تصوير المناظر الطبيعية

تعزيز الجمال الفريد لكل فصل

يشرح مصور رحلات السفر بنجامين هيجيي كيفية التقاط الصور وتحريرها لعرض روعة فصول الشتاء والربيع والصيف والخريف في أبهى صورة لها.
مشهد فوق نهر الدانوب على تل غيليرت بمدينة بودابست في المجر من موقع مرتفع تكسوه درجات من اللون الأحمر البرتقالي.

لكل فصل من فصول العام أجواء رائعة يمكن أن يستفيد منها المصورون، ويتميز كل فصل بمجموعة فريدة من الألوان والدرجات والحالات المزاجية. وأصبح المصور المجري بنجامين هيغيي الذي يبلغ من العمر ثمانية عشر عامًا مصدر إلهام في إنشاء المحتوى الموسمي لوسائل التواصل الاجتماعي، ويشارك صور رحلات السفر ومناظر المدينة والمناظر الطبيعية التي حررها باحترافية ليتابعها 40000 شخص متحمس على Instagram.

إليك أهم النصائح التي يقدمها لتعزيز أجواء كل فصل من العام في صورك.

1. فكّر في النتيجة النهائية التي تريد الحصول عليها

بحيرة برايس في مقاطعة جنوب تيرول بإيطاليا تطل على جبال دولوميت الموجودة في الخلفية. يمكن أن تظهر درجات خشبية وعدد كبير من القوارب الصغيرة في المقدمة.

بالنسبة إلى صور الصيف، يعشق بنجامين تصوير المناظر الطبيعية التي تضيئها بأشعة الشمس المشرقة في وضح النهار أكثر من التصوير في الوقت الذي يفضله الآخرون غالبًا، أي مباشرةً بعد شروق الشمس أو غروبها خلال "الساعة الذهبية". تنبعث من الشمس العالية في هذه الصورة، التي تم التقاطها في بحيرة برايس بمقاطعة جنوب تيرول في إيطاليا، ألوان غنية وزاهية في كل أنحاء المشهد، بداية من القوارب الظاهرة في المقدمة إلى جبال دولوميت في الخلفية. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 700D من Canon (تلتها الآن كاميرا EOS 850D من Canon) مزوّدة بعدسة EF-S 10-18mm f/4.5-5.6 IS STM من Canon مقاس 10 مم بسرعة 1/80 ثانية وفتحة عدسة f/4.5 ومعدل حساسية ISO100. © بنجامين هيغيي

قوارب صغيرة في بحيرة برايس بمقاطعة جنوب تيرول في إيطاليا. وقد تم تحرير الصورة لتعزيز حدة الألوان.

عند تحرير هذه الصورة لاستخدامها على وسائل التواصل الاجتماعي، أجرى بنجامين أقل قدر من التغييرات لأنه شعر بأن تركيبها كان مثاليًا، لا سيما مع الدرجات الموجودة في المقدمة التي تقود العين إلى القوارب وحلقة الجبال في الخلفية التي تضع إطارًا لها. ومع ذلك، يوضح قائلاً: "أردت أن أجعل العناصر المختلفة – أي القوارب والمياه والدرجات والجبال – "تبرز" أكثر فحسب، لذا قمت بزيادة حدة الألوان وتعزيز معدل تباين الضوء". © بنجامين هيغيي

يقول بنجامين: "عندما ألتقط صورًا موسمية، أفكر دائمًا في الطريقة التي سأحررها بها بعد ذلك، وليس فقط في "التقاط الصورة" بحد ذاتها. وبالنسبة إليّ، يدور إنشاء شكل وإحساس محددَين في الصور حول التحرير بقدر ما يدور حول التقاط اللقطة في المقام الأول. وكلتا المرحلتين تكمل الأخرى".

ويخطط بنجامين لصوره بشكل يعكس الإحساس الذي كان يشعر به لحظة تصويرها. ويقول: "لا تشعر بأنك مرغم على تصوير الواقع، بل أنشئ المشهد كما تريد أن يبدو في ذهنك". "وهكذا، تصبح الصورة مزيجًا من صورة فوتوغرافية ولوحة فنية". ولكن من المهم أيضًا عدم المبالغة في ذلك، وإلا فستبدو النتيجة النهائية زائفة وكاذبة مقارنة بالطبيعة.

