فيلم platypus guardian يلهم المحافظة على الطبيعة في جميع أنحاء أستراليا

4 دقائق
رجل ذو شعر أبيض يجثو على قدميه على حافة مجرى ماء، ويوجّه كاميرا Canon ذات عدسة بيضاء طويلة إلى الماء المتدفق.

على موقع الويب، توجد سلاسل المفاتيح وحزم الملصقات وبطاقات التهنئة إلى جانب مطبوعات صور فوتوغرافية رائعة لحيوانات خلد الماء التي توجد في هوبارت بولاية تسمانيا بأستراليا. كل حيوان يحمل اسمًا: ليتل، وسكوت، ورولو، وزوم، وفيرن، وغير ذلك المزيد. عندما تحب حيوانًا ما، تمنحه اسمًا، أليس كذلك؟ وهذه الحيوانات محبوبة حقًا، ولهذا السبب يريد بيت والش، مؤسس منظمة مجتمع Hobart Rivulet Platypus‏ (HRP)، بذل كل ما في وسعه لحماية هذه المجموعة المهمة المهددة بالانقراض والحفاظ عليها.

ويتجاوز عمله جمع التبرعات بكثير، على الرغم من أن جائزة قدرها 10000 دولار أمريكي من برنامج منح Canon في أستراليا هي التي سلطت الضوء مرة أخرى على بيت وحيوانات خلد الماء التي توجد في هوبارت. لقد تم طرح منظمات مثل منظمة بيت للتصويت الشعبي لمدة سبعة عشر عامًا، حيث منحت أكثر من نصف مليون دولار في هذه العملية. في العام الماضي، صوت الجمهور لصالح منظمة HRP لتفوز بجائزة "حزمة تطوير المحتوى" المرموقة التي ستوفر المعدات والتمويل لإتمام فيلم قصير بعنوان Becoming Platypus، لمساعدة هذه المجموعة المدنية المحبوبة للغاية في زيادة الوعي بهذه الحيوانات الرائعة والمذهلة، التي لا يمكن العثور عليها إلا في البرية في أستراليا.

اكتشف بيت شغفه بحيوانات خلد الماء في عام 2020، عندما تم فرض قيود على السفر، واقتصر وجوده في مسافة دائرية نصف قطرها خمسة كيلومترات من منزله. لذا، أصبح نهر هوبارت ريفوليت، وهو امتداد قصير من المياه يمر عبر مدينته، مكانًا منتظمًا للمشي. ومع ذلك، في إحدى نزهاته، اكتشف بيت اكتشافًا فظيعًا؛ خلد الماء يصارع في شبكة من الشباك البلاستيكية المهملة. كان قادرًا على تحرير الحيوان بلطف، ولكن التجربة أثرت فيه بما يكفي لتأسيس منظمة مجتمع Hobart River Platypus، في محاولة لتغيير حالة هذا الممر المائي الأساسي. خلد الماء، الذي أُطلق عليه حاليًا اسم زوم، الآن بحالة جيدة وبصحة جيدة ومُخلد في مطبوعات بيت الرائعة في متجر HRP لجمع التبرعات.

خلد ماء يسبح في ماء بني اللون بجانب الجدران الخرسانية للرافد.

يمر نهر هوبارت ريفوليت عبر المدينة، ومنظر حيوانات خلد الماء وهي تسبح أمر شائع بالنسبة إلى السكان المحليين.

في السنوات التي تلت ذلك، تعلّم بيت كل ما استطاع عن حيوان خلد الماء، وشارك تلك المعرفة مع مجتمعه لإلهام أعضاء المجتمع للانضمام إلى مهمته. لأن خلد الماء هو وحش نادر، وهو من آكلات اللحوم في المياه العذبة وأحد آخر الثدييات الأحادية المتبقية (الثدييات التي تبيض) على وجه الأرض. فهذه الحيوانات ليست فقط مصدر إبهار للداعين إلى الحفاظ على البيئة ومحبي الحيوانات، بل إن سمها – نعم، إنها تفرز سمًا أيضًا! – ينظر إليه العلماء على أن لديه القدرة على مساعدتنا في معرفة المزيد عن علاج مرض السكري!

لذا، فإن زيارات بيت التعليمية للمدارس والشركات مهمة حقًا. وكذلك حملاته حول الإجراءات البسيطة والفعالة التي يمكن أن تمنع النفايات من الوصول إلى المجاري المائية، ومن ثَمَّ إلحاق الضرر بحيوانات خلد الماء التي أصبحت مألوفة لدى بيت لدرجة أن لكل منها اسمًا. إن الإجراءات التي يحارب من أجلها بسيطة للغاية لدرجة أن لها حملة جذابة تدعمها: Seize it, Snip it, Bin it! وكان من الممكن أن تمنع هذه الإجراءات السهلة والضرورية حدوث المأساة عندما مات خلد الماء المُسمى لاريلا (كلمة خلد الماء بلغة بالاوا كاني – لغة السكان الأصليين التسمانيين) بسبب تشابكه في القمامة في نهر ريفوليت.

لقد أصبح برنامج Larila’s Legacy وحملة Seize it, Snip it, Bin it! من أساسيات البرنامج التعليمي الذي تنفذه المنظمة حول التخلص الآمن من النفايات، وذلك من خلال مطالبة المقيمين بالتخلص من القمامة بفعالية وتقطيع أي شيء قد يلحق الأذى بأحد الحيوانات. ويهدفان إلى القيام بحملة من أجل إنشاء صناديق نفايات منزلية قابلة للقفل لمنع النفايات الخطرة من الوصول إلى النهر. يحمل بيت بنفسه مقصًا أينما ذهب، حيث يلتقط القمامة بشكل روتيني ويقص كل شيء بدءًا من أربطة الشعر التي تم التخلص منها وصولاً إلى الأكياس البلاستيكية حتى لا يعلق خلد الماء والحيوانات الأخرى فيها.

