التصوير الفوتوغرافي لمشاهد الحركة

لا تفوّت أي لحظة مع هذه العدسات الأفضل لتصوير مشاهد الحركة

سواء أكنت تصور السباحين وهم يغوصون في المسبح أم راكب لوح التزلج وهو يقفز نصف قفزة، تتوفر مجموعة رائعة من عدسات Canon العالية الأداء والملائمة من حيث التكلفة لالتقاط مشاهد الحركة في الأحداث الرياضية.
سبَّاحة تقفز إلى الخلف في مسبح وتمد ذراعيها لإنتاج قوس من قطرات المياه.

يتمحور تصوير مشاهد الحركة حول التقاط الأهداف المتحركة، بداية من الحيوانات الأليفة في أثناء اللعب وصولاً إلى الطيور المحلقة في السماء، وبداية من ألعاب القوى الرياضية وصولاً إلى مباريات الكرة. نظرًا إلى أن الهدف الذي تلتقطه يتحرك بسرعة، فقد يكون من الصعب الحصول على اللقطة التي تريدها، لكن سيمنحك استخدام الكاميرات والعدسات الأنسب لتصوير مشاهد الحركة ميزة رائعة.

وبشكل عام، تتميز الكاميرات الأنسب لتصوير مشاهد الحركة بنظام تركيز بؤري تلقائي متقدم مع عدد كبير من نقاط التركيز البؤري التلقائي لمساعدتك في تتبع الأهداف بدقة واستمرار حتى لو كانت تتحرك بعشوائية. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن تتميز بحد أقصى سريع لمعدل الإطارات في وضع التصوير المستمر مع وحدة تخزين مؤقتة كبيرة الحجم للذاكرة لتتمكن من التقاط صور متتالية كثيرة بدلاً من التقاط عدد قليل من الصور.

تشمل هياكل الكاميرات المثالية المخصصة لتصوير مشاهد الحركة كاميرا EOS R6 وكاميرا EOS R7 من Canon. وتتميز كلتاهما بتركيز بؤري تلقائي ذكي وحساس مستند إلى الذكاء الاصطناعي من خلال التعلم العميق لتتبع الطيور والحيوانات والأشخاص وحتى المركبات، بالإضافة إلى معدلات الإطارات الفائقة السرعة.

يدان تمسكان بكاميرا EOS R من Canon وعدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon.

تصف Canon الفرق في سرعة اتصال البيانات بين الكاميرات والعدسات لنظام مهايئ EF وRF بأنه مثل الفرق بين سرعة "دراجة نارية صغيرة وقطار سريع"، وهذا يجعل عدسات RF مثل عدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon خيارًا رائعًا لتصوير مشاهد الحركة. © جيمس نورث

ما نوع العدسة الأفضل للقطات مشاهد الحركة؟

تُعد السرعة عنصرًا أساسيًا عند تصوير الأهداف المتحركة، ويقدم الاتصال الفائق السرعة بين عدسات RF من Canon وهياكل نظام EOS R مجموعةً من الفوائد، بما في ذلك السرعة والدقة في تتبع التركيز البؤري التلقائي، بالإضافة إلى تثبيت الصور البصري (IS) المحسن. ويُعد تثبيت الصور البصري مفيدًا للغاية عند التصوير باستخدام الأبعاد البؤرية الطويلة للتصوير عن بُعد مع زيادة مشكلات التقاط صور ضبابية بسبب اهتزاز الكاميرا بدرجة كبيرة. ولذا، يعمل تثبيت الصور البصري الذي تتميز به العدسة جنبًا إلى جنب مع نظام تثبيت الصور الداخلي (IBIS) المدمج في الكاميرا على منع حركة الكاميرا والحد من الضبابية.

ويرغب مصورو مشاهد الحركة في أن يتخيلوا وجود المُشاهد في أثناء التقاط الصور لمنحه فرصة ليشعر كأنه يجلس في الصف الأول في الملعب أو يجلس بالقرب من مضمار السباق، ولذا ستتيح لك العدسة المزوّدة ببُعد بؤري طويل ملء الإطار بالهدف الذي تلتقطه. وبشكل عام، تُعد عدسات التصوير عن بُعد أو عدسات التكبير/التصغير الفائقة للتصوير عن بُعد الخيار الأفضل إذا كنت تلتقط الصور من مسافة بعيدة، لكن يمكنك أيضًا الاكتفاء بعدسة تكبير/تصغير قياسية إذا كنت تعرف أنك ستتمكن من الاقتراب أكثر من الحدث.

