التقنية

شرح الفرق بين مستشعر APS-C في مقابل المستشعر الكامل الإطار

ما المقصود بالكاميرا الكاملة الإطار، وما الفرق بين المستشعر الكامل الإطار ومستشعر APS-C؟ إليك أوجه الاختلاف الرئيسية والميزات الأساسية لهذين النوعين.
صورة مقسَّمة توضح كاميرا EOS R6 من Canon على أحد الصخور الكبيرة المغطاة بالطحالب وكاميرا EOS R7 من Canon أيضًا التي توجد على أحد الصخور.

على غرار مجموعة كاميرات DSLR من Canon، تتضمن الآن المجموعة غير المزوّدة بمرآة وتعمل بنظام EOS R الكاميرات المزوّدة بمستشعر APS-C والمزوّدة بمستشعر كامل الإطار، حيث تأتي كاميرتا EOS R10 وEOS R7 مزوّدتين بمستشعر APS-C جنبًا إلى جنب مع الطرز المزوّدة بمستشعر كامل الإطار بما في ذلك EOS RP وEOS R6 وEOS R5 وEOS R3.

ما أوجه الاختلاف بين مستشعر APS-C والمستشعر الكامل الإطار؟

يتمثل الاختلاف الرئيسي بين مستشعر APS-C والمستشعر الكامل الإطار في الحجم الفعلي لمستشعر الصور، حيث تتميز المستشعرات الكاملة الإطار بأنها أكبر حجمًا من مستشعرات APS-C، وتترتب أوجه الاختلاف الأخرى بين هذين النوعين من الكاميرات على ذلك. لكن كما هو الحال مع معظم الأمور، ليس من الضروري أن يكون الحجم الأكبر هو الأفضل، ويحظى كل تنسيق بمزاياه الأساسية الخاصة.

كاميرا EOS R6 جنبًا إلى جنب مع كاميرا EOS R7، وتُعد كلتا الكاميرتين غير مزوّدة بأي عدسات.

عند النظر إلى هاتين الكاميرتين اللتين تعملان بنظام EOS R وغير المزوّدتين بأي عدسات، نجد أن الفرق في أحجام المستشعرات واضح. على الجانب الأيسر، توجد كاميرا EOS R6 الكاملة الإطار؛ وعلى الجانب الأيمن، توجد كاميرا EOS R7 المزوّدة بمستشعر APS-C. يُعد حامل العدسة RF مماثلاً في كلا الطرازين.

إن وجود مستشعر APS-C في مقابل مستشعر كامل الإطار يوضح حجميهما النسبيين.

مقارنة بين مستشعر كامل الإطار ومستشعر APS-C. يساعد الاختلاف في الأحجام في توضيح سبب صغر حجم الكاميرات المزوّدة بمستشعر APS-C في كثير من الأحيان بدرجة أكبر من الكاميرات المزوّدة بمستشعر كامل الإطار.

ما المقصود بمستشعر APS-C؟

يبلغ قياس المنطقة الفعالة لمستشعرات الصور بتنسيق APS-C من Canon‏ 22,2 × 14,8 مم، ويُعد ذلك تطابقًا وثيقًا مع إطار الفيلم الفوتوغرافي بتنسيق APS-C.

تم تقديم تنسيق نظام الصور المتقدم (APS) في الأساس في عام 1996، كنوع جديد من خرطوشة الأفلام الفوتوغرافية. في معظم كاميرات الأفلام المتوفرة في الوقت الراهن، يمكنك أيضًا اختيار نسب عرض إلى ارتفاع مختلفة في أثناء التصوير، بما في ذلك C (كلاسيكي) بنسبة العرض إلى الارتفاع 3:‏2 نفسها التي تتميز بها كاميرات الأفلام التقليدية مقاس 35 مم وH (عالي الوضوح) بنسبة عرض إلى ارتفاع 16 × 9 في وضع ملء الشاشة وP (بانورامي) بنسبة 3:‏1.