ويضيف قائلاً: "أنصحك دائمًا بالتصوير في وضع جودة تنسيق RAW لأنه يمنحك أكبر قدر من الحرية في ضبط الصور بعد التقاطها". ويعني التصوير بتنسيق RAW أنك تستطيع ضبط السمات مثل توازن اللون الأبيض ومناطق الإضاءة والإضاءة المنخفضة وتمثيل اللون. وتؤدي كل هذه السمات معًا دورًا في تعزيز إظهار الأجواء الموسمية".

يستخدم بنجامين الكاميرا التي حصل عليها كهدية لعيد ميلاده الثالث عشر، وهي كاميرا EOS 700D من Canon (تلتها الآن كاميرا EOS 850D من Canon)، مع عدستَي تكبير/تصغير هما: عدسة EF-S 10-18mm f/4.5-5.6 IS STM من Canon، وهي عدسة ذات زاوية فائقة الاتساع مثالية لتصوير المناظر الفسيحة، وعدسة EF-S 18-135mm f/3.5-5.6 IS STM من Canon، وهي عدسة تكبير/تصغير متعددة المزايا للغاية بفضل نطاق التكبير/التصغير الكبير الذي تتميز به. ويقول إنه يجد حقيبة الأدوات هذه مثالية لأن الحجم والوزن مهمان كثيرًا بالنسبة إلى مصوري رحلات السفر.

وتتوفر حاليًا مجموعة أدوات مماثلة من حيث صغر الحجم والتكلفة المعقولة، وهي الجيل الجديد من نظام EOS R الكامل الإطار غير المزوّد بمرآة الذي يشمل كاميرا EOS RP من Canon وعدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon وعدسة RF 50mm F1.8 STM من Canon. ويمكنك أيضًا استخدام مجموعة عدسات EF-S على كاميرات نظام EOS R باستخدام مهايئ التركيب EF-EOS R.

2. فكّر في التركيب والإضاءة

بحيرة كاريزا في مقاطعة جنوب تيرول بإيطاليا في يوم صيفي مشرق وتنعكس جبال دولوميت في الخلفية على مياه البحيرة الساكنة.

تم تصوير هذا المشهد في بحيرة كاريزا بمقاطعة جنوب تيرول في إيطاليا في يوم صيفي مشرق. ويُعد تركيبه مثاليًا لكن السماء والجبال الشاحبة في الخلفية كانت ساطعة أكثر بكثير من انعكاساتها الداكنة في البحيرة. وفي ظروف مماثلة، غالبًا ما يوازن بنجامين درجة الإضاءة في الصورة عن طريق استخدام ميزة تصوير النطاق الديناميكي العالي في الكاميرا التي يستخدمها أو عن طريق مضاهاة درجة الإضاءة - لالتقاط لقطات منفصلة تكون فيها أجزاء مختلفة من المشهد معرضة جيدًا للإضاءة - ثم دمجها معًا بعد ذلك. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 700D من Canon مزوّدة بعدسة EF-S 10-18mm f/4.5-5.6 IS STM من Canon مقاس 10 مم بسرعة 1/200 ثانية وفتحة عدسة f/5.6 ومعدل حساسية ISO100. © بنجامين هيغيي

حقل نبات خزامى تعلوه سحب صغيرة في السماء الزرقاء يبدو كأنه ينحني باتجاه الشمس المرتفعة خلف صف من الأشجار على قمة تل.