ومن المرجح أن يستخدم مصور الألعاب الرياضية المحترف عدسات رياضية كبيرة تتميز بأفضل المواصفات، بما في ذلك عدسات التكبير/التصغير الاحترافية وعدسات التصوير عن بُعد الفائقة. ورغم ذلك، توفر Canon أيضًا كاميرات تصوير عن بُعد للمبتدئين يمكنها حتى الآن التقاط مشاهد الحركة وتقديم جودة صور فائقة الوضوح بكفاءة. إليك أفضل الخيارات التي تتناسب مع مجموعة من الميزانيات المختلفة.

أفضل عدسة متخصصة في تصوير مشاهد الحركة للمبتدئين: عدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon

راكب لوح تزلج يرتدي بنطالاً من الجينز وقميصًا أبيض ويمارس حيلة جريئة على منحدر في ساحة تزلج مليئة بالرسومات الجدارية.

لا تحتاج دائمًا إلى عدسة للتصوير عن بُعد. تُعد عدسات التكبير/التصغير القياسية مثل عدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon مثالية للتصوير عندما تكون قريبًا من الحدث أو عندما تريد تضمين الأجواء المحيطة لتُظهر أجواء المشهد في الصورة. التُقطت الصورة بكاميرا EOS RP من Canon مزوّدة بعدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon مقاس 48 مم بسرعة 1/180 ثانية وفتحة عدسة f/13 ومعدل حساسية ISO100.

عند تصوير الأهداف المتحركة، يمكن التقاط الحدث غالبًا بكل الأجواء والتفاصيل: بداية من الأطفال أو الحيوانات الأليفة التي تلعب في الحديقة وصولاً إلى تصوير مشاهد الحركة في ساحة التزلج أو حتى الوقوف بالقرب من الحلبة في سباق دراجات نارية. في هذه المواقف، لن تحتاج إلى مدى بعيد للتصوير عن بُعد، وستناسبك العدسات الصغيرة الحجم والخفيفة الوزن نسبيًا أكثر من غيرها.

تُعد عدسة التكبير/التصغير RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon الكاملة الإطار والمتوافقة صغيرة الحجم بشكل مميز، إذ يبلغ طولها أقل من 9 سم ويبلغ وزنها 395 جم فقط. وهذا يعني سهولة تخزينها وإتاحة الحرية لمتابعة الحدث طوال الوقت الذي تريده من دون أن تثقل كاهلك. يتم ضمان التركيز البؤري التلقائي السريع عن طريق محرك STM الهادئ والسلس، بينما يتيح لك تثبيت الصور البصري المكوّن من 5 درجات توقف استخدام سرعات غالق منخفضة نسبيًا (عند تحريك الكاميرا مع الهدف الرئيسي على سبيل المثال) من دون القلق بشأن الحصول على صورة ضبابية بسبب اهتزاز الكاميرا.

أكثر عدسة متعددة المزايا لتصوير مشاهد الحركة: عدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon

رامي سهام يمارس رياضة يابوسامه يرتدي ثوبًا احتفاليًا ويحمل قوسًا وسهمًا كبيرين ويمتطي حصانًا يركض بسرعة في مضمار ضيق.

إذا لم تكن قادرًا على حمل أكثر من عدسة واحدة معك، فستكون عدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon المتعددة المزايا مثالية لتصوير مجموعة كبيرة من سيناريوهات مشاهد الحركة المختلفة. التُقطت الصورة بكاميرا EOS RP من Canon مزوّدة بعدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon مقاس 240 مم بسرعة 1/800 ثانية وفتحة عدسة f/6.3 ومعدل حساسية ISO800.

تكمن إحدى المشكلات الشائعة التي قد تواجهها عند تصوير الأهداف المتحركة في أنك لا تعرف تحديدًا مكان وقوع الحدث. على سبيل المثال، عند الوقوف بالقرب من المرمى في مباراة كرة قدم للهواة، فقد تنتقل في غضون دقيقة من محاولة التقاط اصطدام لاعبين في أول الملعب إلى محاولة التقاط مشهد الحركة الذي يحدث بالقرب من هدف المرمى. لكن قد يعني التبديل بين عدسات التصوير عن بُعد والعدسات ذات الزاوية الواسعة أنك ستفوّت كل اللحظات المهمة.