يتوافق مستشعر APS-C أيضًا مع تنسيق الفيديو في الوضع الفائق مقاس 35 مم وأصبح خيارًا شائعًا لحجم مستشعر الصور لكاميرات SLR (DSLR) الرقمية من الفئة EOS من Canon، بالإضافة إلى كاميرات الفئة EOS M series غير المزوّدة بمرآة.

يقف اثنان من راقصي الفلامنكو الذين يرتدون فساتين طويلة منقوشة أمام الكاميرا في باحة أمامية ملونة ذات أقواس متعددة.

باستخدام فتحة العدسة نفسها والبُعد البؤري نفسه، ستوفر عادةً الكاميرات المزوّدة بمستشعر APS-C مثل كاميرا EOS R10 من Canon عمق مجال أوسع من الكاميرا الكاملة الإطار. ويُعد هذا مثاليًا لإنتاج صور فائقة الوضوح تمامًا. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R10 من Canon مزوّدة بعدسة EF-S 10-18mm f/4.5-5.6 IS STM مقاس 10 مم بسرعة 1/320 ثانية وفتحة عدسة f/5 ومعدل حساسية ISO1600. © ديانا ميلوس

صورة شخصية لامرأة شابة ذات شعر داكن طويل أمام خلفية ضبابية.

تقدم الكاميرا الكاملة الإطار المزوّدة بعدسة سريعة عمق مجال سطحيًا بصورة مميزة لإتاحة عزل الهدف الأساسي داخل المشهد من خلال إضفاء الضبابية على الخلفية. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 85mm F1.2L USM من Canon بسرعة 1/500 ثانية وفتحة عدسة f/1.8 ومعدل حساسية ISO1600. © خافيير كورتيس

ما المقصود بالمستشعر الكامل الإطار؟

تتميز مستشعرات الصور الكاملة الإطار من Canon بمساحة سطح فعالة تبلغ 36 × 24 مم، بحجم إطار فيلم 35 مم نفسه.

يرجع تاريخ تنسيق فيلم 35 مم إلى عام 1889، عندما تم تقديمه كعرض قياسي لفيلم سينمائي. وسرعان ما أصبح الأساس لالتقاط الصور الثابتة، وتم دمجه في الكاميرات الرقمية الكاملة الإطار، بما في ذلك كاميرات EOS DSLR الكاملة الإطار وكاميرات EOS غير المزوّدة بمرآة التي تعمل بنظام EOS R من Canon.

تنتج مستشعرات APS-C والمستشعرات الكاملة الإطار على حد سواء صورًا بنسبة عرض إلى ارتفاع قياسية تبلغ 3:‏2، ويمكن أن تتضمن مستشعرات APS-C عدد وحدات الميجابكسل نفسه مثل المستشعرات الكاملة الإطار. ورغم ذلك، يُعد مستشعر الصور الكامل الإطار أكبر بالفعل بنسبة 63% أو 1,6 أضعاف من مستشعر الصور بتنسيق APS-C.

منظر يطل على مدينة إشبيلية مع وجود برج كنيسة البشارة في منتصف الأرض.

يجعل "عامل الاقتصاص" الخاص بمستشعر APS-C الهدف الذي تلتقطه يملأ مساحة أكبر من الإطار، وهذا في الواقع يمنح العدسة قدرًا أكبر من الوصول. التُقطت هذه الصورة التي تنظر باتجاه كنيسة البشارة في مدينة إشبيلية باستخدام الكاميرا الكاملة الإطار EOS RP من Canon المزوّدة بعدسة RF 70-200mm F2.8 L IS USM من Canon مقاس 84 مم بسرعة 1/400 ثانية وفتحة عدسة f/8 ومعدل حساسية ISO200.