مشهد ربيعي في الريف المجري. يعزو بنجامين الفضل في التقاط هذه الصورة إلى الحظ السعيد الذي جعل نمط السحب يشكل خطًا ناعمًا ممتدًا يقود عين الناظر إلى الشمس الصاعدة، ولكن تركيبة الصورة كانت مثالية بدورها أيضًا. ظهر حقل نبات الخزامى مظلمًا نسبيًا في الظل، لكن الصورة كانت تتمتع بنطاق ديناميكي كافٍ يسمح لبنجامين بتفتيح المقدمة وتعزيز اللون لإبراز ضوء الربيع الصافي أكثر. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 700D من Canon مزوّدة بعدسة EF-S 10-18mm f/4.5-5.6 IS STM من Canon مقاس 10 مم بسرعة 1/200 ثانية وفتحة عدسة f/4.5 ومعدل حساسية ISO100. © بنجامين هيغيي

يشكل التحرير جزءًا أساسيًا من العملية التي يتبعها بنجامين، ولكنه يرى أن تركيب المشاهد بطريقة تعكس الفصل الذي تلتقط صورًا له أمر مهم أيضًا. ويقول: "قد تساعد شجرة مغطاة بالثلوج أو الصقيع في إبراز أجواء فصل الشتاء". "وفي الربيع، تصبح الزهور الملونة عنصرًا مهمًا في المقدمة. بينما يمكنك التركيز في فصل الخريف على التوهج الذهبي الغني للأوراق المتغيرة. ويمكن أن يحسّن التركيب الحذر الأجواء الطبيعية في أي فصل".

ويضيف بنجامين: "لكل فصل من العام وقت تصوير مثالي له"، ويؤكد على أن جودة الضوء تختلف بشكل كبير من فصل إلى آخر. ويتابع قائلاً: "في فصل الشتاء مثلاً، من الجيد التصوير تمامًا قبل شروق الشمس أو بعد غروبها. وبذلك تحصل على درجة لون أزرق هادئة ومزاجية في مرحلة الشفق هذه التي تُسمى غالبًا "بالساعة الزرقاء". ولكن، إذا كان المشهد جليديًا، فالتقط الصور في وضح النهار لتحصل على مظهر واضح ومشرق واحتفالي".

"أما بالنسبة إلى لقطات فصل الصيف، فيفضل كثير من مصوري المناظر الطبيعية التصوير في بداية النهار أو نهايته، ولكنني أفضل أن أصور عندما تكون الشمس في مكان أعلى في السماء". "ويساعدني ذلك في إبراز الألوان الزاهية للحقول الخضراء وأجواء الصيف الدافئة للمنظر ككل".

ويوضح قائلاً: "الربيع وقت رائع تولد فيه حياة جديدة، وغالبًا ما أجد أن هذه الحياة الجديدة تأسرني أنا أيضًا. وأنا أرى أن الوقت الذي يلي شروق الشمس مباشرةً وقت رائع لتصوير الأشجار والزهور المتفتحة، ولكن ضوء الشمس القوي الذي يدوم طوال اليوم يمكن أن يكون مناسبًا لهذا الغرض أيضًا، بل إنني أجده أفضل في بعض الأحيان حتى".

"وفي فصل الخريف، من الأفضل التصوير في وقت "الساعة الذهبية"، أي بعد شروق الشمس أو غروبها مباشرةً". "وتكون الشمس في هذا الوقت منخفضة جدًا في السماء وتنتج تلك الألوان الخريفية الرائعة والدافئة".

3. التقط أكبر عدد ممكن من التفاصيل

مشهد من فوق نهر الدانوب على تل غيليرت بمدينة بودابست في المجر من موقع مرتفع.

التقط بنجامين هذا المنظر فوق نهر الدانوب بمدينة بودابست في المجر وقت غروب الشمس في أواخر الربيع. وباستخدام درجة إضاءة طويلة، أصبح من الممكن التقاط التفاصيل الغنية في المشهد، من الأشجار التي تظهر في المقدمة إلى مباني المدينة في منتصف الصورة التي زاد استخدام النطاق الديناميكي العالي من حدتها. وقام أيضًا بتعزيز الألوان البرتقالية لإبراز الأجواء الموسمية أكثر في الصورة النهائية المعروضة أعلى هذه الصفحة. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 700D من Canon مزوّدة بعدسة EF-S 18-135mm f/3.5-5.6 IS STM من Canon مقاس 18 مم بسرعة ثانيتَين وفتحة عدسة f/9 ومعدل حساسية ISO100. © بنجامين هيغيي

بجعة بيضاء تسبح في بحيرة زرقاء في فصل الشتاء. على شواطئ البحيرة، وفوق أعالي الجبال، توجد قرية خلابة مغطاة بالثلوج.