ويجعل نطاق التكبير/التصغير الكبير بمعدل 10 أضعاف عدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon العدسة المثالية لهذا النوع من التصوير، حيث يقدم كل ما تريده بداية من اللقطات الواسعة الزاوية وصولاً إلى مدى فائق للتصوير عن بُعد. وسيؤدي إقران هذه العدسة الكاملة الإطار بكاميرا EOS R7 من Canon، التي تتميز بمستشعر APS-C أصغر حجمًا، في الواقع إلى زيادة هذا المدى بدرجة أكبر لتوفير رؤية مكافئة لعدسة مقاس 38,4-384 مم على كاميرا كاملة الإطار.

وبالإضافة إلى تتبع الحدث باستخدام نطاق التكبير/التصغير الطويل، تتضمن العدسة أيضًا نظامًا للتركيز البؤري التلقائي Nano USM فائق السرعة وإمكانية تثبيت صور مكوّنة من 5 درجات توقف، كل ذلك في تصميم صغير الحجم وخفيف الوزن بشكل مريح.

أفضل عدسة للتصوير عن بُعد لالتقاط مشاهد الحركة في أثناء حمل الكاميرا باليد: عدسة RF 70-200mm F4L IS USM من Canon

امرأة تحمل كاميرا تعمل بنظام EOS R من Canon بالقرب من وجهها وتلتقط صورة لصياد يغمر وعاء سرطان البحر في البحر.

على الرغم من أن عدسة RF 70-200mm F4L IS USM من Canon مخصصة للتصوير عن بُعد، فإنها تُعد مثالية لتصوير رحلات السفر والحياة البرية ومشاهد الحركة في أثناء حمل الكاميرا باليد بفضل حجمها وسهولة حملها. © أندرو فورد

لقطة من الخلف لامرأة ترتدي قبعة من الصوف وتحمل كاميرا تعمل بنظام EOS R من Canon مع عدسة RF 70-200mm F4L IS USM من Canon مثبَّتة عليها.

يتم تعزيز فعالية تثبيت الصور البصري المكوّن من 5 درجات توقف في عدسة RF 70-200mm F4L IS USM من Canon إلى ما يصل إلى 7,5 درجات توقف عندما يعمل في تناغم مع تثبيت الصور الداخلي المدمج في الكاميرات التي تعمل بنظام EOS R مثل كاميرا EOS R6. © أندرو فورد

رغم أن الحدث يقع أحيانًا بالقرب منك، فإنك ستقوم في معظم الأوقات بالتصوير من مسافة بعيدة. وينطبق هذا على وجه الخصوص على الأحداث الجماعية بداية من ألعاب القوى الرياضية وصولاً إلى رياضة سباق السيارات. عند استبعاد الأبعاد البؤرية القياسية والمتعلقة بالزاوية الواسعة، يمكنك اختيار عدسة مخصصة بالكامل لتوفير أداء رائع عند التصوير عن بُعد.

وتُعد عدسة RF 70-200mm F4L IS USM من Canon الصغيرة الحجم بشكل مذهل خير مثال على أن عدسات التصوير عن بُعد ليست بالضرورة أن تكون كبيرة الحجم وثقيلة الوزن. وبفضل تصميمها القابل للسحب، يمكن التحكم فيها ليصبح طولها أقل من 12 سم لتخزينها بسهولة، كما أنها تزن 695 جم فقط، على الرغم من أنها تتميز بهيكل متين ومقاوم للعوامل الجوية بجودة الفئة L-series.

تشمل أبرز ميزات الأداء فتحة عدسة سريعة تبلغ f/4 تظل ثابتة على مدى نطاق التكبير/التصغير بالكامل، فضلاً عن تركيز بؤري تلقائي فائق السرعة للغاية مستند إلى محركات Nano USM الثنائية.

أفضل عدسة تكبير/تصغير فائقة للتصوير عن بُعد للمبتدئين مناسبة لتصوير مشاهد الحركة: عدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM من Canon

لاعب هوكي يرتدي قميصًا أحمر وخوذة سوداء من الجهة الجانبية ويرفع عصا الهوكي الزرقاء في الهواء.