منظر يطل على مدينة إشبيلية مع وجود برج كنيسة البشارة بالقرب من منتصف الأرض

التُقطت هذه الصورة من الموضع نفسه باستخدام العدسة والبُعد البؤري والإعدادات نفسها، لكن بكاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C. يلتقط المستشعر الأصغر حجمًا جزءًا أصغر من المشهد، وهذا يمنح التأثير نفسه الذي يوفره التكبير على البرج. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R10 من Canon مزوّدة بعدسة RF 70-200mm F2.8 L IS USM من Canon مقاس 84 مم بسرعة 1/400 ثانية وفتحة عدسة f/8 ومعدل حساسية ISO200.

شرح عامل الاقتصاص

يحدد هذا الفرق الفعلي في الحجم بين هذين النوعين من المستشعرات ما "تلتقطه" الكاميرا. تنتج كل العدسات صورة دائرية، وهذا يعني أن العدسة المتوافقة الكاملة الإطار تحتاج إلى وجود محيط كبير بما يكفي لتراكب الصورة مع زوايا مستشعر الصور المستطيل الشكل والكامل الإطار. إذا كنت تستخدم العدسة نفسها في كاميرا مزوّدة بمستشعر بتنسيق APS-C، فلن يستخدم مستشعر الصور الأصغر حجمًا إلا منطقة أصغر حجمًا في منتصف دائرة الصورة نفسها. في الواقع، يتم اقتصاص الصورة مقارنة بالصورة الموجودة على مستشعر كامل الإطار.

نظرًا إلى أن مستشعرات APS-C الموجودة في كاميرات Canon أصغر من المستشعرات الموجودة في الكاميرات الكاملة الإطار من Canon بمعدل 1,6 أضعاف، فإن "عامل الاقتصاص" يبلغ 1,6 أضعاف. وهذا يعني أن التصوير باستخدام عدسة قياسية مقاس 50 مم في كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C يمنحك مجال الرؤية نفسه الذي تحصل عليه عند التصوير باستخدام عدسة تصوير عن بُعد مقاس 80 مم في كاميرا كاملة الإطار (50 × 1,6 = 80). وبالطريقة نفسها، فإن استخدام عدسة مقاس 100 مم كاملة الإطار في كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C يوفر مجال الرؤية نفسه الذي تمنحه عدسة مقاس 160 مم في كاميرا كاملة الإطار. ولهذا السبب، يُعرف عامل الاقتصاص أيضًا في بعض الأحيان باسم "مضاعف البُعد البؤري" لمعرفة البُعد البؤري الفعال للعدسة التي تستخدمها.

إذا كنت ترغب في تجربة هذا الأمر في أثناء استخدام عدسة RF أو EF أو RF-S أو EF-S أو EF-M في كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C، فيمكنك استخدام حاسبة البُعد البؤري الفعال في تطبيق Canon Photo Companion المجاني.

ينطبق عامل الاقتصاص على كل العدسات الكاملة الإطار المستخدمة في كاميرات مزوّدة بمستشعر بتنسيق APS-C، بما في ذلك عدسات EF وRF. ويمكن استخدام عدسات EF في كاميرتي EOS R7 وEOS R10 مع أي مجموعة من مهايئات الحامل EF-EOS R.

مسطح مائي كبير محاط بالتلال والجبال في ظروف الإضاءة المنخفضة.

فوائد مستشعر APS-C مقارنةً بالمستشعر الكامل الإطار

نظرًا إلى أن مستشعرات APS-C أصغر حجمًا، يمكن أن تصبح الكاميرات أصغر حجمًا وأخف وزنًا، وهذا يُعد مثاليًا لتصوير الشوارع والرحلات. ولأنه يلزم وجود دائرة صور أصغر من العدسة المصممة للكاميرات المزوّدة بمستشعر APS-C، يمكن أن تكون العدسة أصغر حجمًا وأخف وزنًا، ومن ثَمَّ يمكن أن تتوفر بسعر في المتناول.