مشهد شتوي في قرية هالستات بالنمسا. على الرغم من الإضاءة المنخفضة وبقع الضباب المتراكمة، فقد استطاع بنجامين التقاط كثير من تفاصيل المباني الموجودة على جانب التل التي قام بإبرازها لاحقًا عن طريق زيادة معدل التباين. وقام أيضًا بتعزيز اللون الأزرق في الصورة من أجل إبراز أجواء الشتاء أكثر. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 700D من Canon مزوّدة بعدسة EF-S 18-135mm f/3.5-5.6 IS STM من Canon مقاس 18 مم بسرعة 1/200 ثانية وفتحة عدسة f/5.6 ومعدل حساسية ISO100. © بنجامين هيغيي

يتضمن عدد كبير من كاميرات Canon وضع مشهد المناظر الطبيعية، ولكن بنجامين يفضل أن يتمتع بكامل السيطرة على إعدادات الكاميرا التي يستخدمها. ويقول: "أستخدم دائمًا وضع التصوير اليدوي لأتمكن من ضبط فتحة العدسة وسرعة الغالق بسهولة والحصول على درجة الإضاءة التي أريدها بالضبط". وإذا كنت تلتقط الصور باستخدام كاميرا نظام EOS R، فإن ميزة محاكاة التعريض الضوئي تتيح لك معاينة الطريقة التي ستؤثر بها تغييرات إعدادات التعريض في الصورة، في كل من محدد المناظر أو على الشاشة الخلفية. وعند استخدام كاميرا DSLR، يعمل هذا الخيار عند استخدام الشاشة الخلفية في وضع العرض المباشر.

ويتميز عدد كبير من كاميرات Canon بأوضاع التصوير باستخدام النطاق الديناميكي العالي (HDR) التي تُعد رائعة للحفاظ على التفاصيل الكامنة في المناطق المضاءة وتعزيز الظلال. ويمنحك هذا درجة إضاءة متوازنة أكثر في المشاهد العالية التباين.

يضيف بنجامين قائلاً: "تأتي الكاميرا مزوّدة بوضع مشهد التحكم في الإضاءة الخلفية للنطاق الديناميكي العالي". "ولكل لقطة تصورها، تسجل الكاميرا ثلاث صور منفصلة تكون معرضة لدرجة إضاءة مختلفة، ثم تقوم بدمجها معًا في صورة ذات نطاق ديناميكي عالٍ". وإذا لم يكن وضع النطاق الديناميكي العالي متوفرًا في الكاميرا التي تستخدمها، فلا يزال بإمكانك التقاط عدد من الصور بدرجات إضاءة مختلفة قليلاً ثم دمجها معًا في مرحلة التحرير. وتجدر الإشارة هنا إلى أن برنامج Digital Photo Professional ‏(DPP) المجاني من Canon يتضمن أداة مدمجة للنطاق الديناميكي العالي لتبسيط هذه العملية. استخدم حاملاً ثلاثي القوائم للتأكد من عدم تحرك الكاميرا بين عمليات التعريض المتتالية.

وعند التصوير ليلاً أو في ظروف الإضاءة المنخفضة، يوصي بنجامين باستخدام التعرض الطويل للضوء لالتقاط أكبر قدر ممكن من التفاصيل، ويقول إنه يستطيع هكذا "التقاط تفاصيل لا يراها بنفسه حتى". ويتيح إعداد المصباح في الكاميرا التي تستخدمها اختيار درجات إضاءة لفترة أطول من 30 ثانية، لكنك ستحتاج إلى تجربة إعدادات مختلفة لتقرر مدة التعرض التي ستمنحك التأثير الذي تريده. وراجع النتائج على شاشة LCD الخلفية ثم أعد التقاط الصورة إذا لزم الأمر. واستخدم حاملاً ثلاثي القوائم لتجنب وجود أي ضبابية في الصور.