خلد ماء تمسك به اليد اليسرى لشخص مجهول يرتدي ملابس زرقاء.

كانت خسارة لاريلا المأساوية بمنزلة العامل المحفز لبرنامج Larila’s Legacy وحملة Seize it, Snip it, Bin it! التابعين لمنظمة HRP.

رأس خلد ماء ومخلبه وهو يلقي نظرة خاطفة على جذع شجرة.

يُعد زوم أحد حيوانات خلد الماء الكثيرة التي قد استحوذت على قلوب أستراليا من خلال العمل المتعلق بزيادة الوعي الذي قام به بيت.

وفي العام الماضي، وجد بيت وHobart Rivulet Platypuses قاعدة جماهيرية جديدة ضخمة بعد ظهورهما في فيلم وثائقي مشهور على شبكة ABC يُدعى The Platypus Guardian. وأصبح من الواضح تمامًا من خلال هذا، ومن خلال العدد الهائل من الأصوات التي جمعتها منظمته في برنامج منح Canon أن حب هذه الحيوانات كان منتشرًا في جميع أنحاء أستراليا. قال بيت في حديثه إلى برنامج Spotlight في نشرة تسمانيا الصوتية: "إن أحد الأمور التي أظهرتها عملية التصويت لبرنامج منح Canon هو أن الأشخاص في جميع أنحاء أستراليا يحبون خلد الماء". "أعتقد أنهم قد واجهوا هذه الهالة من الغموض التي كانت محيطة بهم. فهي مخلوقات غير محتملة لدرجة أنه نادرًا ما يراها أغلب الأشخاص".

تعني المنحة أنه يمكن لبيت مواصلة عمله المتعلق بزيادة الوعي من خلال الصور ومقاطع الفيديو، باستخدام منتجات Canon التي تشملها المنحة أيضًا لتوثيق التلوث والأضرار التي لحقت بالموطن البيئي على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى مشروعات أكثر طموحًا مثل استكمال الفيلم القصير Becoming Platypus. إنه يبدأ من حيث توقف فيلم The Platypus Guardian، حيث يقدم لمحة نادرة أخرى عن عالمها السري، ويحكي قصة أنثَيين بالغتين من حيوانات خلد الماء والتحديات التي يواجهها صغارهما. 

وبدعم منحة Canon، من المقرر الآن إصدار فيلم Becoming Platypus في عام 2024، كما أن بيت بطبيعة الحال متحمس للغاية لردود أفعال الجمهور المُشاهد بعد هذه الإيجابية العارمة تجاه كل أعماله حتى الآن. ويقول: "نأمل أن يؤدي فيلم Becoming Platypus دورًا مهمًا في البرامج التعليمية المتعلقة بخلد الماء في جميع أنحاء أستراليا بمجرد إصداره". "ونحن ممتنون للمجتمع وCanon Oceania على هذا التكريم. ونعبر نحن وأصدقاؤنا الثدييات الأحادية عن شكرنا لكم!" 

على مدار 17 عامًا، دعم برنامج منح Canon Oceania المنظمات التي تسعى إلى تحسين المستقبل في المجتمعات وفي مجالي التعليم والبيئة. وقد كان هذا العام هو الأكبر على الإطلاق، حيث تلقى عددًا قياسيًا من المشاركات، فقد احتفل بمرور 50 عامًا على وجود Canon في أوقيانوسيا.

إن كل الفائزين لهذا العام، بما في ذلك منظمة HRP، هم من بين عدد هائل من المنظمات المذهلة التي تحدث فارقًا هائلاً في مجتمعاتها المحلية. تساعدهم المنح التي تقدمها Canon Oceania في مواصلة عملهم الرائع، بينما تساعدهم منتجات Canon التي يحصلون عليها أيضًا في إيصال أصواتهم ومشاركة رسائلهم مع جمهور أكبر بكثير.

ذات صلة

  • الماسحة الضوئية للتصوير المقطعي المحوسب Aquilion ONE‏ / PRISM Edition من Canon Medical. توجد على سطح الماسحة الضوئية شرائح مغطاة بالبلاستيك، وعلى رأسها العظام المتحجرة للديناصور.

    الكشف عن الحياة السرية للديناصورات

    يستخدم علماء الحفريات في المتحف البلجيكي للعلوم الطبيعية الماسحات الضوئية Canon Medical CT لاستكشاف الأمراض والإصابات في الديناصورات المتحجرة.

  • راكب أمواج في الظل يستمتع بركوب موجة عالية للغاية

    فلتكن هناك... حياة

    ترى Canon أشياءً تفوق ما تراه العين. تابع القراءة لتكتشف كيف تتخطى تقنيتنا حدود الطابعات والكاميرات لتدعم الحياة التي تعيشها يوميًا

  • صورة مقرّبة لخمسة بوليبات مرجانية. إنها ذات مِجَسَّات خضراء قصيرة ذات مظهر ناعم مع أطراف فلورية زرقاء وتعطي انطباعًا بالحركة تحت الماء.

    من بلدة للمسافرين إلى مكان للشعب المرجانية

    يعمل فريق من الأشخاص الاستثنائيين داخل مستودع على إحياء المرجان، سواء بالمعنى الحرفي أو في قلوب الأشخاص وعقولهم.