يجعل عامل الاقتصاص الخاص بمستشعر APS-C الأهداف الأصغر حجمًا أو البعيدة تبدو أكبر في الإطار لزيادة البُعد البؤري الفعال في الواقع لأي عدسة بمقدار 1,6 أضعاف. وقد يكون ذلك ميزة أساسية في أنواع التصوير، مثل تصوير الحياة البرية وتصوير مشاهد الحركة والألعاب الرياضية. يوفر استخدام عدسة عالية الأداء بسعر في المتناول مثل عدسة EF 70-300mm f/4-5.6 IS II USM من Canon في كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C نطاق تكبير/تصغير فعالاً يتراوح ما بين 112 و480 مم، وهذا يرتقي بالمستوى إلى التصوير عن بُعد الفائق. تتميز عدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM المتوفرة بسعر مماثل بنطاق تركيز بؤري فعال يتراوح ما بين 160 و640 مم في كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C. ستحتاج إلى عدسة أكبر وأثقل وأكثر تكلفة لكي تحصل على إمكانية الوصول نفسها التي توفرها الكاميرا الكاملة الإطار.

يمكنك اقتصاص الصور من كاميرا كاملة الإطار للحصول على التأثير نفسه لكن سيقل عدد وحدات الميجابكسل، ولذا ستكون الصور الناتجة أصغر حجمًا ومن ثَمَّ أقل وضوحًا عند تكبيرها مرة أخرى. ويوفر أيضًا التصوير باستخدام كاميرا مزوّدة بمستشعر بتنسيق APS-C الوقت والجهد اللازمين لاقتصاص الصور يدويًا في مرحلة التحرير.

عامل منجم فحم يعمل في أجواء منجم ذي إضاءة خافتة وينظر إليه اثنان آخران من عمال المناجم.

يُفضل بوجه عام استخدام مستشعرات الصور الكاملة الإطار للتصوير بإعدادات معدل حساسية ISO عالية نظرًا إلى أنها تحتوي على نقاط تجميع ضوء أكبر من مستشعرات APS-C التي تتضمن العدد نفسه من وحدات الميجابكسل، وهذا يعني أنه يمكنها التقاط المزيد من الضوء نسبيًا بمعدل تشويش أقل. التُقطت هذه الصورة في منجم فحم في ضوء مصابيح عمال المناجم باستخدام كاميرا EOS R من Canon الكاملة الإطار والمزوّدة بعدسة RF 50mm F1.2L USM من Canon بسرعة 1/100 ثانية وفتحة عدسة f/2.0 ومعدل حساسية ISO12800. © دانيال إيتر

منظر في مدينة ليلاً يوضح المباني الشاهقة وتنعكس أضواء الشوارع على مسطح مائي في المقدمة.

ورغم ذلك، يتم التحكم جيدًا في تشويش الصورة في كاميرتي EOS R7 بدقة 32,5 ميجابكسل و EOS R10 بدقة 24,2 ميجابكسل، وهذا يتيح التقاط صور مذهلة بمعدل تحبب أدنى في ظروف الإضاءة المنخفضة للغاية بمستويات حساسية ISO عالية جدًا. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R10 من Canon مزوّدة بعدسة RF-S 18-45mm F4.5-6.3 IS STM من Canon مقاس 22 مم بسرعة 1/40 ثانية وفتحة عدسة f/8 ومعدل حساسية ISO25600.

فوائد المستشعر الكامل الإطار مقارنةً بمستشعر APS-C

نظرًا إلى أن المستشعر الكامل الإطار يتميز بمجال رؤية أوسع، تُعد الكاميرا الكاملة الإطار مثالية للمناظر الطبيعية الفسيحة والتصميمات المعمارية الداخلية الواسعة للغاية والتصوير الفلكي، فضلاً عن التأثير الإبداعي عندما ترغب في تعزيز المنظور بين مناطق المقدمة والخلفية.