4. حرر الصور لتعزيز الأجواء الموسمية

تلال بجانب بحيرة بليد في سلوفينيا محاطة بالضباب في وقت شروق الشمس. تتدلى أوراق كبيرة في مقدمة المشهد.

وتمتلئ صورة الخريف هذه بأجواء أثيرية مع أوراق الأشجار التي تتحول إلى اللون البني أمام الضباب الذي يجول فوق بحيرة بليد في سلوفينيا تحت أول أشعة من شروق الشمس. يقول بنجامين إن الأوراق التي تظهر في المقدمة وتضع إطارًا للمشهد تساعد في إضافة العمق وتجعل المشهد يبدو موسميًا أكثر. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 700D من Canon مزوّدة بعدسة EF-S 18-135mm f/3.5-5.6 IS STM من Canon مقاس 27 مم بسرعة 1/125 ثانية وفتحة عدسة f/9 ومعدل حساسية ISO100. © بنجامين هيغيي

تلال بجانب بحيرة بليد في سلوفينيا محاطة بالضباب في وقت شروق الشمس. تظهر الأوراق الموجودة في المقدمة والتلال البعيدة صفراء بدرجة أكبر، بينما تظهر مياه البحيرة زرقاء بدرجة أكبر.

وجد بنجامين أن التلال، وبخاصة الأوراق الموجودة في المقدمة تبدو خضراء للغاية، لذا جعل اللون الأخضر يبدو أصفر وبرتقاليًا بدرجة أكبر لإبراز أجواء فصل الخريف. ويقول: "لقد أضفتُ أيضًا القليل من اللون الأزرق إلى المياه وبعض الضوء إلى الضباب لإبرازه أكثر". © بنجامين هيغيي

حتى عندما لا يصور بنجامين في وضع النطاق الديناميكي العالي، يتمثل جوهر أسلوبه الشخصي في إضافة الألوان الزاهية النابضة بالحياة والتباين المعزز الذي يرافق هذا المظهر. ولكن يوجد عنصر آخر يحظى بهذه الأهمية نفسها في صوره الموسمية، وهو ضبط توازن اللون الأبيض ودرجة الإضاءة في كل لقطة لإظهار جودة سمة الضوء في كل فصل مختلف.

ويمكن إجراء كل التعديلات الأولية هذه باستخدام برنامج Digital Photo Professional ‏(DPP) المجاني من Canon المصمم لمعالجة الصور بتنسيق RAW وتحريرها من كاميرات Canon. ويتضمن البرنامج مجموعة من أنماط الصور لمنح الصور مظهرًا وإحساسًا مرغوبَين بسرعة، كما لو كنت قد قمت بتطبيق هذه الأنماط من داخل الكاميرا مباشرةً. وتشمل هذه الأنماط نمط المناظر الطبيعية الذي يحسّن الوضوح ويعزز درجة الألوان ويشبعها للحصول على درجات زاهية من اللون الأزرق والأخضر في السماء والأوراق. ويمكن بعد ذلك صقل كل التعديلات التي تم تطبيقها كنمط صور على ملف RAW أو إزالتها أو استبدالها بحيث يحل محلها نمط صور مختلف. تتوفر أنماط إضافية يمكنك تنزيلها مجانًا مثل نمط الحنين إلى الماضي والوضوح والشفق والزمرد والتدرجات الخريفية، وهي مثالية لإضفاء أجواء موسمية مختلفة على الصور بطريقة سريعة.

وتتيح أدوات ضبط الألوان الفعالة في برنامج DPP إمكانية تغيير تدرجات الألوان وإشباعها وسطوعها في مجموعات ألوان معينة لتحسين درجات اللون الأزرق في المشاهد الشتوية أو درجات الألوان الدافئة في صور الصيف، على سبيل المثال. وغالبًا ما يستخدم بنجامين طبقات التعديل في Adobe Photoshop للحصول على تأثيرات مماثلة. ويوضح قائلاً: "بالنسبة إلى اللقطات الشتوية، أقوم بإبراز درجات اللون الأزرق من خلال إضافة مجموعة طبقات فارغة لتركيب وضع دمج الصور وتلوين المناطق بفرشاة زرقاء ناعمة باستخدام معدل شفافية منخفض". "أما لالتقاط الصور الخريفية، فيمكنك تعزيز التركيز وإضافة أجواء معينة إلى المشهد من خلال تلوين المناطق الملونة بدرجات من الأصفر والبرتقالي".