يتيح تثبيت الصور البصري الفائق والمكوّن من 5,5 درجات توقف في عدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM من Canon إنتاج صور مذهلة لمشاهد الحركة من دون الحاجة إلى استخدام حامل ثلاثي القوائم. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM من Canon مقاس 400 مم بسرعة 1/500 ثانية وفتحة عدسة f/8 ومعدل حساسية ISO1600.

لاعب هوكي يرتدي قميصًا أزرق وجوارب زرقاء طويلة يتنافس على الكرة في ملعب من العشب الصناعي.

توفر أيضًا فتحة العدسة المكوّنة من تسع شفرات خلفية ضبابية رائعة. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R6 من Canon مزوّدة بعدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM من Canon مقاس 400 مم بسرعة 1/640 ثانية وفتحة عدسة f/8 ومعدل حساسية ISO1600.

من المعروف أنه عند تصوير الألعاب الرياضية وتصوير الحياة البرية لن تستطيع الاقتراب من الحدث بالقدر الذي تريده. وحتى العدسات مقاس 70-200 مم أو عدسة RF 24-240mm F4-6.3 IS USM من Canon قد لا توفر لك مدى التصوير عن بُعد الذي تريده. ولتغطية المسافة، ستحتاج إلى عدسة تصوير عن بُعد فائقة.

تمنحك عدسة RF 100-400mm F5.6-8 IS USM من Canon ضعف مدى التصوير عن بُعد الذي توفره العدسات مقاس 70-200 مم، رغم أنها صغيرة الحجم نسبيًا وخفيفة الوزن بصفة خاصة، إذ يبلغ وزنها 635 جم فقط. وهناك دائمًا مشكلة أكبر تكمن في اهتزاز الكاميرا الذي يتسبب في تقليل درجة الوضوح عند استخدام أبعاد بؤرية فائقة للتصوير عن بُعد، لكن يضمن تثبيت الصور وضوح الصور الثابتة والأفلام السلسة عند التصوير في أثناء حمل الكاميرا باليد. ويتميز التركيز البؤري التلقائي Nano USM الفائق السرعة بقدرته المذهلة على تتبع الحدث، وإذا كان المدى الذي يبلغ 400 مم لا يُعد كافيًا، فإن العدسة متوافقة مع موسِّع RF بمعدل 1,4 أضعاف وموسِّع RF بمعدل ضعفين من Canon.

أفضل عدسة أساسية فائقة للتصوير عن بُعد للمبتدئين لتصوير مشاهد الحركة: عدسة RF 600mm F11 IS STM من Canon

عدّاء يقوّي نفسه للتقدّم إلى الأمام بينما يركض من صفوف الانطلاق.

لن تتمكن من الاقتراب بقدر ما ترغب لتصوير بعض لقطات مشاهد الحركة. ويُفضل استخدام أطول بُعد بؤري ممكن بدلاً من إمكانية التكبير/التصغير، وهذا يجعل من عدسات التصوير عن بُعد الفائقة مثل عدسة RF 600mm F11 IS STM من Canon وعدسة RF 800mm F11 IS STM من Canon أفضل خيارين. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R من Canon مزودة بعدسة RF 600mm F11 IS STM من Canon بسرعة 1/1600 ثانية وفتحة عدسة f/11 ومعدل حساسية ISO800.

توفر لك عدسات التصوير عن بُعد وعدسات التكبير/التصغير الفائقة للتصوير عن بُعد المزايا المتعددة التي تحتاج إليها لضبط مجال الرؤية عندما تكون مقيدًا بوضع تصوير واحد، أي على سبيل المثال عندما تكون في منطقة المشاهدة المخصصة للأحداث الرياضية أو عندما تكون في مخبأ لتصوير الحياة البرية. أما في المناسبات الأخرى، فستحتاج إلى الحصول على أكبر قدر ممكن من مدى التصوير عن بُعد، وسيصبح نطاق التكبير/التصغير غير ضروري. تشمل السيناريوهات النموذجية تصوير الطيور التي تحلق في السماء أو الحيوانات البرية من مسافة بعيدة.