كقاعدة عامة، لا سيما في العدسات ذات الفتحات الأوسع (أرقام فتحة العدسة أقل)، يمكن أن تنتج الكاميرات الكاملة الإطار عمق مجال أضيق من الكاميرات المزوّدة بمستشعر APS-C، وهذا يعني أن جزءًا أصغر من الصورة يقع ضمن نطاق التركيز البؤري الفائق الوضوح وأن جزءًا كبيرًا من الخلفية يكون ضبابيًا. ويُعد ذلك مثاليًا في كثير من الأحيان عند تصوير الجمادات والتقاط الصور الشخصية، وفي أي سيناريو تصوير آخر تحتاج إلى عزل الهدف الأساسي من خلال إخراج الخلفية من نطاق التركيز البؤري.

ترتبط إحدى المزايا الإضافية للمستشعر الكامل الإطار مباشرةً بحجمه الأكبر. وعند تكافؤ العوامل الأخرى، ستصبح نقاط تجميع الضوء الفردية أو مستقبلات الضوء الموجودة على مستشعر الصور الكامل الإطار أكبر بالفعل من تلك الموجودة على مستشعر APS-C الذي يتضمن عدد وحدات الميجابكسل نفسه. ومن ثَمَّ، تتميز بإمكانات أكبر لتجمع الضوء ويمكنها التقاط المزيد من المعلومات بمعدل تشويش أو تحبب أقل للصور، خاصة بإعدادات معدل حساسية ISO عالية في ظروف الإضاءة المنخفضة. وهذه ميزة رائعة عند تصوير حفلات الزفاف والتقاط الصور الشخصية في الأماكن الداخلية، بالإضافة إلى التصوير في أثناء حمل الكاميرا باليد في وقت الشفق ومناظر المدينة ليلاً وفي أي وقت تحتاج فيه إلى الحفاظ على سرعات غالق كبيرة بدرجة كافية لتثبيت الحركة في المشاهد ذات الإضاءة الخافتة.

امرأة ترتدي فستانًا بلون أصفر ساطع معها كاميرا EOS R10 من Canon مزوّدة بعدسة RF-S 18-150mm F3.5-6.3 IS STM.

بفضل عدستي التكبير/التصغير الرفيقتين والمزوّدتين بتصميم صغير الحجم وخفيف الوزن RF-S 18-45mm F4.5-6.3 IS STM و RF-S 18-150mm F3.5-6.3 IS STM، تُعد EOS R10 و EOS R7 كاميرتين رائعتين لرحلات السفر، سواء إذا كنت ستقضي العطلة محليًا أو إذا كنت ستسافر إلى الجانب الآخر من العالم.

مستشعر APS-C في مقابل المستشعر الكامل الإطار

يُشار أحيانًا إلى الكاميرات الكاملة الإطار على أنها أكثر "احترافية" من الكاميرات المزوّدة بمستشعر APS-C، وبالتأكيد تُعد أكبر حجمًا في العادة، وهذا يجعلها مناسبة تمامًا للاستخدام مع عدسات التصوير عن بُعد الكبيرة. لكن بفضل زيادة نطاق الوصول الذي تحصل عليه عند استخدام كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C، قد لا تحتاج إلى عدسة كبيرة للتصوير عن بُعد أساسًا. ويمكن أن تظل الكاميرا المزوّدة بمستشعر APS-C الاختيار الأفضل لمصوري الرحلات وكذلك لمصوري الألعاب الرياضية والحياة البرية الذين يحتاجون إلى مدى فائق الإمكانات للتصوير عن بُعد مع حرية الحركة.