ويضيف قائلاً: "لتغيير التباين والسطوع، أستخدم دومًا طبقات الضبط"، إذ إنها "تمكنك من استخدام أقنعة الطبقات للتأثير في مناطق معينة فقط من الصورة". ويرى بنجامين أن هذا مثاليًا عندما يكون راضيًا عن معظم أجزاء الصورة ولكنه يشعر بأن بعض الجوانب تحتاج إلى مزيد من التركيز لتعكس المزاج العام جيدًا.

5. دع صورك تتحدث عنك على وسائل التواصل الاجتماعي

ضباب يملأ الوديان الممتدة بين الجبال المغطاة بالأشجار عند شروق الشمس.

في أثناء رحلة التصوير التي قام بها بنجامين إلى سلوفينيا، استيقظ في تمام الساعة 4 صباحًا ليتأكد من التقاط شروق شمس الخريف فوق الجبال الضبابية، ولكنه شعر بأن الصورة لم تعكس إحساسه بالمشهد كما كان يعيشه في الواقع. التُقطت الصورة بكاميرا EOS 700D من Canon مزوّدة بعدسة EF-S 18-135mm f/3.5-5.6 IS STM من Canon مقاس 135 مم بسرعة 1/500 ثانية وفتحة عدسة f/5.6 ومعدل حساسية ISO100. © بنجامين هيغيي

ضباب يملأ الوديان الممتدة بين الجبال المغطاة بالأشجار. تم تعزيز معدل التباين وزيادة درجة الألوان الدافئة لإبراز الشعور بأجواء فصل الخريف.

عزز بنجامين معدل التباين لإظهار تفاصيل معينة مثل المنازل الموجودة على التلال في منتصف الصورة والتركيز على حجم المشهد ككل، وأضاف أيضًا اللون الخريفي لزيادة حدة الأجواء الموسمية. ويقول إن متابعيه على وسائل التواصل الاجتماعي يقدّرون الطريقة القوية والمباشرة التي يبرز بها الفصول. © بنجامين هيغيي

عندما تشارك صورك على وسائل التواصل الاجتماعي، فإنك تتنافس مع ملايين الصور الأخرى لجذب الانتباه. ويشعر بنجامين بأن تطوير أسلوبك الخاص أمر مهم لتتميز عن الآخرين.

ويوضح قائلاً: "بدأتُ بمحاولة محاكاة أسلوب مصورين آخرين، لكنني أحب حقيقة أنني طورت أسلوبي الفريد الذي يميزني عن غيرني". "وقد بنيت حضوري على Instagram على هذا الأساس". يحب الأشخاص رؤية صور تعكس ما يستمتعون به في كل فصل وتُظهر كيفية تغير الطبيعة من حولهم في الوقت المناسب. ومن خلال نشر محتوى موسمي، حققت نجاحًا أكبر مع الأشخاص الذين يبحثون عن صوري ويشاركونها مع أشخاص آخرين كثيرين حول العالم.

"لقد وصلتُ الآن إلى مرحلة تصل فيها صوري إلى مليون مشاهد، بالإضافة إلى وكالات التصوير الفوتوغرافي المعنية بصور المناظر الطبيعية ورحلات السفر التي تستخدم صوري. وأعتقد أن السر لا يكمن في الترويج لنفسك بل في السماح لصورك بالترويج لك".



بقلم ماثيو ريتشاردز



تُعد Adobe وLightroom وPhotoshop علامات تجارية مسجلة أو علامات تجارية لصالح شركة Adobe في الولايات المتحدة و/أو دول أخرى.

منتجات ذات صلة

مقالات ذات الصلة