وتُعد عدسة RF 600mm F11 IS STM من Canon المتطورة الأداة المثالية لهذه المهمة. بفضل تصميمها القابل للسحب، يبلغ طول العدسة في أثناء الحمل أقل من 27 سم وتزن 930 جم فقط. كل ذلك يتيح إمكانية التحكم فيها تمامًا حتى لفترات طويلة من التصوير في أثناء حمل الكاميرا باليد، حيث يضمن تثبيت الصور البصري المكوّن من 5 درجات توقف الحصول على درجة وضوح باستمرار. وإذا كنت بحاجة إلى قدر أكبر من الوصول، فتتيح لك عدسة RF 800mm F11 IS STM من Canon ذلك، مع إمكانية استخدام كلتا العدستين مع موسِّع RF بمعدل 1,4 أضعاف وموسِّع RF بمعدل ضعفين من Canon.

أفضل عدسة احترافية لالتقاط مشاهد الحركة السريعة: عدسة RF 70-200mm F2.8L IS USM من Canon

مجدف يميل إلى الأمام على ألواح التجديف. يظهر اللاعب الرياضي بوضوح ضمن إطار التركيز البؤري بينما تظهر الخلفية ضبابية.

يمكن لعدسة "سريعة" مثل عدسة RF 70-200mm F2.8L IS USM من Canon توفير عمق مجال ضيق نسبيًا، وهذا يجعلها مثالية لعزل الهدف الرئيسي في مشهد الحركة عن طريق إضفاء الضبابية على الخلفية. التُقطت الصورة بكاميرا EOS R من Canon مزوّدة بعدسة RF 70-200mm F2.8L IS USM من Canon مقاس 111 مم بسرعة 1/1000 ثانية وفتحة عدسة f/2.8 ومعدل حساسية ISO1000. © ماثيو جوزيف

مصور يرتدي بنطالاً من الجينز وسترة زرقاء يميل إلى الخلف ليلتقط صورة باستخدام كاميرا Canon وعدسة RF 70-200mm F.2.8L IS USM.

كما هو الحال مع عدسة RF 70-200mm F4 IS USM من Canon، تتميز هذه العدسة الأسرع ذات فتحة تبلغ f/2.8 بهيكل عالي الجودة ومقاوم للعوامل الجوية من المستوى الاحترافي تمامًا، بالإضافة إلى تركيز بؤري تلقائي Nano USM ثنائي فائق السرعة وصامت تقريبًا ومثبت صور مكوّن من 5 درجات توقف.

عندما تكون بحاجة إلى تثبيت حركة الأهداف التي تتحرك بسرعة فائقة، لن تحتاج سوى سرعات الغالق السريعة. لتثبيت الحركة السريعة في اللحظة المناسبة، ستحتاج إلى سرعات غالق تصل إلى 1/2000 ثانية. وقد يسبب ذلك مشكلة إذا كنت تصور في أي ظروف إضاءة بخلاف التصوير في ضوء الشمس الساطع. ويكمن أحد حلول هذه المشكلة في تعزيز إعداد ISO في الكاميرا، لكن قد يؤدي إلى الحصول على صور محببة بسبب التشوش وفقدان التفاصيل الدقيقة في الصورة.

وإذا كنت تستطيع إنفاق مزيد من المال، فتشكل عدسة RF 70-200mm F2.8L IS USM من Canon أفضل حل لهذه المشكلة. حيث تتيح فتحتها الثابتة التي تبلغ f/2.8 سرعات غالق كبيرة حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة عبر نطاق التكبير/التصغير بالكامل. وهناك ميزة أخرى تكمن في أنه يمكنك عزل الهدف الرئيسي في أحد المشاهد عن طريق إضفاء الضبابية على الخلفية.

تُعد كل الخيارات التي تناولناها هنا مثالية لتصوير مشاهد الحركة: فهي خفيفة الوزن وسهلة الاستخدام وملائمة لمجموعة من الميزانيات المختلفة. ولذا، سواء أكنت تخطط للوقوف عند حدود الملعب في مباراة كرة قدم للهواة أم لالتقاط لاعب رياضي يتحرك بسرعة على المضمار، فينبغي أن تضيف إلى مجموعتك عدسة تلبي احتياجاتك الخاصة. وبعد ذلك، ما عليك سوى الانطلاق إلى العالم الخارجي وإطلاق العنان لإبداعك واكتشاف إمكاناتك.



بقلم ماثيو ريتشاردز

منتجات ذات صلة

مقالات ذات الصلة