وكما علَّقت مصورة الحياة البرية داني كونور بعد أول صورة التقطتها باستخدام كاميرا EOS R7 من Canon، قائلةً: "أتاحت لي هذه الكاميرا الاقتراب أكثر من الهدف الذي ألتقطه من دون الحاجة إلى استخدام عدسة ثقيلة وكبيرة. ويُعد هذا النوع من الكاميرات مثاليًا إذا كنت أحد مصوري الطيور؛ لأن الطيور غالبًا ما تكون صغيرة جدًا وعلى بُعد مسافات طويلة".

قد تكون الكاميرات الكاملة الإطار مناسبة تمامًا لتصوير المناظر الطبيعية الواسعة للغاية، لكن على العكس من ذلك ونظرًا إلى عمق المجال الأضيق للكاميرا الكاملة الإطار، قد يكون من السهل أيضًا تحقيق الوضوح تمامًا في لقطة المنظر الطبيعي باستخدام كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C. بالإضافة إلى ذلك ورغم أن الكاميرات الكاملة الإطار توفر عادةً عمق مجال سطحيًا ومن ثَمَّ يمكن أن يساعد في إبراز هدف الصورة الشخصية على خلفية ضبابية جذابة، يأتي هنا أيضًا دور العوامل الأخرى مثل فتحة العدسة – حيث ستُجدي كاميرتا EOS R10 وEOS R7 المزوّدتين بمستشعر APS-C نفعًا عند التقاط الصور الشخصية باستخدام عدسة مثل عدسة RF 50mm F1.8 STM من Canon الصغيرة الحجم، التي تتميز ببُعد بؤري يبلغ 80 مم فعال ومثالي فضلاً عن فتحة عدسة f/1.8 سريعة.

كاميرا EOS R7 من Canon جنبًا إلى جنب مع ثلاث عدسات: عدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM وعدسة RF-S 18-45mm F4.5-6.3 IS STM وعدسة RF-S 18-150mm F3.5-6.3 IS STM.

تتميز عدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM المعروضة هنا على الجانب الأيسر ببُعد بؤري فعال يتراوح ما بين 160 و640 مم في كاميرتي EOS R10 و EOS R7. إذا كنت ستستخدم موسِّع RF بمعدل 1,4 أضعاف أو موسِّع RF بمعدل ضعفين من Canon في كاميرا كاملة الإطار وتعمل بنظام EOS R للحصول على مستوى تعزيز مماثل ضمن مدى التصوير عن بُعد، فستفقد درجة توقف أو درجتَي توقف لفتحة العدسة على التوالي، وهذا يؤدي إلى انخفاض سرعة الغالق ويصبح من الصعب تجنب ضبابية الحركة واهتزاز الكاميرا. توفر عدسة RF-S 18-45mm F4.5-6.3 IS STM (الموجودة في المنتصف) نطاق تركيز بؤري يكافئ 35 مم فعالاً يتراوح ما بين 29 و72 مم، كما توفر عدسة RF-S 18-150mm F3.5-6.3 IS STM (الموجودة على الجانب الأيمن) نطاقًا يتراوح ما بين 29 و240 مم.

عدسات RF في مقابل عدسات RF-S

تُعد كل الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R من Canon سواء أكانت كاملة الإطار أم مزوّدة بمستشعر بتنسيق APS-C كاميرات غير مزوّدة بمرآة تتميز بحامل العدسة RF المتقدم نفسه تمامًا. وهذا يعني أنه إذا اخترت كاميرا EOS R7 أو كاميرا EOS R10، فيمكنك تحقيق أقصى استفادة من مجموعة كاملة من عدسات RF الرائعة. بالإضافة إلى العدسات المزوّدة بأحدث تقنيات التركيز البؤري والجودة البصرية، يوفر حامل RF سرعة ونطاقًا تردديًا أكبر للغاية لنقل البيانات بين العدسة والكاميرا لإتاحة الحصول على تركيز بؤري تلقائي يعمل بالذكاء الاصطناعي ومتقدم بالإضافة إلى التعقب بسرعة ودقة مذهلتين ومستويات جديدة من تثبيت الصور وتحسين العدسة في الوقت الفعلي والكثير من التطورات الأخرى.

مع طرح كاميرتي EOS R7 وEOS R10، تأتي عدسات RF-S الجديدة المُصممة خصوصًا للكاميرات مزوّدة بحامل RF ومستشعرات APS-C. تُعد عدسة التكبير/التصغير القياسية RF-S 18-45mm F4.5-6.3 IS STM، التي توفر نطاق تركيز بؤري يكافئ 35 مم فعالاً يتراوح ما بين 29 و72 مم، صغيرة الحجم نسبيًا وتتميز بتصميم قابل للسحب وتزن 130 جم فقط، بينما توفر عدسة RF-S 18-150mm F3.5-6.3 IS STM نطاق تكبير/تصغير أكبر – نطاق تركيز بؤري يكافئ 35 مم فعالاً يتراوح ما بين 29 و240 مم – وتزن 310 جم فقط، وهذا يجعلها عدسة متكاملة ومتعددة المزايا لتصوير مظاهر الحياة اليومية وتصوير الرحلات.

تتضمن عدسات RF الأخرى المفضلة والمتوافقة والكاملة الإطار التي تتميز بأنها صغيرة الحجم وخفيفة الوزن بسعر في المتناول، عدسة RF 16mm F2.8 STM من Canon التي عندما تُستخدم مع كاميرا EOS R7 أو كاميرا EOS R10 توفر مجال رؤية واسعًا للغاية ومكافئًا لعدسة مقاس 25,6 مم في هيكل كامل الإطار. تعمل عدسة RF 35mm F1.8 MACRO IS STM من Canon ببراعة كعدسة أساسية قياسية تتميز ببُعد بؤري فعال يبلغ 56 مم عندما تُستخدم مع كاميرا EOS R7 أو EOS R10، فضلاً عن نظام تثبيت الصور البصري وعامل تكبير الماكرو بمعدل 0,5 ضعف. تُعد RF 50mm F1.8 STM من Canon عدسة ممتازة لالتقاط الصور الشخصية؛ حيث تتضمن البُعد البؤري الفعال الذي يبلغ 80 مم في كاميرا مزوّدة بمستشعر APS-C ذات فتحة عدسة f/1.8 سريعة للحصول على عمق مجال ضيق.

يمكنك أيضًا استخدام مجموعة كبيرة من عدسات EF وEF-S في كاميرتي EOS R7 وEOS R10 من دون الإضرار بمستوى الجودة أو الأداء الوظيفي بفضل مجموعة من مهايئات الحامل EF-EOS R.


بقلم ماثيو ريتشاردز

منتجات ذات صلة

مقالات ذات الصلة

  • امرأة ترتدي ثوبًا صيفيًا وقبعة شمس وتمسك بكاميرا EOS R10 من Canon بالقرب من وجهها لتنظر عبر محدد المناظر وهي تقف أمام فنون الهندسة المعمارية الإسبانية الغنية بالتفاصيل.

    التصوير أثناء الرحلات

    جولة في مدينة إشبيلية مع كاميرا EOS R10

    تكتشف المدوِّنة دايانا ميوس السبب الذي يجعل هذه الكاميرا الإبداعية أفضل صديقٍ للسفر.

  • تقنيات الإضاءة

    نصائح للتصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة

    تعرّف على طريقة التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة وأفضل مجموعة أدوات من Canon للتصوير ليلاً.

  • التصوير أثناء الرحلات

    أفضل مجموعة أدوات للرحلات

    معدات التصوير في أثناء الرحلات للمبتدئين ومنشئي المحتوى والهواة.

  • A river flowing through a landscape of mossy rocks.

    أساسيات التصوير

    تعلَّم استخدام درجة الإضاءة بطريقة صحيحة

    اكتشف كيفية ضبط كمية الإضاءة في صورك لمنحها مظهرًا جديدًا.