Sports photographer Dave Rogers stands next to rugby player Martin Johnson on the pitch.

تصوير الألعاب الرياضية

تصوير لقطات الفوز في الألعاب الرياضية باستخدام هذه النصائح المقدمة من الخبراء في مجال التصوير

التقط ديف روجرز (مصور في شركة Getty) بعض أكثر اللقطات شهرة في تاريخ رياضة الرجبي خلال حياته المهنية التي استمرت لمدة 40 عامًا. فقد حضر كل بطولات كأس العالم لرياضة الرجبي منذ أول بطولة في عام 1987، وسيقضي هذا العام جميع أيام البطولة مع الفريق الإنجليزي في اليابان. مهما كانت الرياضة التي تصورها، إليك أهم 10 نصائح وتقنيات من ديف لالتقاط صور رياضية أفضل.

تطور اهتمام ديف بالتصوير الفوتوغرافي منذ فترة المراهقة في أوائل السبعينيات عندما كان يشاهد مباريات فريق كرة القدم الإنكليزي ولفرهامبتون واندررز. ويتذكر أنه لم يكن مهتمًّا باللعبة فحسب، بل كان يهتم أيضًا بما يحدث خارج نطاق حدود الملعب، ولا سيما المصورون.

استحق ديف أن توضع صوره في قاعة المشاهير الخاصة بتصوير الألعاب الرياضية منذ حصوله على أول فرصة للعمل مع جريدة محلية، وأوضح أن هذا كان بفضل مزيج من المهارة والتصميم وقليل من حسن الحظ. وقد التقَط صورة للاعب النيوزيلندي جونا لومو وهو يطيح باللاعب الإنجليزي مايك كات أثناء مباراتهما في بطولة كأس العالم للرجبي عام 1995، وصورة للرئيس نيلسون مانديلا الذي وحد جنوب أفريقيا بعد تاريخ طويل من العنصرية وهو يعطي الكأس للكابتن فرانسوا بينار كابتن منتخب جنوب أفريقيا الوطني عام 1995، وصورة للهدف القاتل الذي أحرزه جوني ويلكنسون في الوقت الإضافي وأدى إلى فوز إنجلترا ببطولة كأس العالم للرجبي عام 2003، وأكثر من ذلك.

Sports photographer Dave Rogers holding a Canon camera.

التقط ديف صورة لا تُنسى في بطولة كأس العالم للرجبي عام 2003. وكانت هذه الصورة لقائد الفريق الإنجليزي مارتن جونسون وهو يمسك الكأس بقوة ويرفعها عاليًا بعد فوز فريقه بالبطولة. وتكاد وأنت ترى الصورة تسمعه هو وزملاءه والمشجعين من خلفهم في المدرجات وهم يهتفون بفرحة احتفالاً بفوز الفريق. وتبدو الكأس كأنها لعبة في يد لاعب الرجبي الكبيرة، وتلمع بصورة مبهجة تحت الأضواء الكاشفة التي تظهر في المشهد.

عندما تقابلنا مع ديف، كان يستعد لبطولة كأس العالم للرجبي لعام 2019 في اليابان التي سيرافق فيها الفريق الإنجليزي. ولكي يكون على أتم الاستعداد، بدأ في ترتيب برنامج الرحلة ومجموعة أدوات التصوير، وحصل على التراخيص اللازمة لاستخدام أدوات تشغيل الكاميرا عن بُعد في الملاعب. وأخبرنا أنه سيأخذ معه الكثير من المعدات اللازمة للتصوير في ظروف الطقس البارد ولا سيما الأمطار، بالإضافة إلى ثلاثة هياكل للكاميرات الاحترافية والعدسات والحوامل ثلاثية القوائم والحوامل أحادية القائم.

بالإضافة إلى ذلك، كان يفكر بالفعل في الصور التي يتمنى التقاطها. ومن بين آلاف الصور التي يتوقع التقاطها طوال فترة البطولة، فإنه يأمل في التقاط صورة معينة على وجه الخصوص: "اللقطة التي أحلم بها هي لحظة رفع الفريق الإنجليزي كأس ويب إليس مرة أخرى، كأس العالم للرجبي!"

ويشاركنا هنا بمشورته كمتخصص لتحسين أسلوبك في تصوير الألعاب الرياضية، مهما كانت الرياضة التي تصورها.

1. اعرف اللعبة الرياضية التي تصورها بجميع تفاصيلها

يوضح ديف قائلاً "التحدي الأكبر هو معرفة اللعبة الرياضية". "افهم قواعد اللعبة، حتى تعرف ما يحاول اللاعبون القيام به"، فقد تعاني كثيرًا حتى تستطيع أن تتوقع حركة اللاعب التالية.

تختلف كل رياضة عن الأخرى. فكما يقول "كرة القدم لعبة أسرع في الحركات وفي التصوير"، مقارنة برياضة الرجبي. ولكن على الجانب الآخر، تضم لعبة الرجبي عددًا أكبر من اللاعبين والأشخاص الذين يحجبون عنك الرؤية ويمنعون التقاط صورة جيدة، بينما كرة القدم "تضم عددًا أقل من اللاعبين على أرض الملعب، وهذا ما يوفر لك رؤية أوضح".

2. اشترِ أفضل مجموعة أدوات تستطيع شراءها

حصل ديف في بداية حياته المهنية على مكان في دورة تدريبية للصحفيين في المجلس الوطني البريطاني رغم أنه لم تكن لديه كاميرا. واضطر إلى شراء كاميرا قديمة مقاس 35 مم لتصوير الأفلام حسب إمكاناته المادية. إذا كنت ستبدأ الآن، فإن ديف يوصيك بمراعاة هذه المعايير "سهولة الاستخدام والثقة وقيمة المنتج مقابل المبلغ المدفوع فيه" باعتبارها العوامل الرئيسية. ويضيف قائلاً "اشترِ أفضل ما يمكنك الحصول عليه" ودعك من حجة التوفير.

إذا كان من الصعب اقتناء مجموعة أدوات كاميرا DSLR الكاملة، فحاول شراء كاميرا صغيرة الحجم أو متطورة مزودة بميزات تلبي متطلبات تصوير الألعاب الرياضية. تتميز كاميرا PowerShot SX70 HS من Canon، أفضل كاميرا متطورة في فئتها من Canon، بمعدل تكبير/تصغير بصري يصل إلى 65 ضعفًا وإمكانية التقاط 10 إطارات في الثانية وتركيز بؤري تلقائي (AF) سريع ودقيق مزود بخيار التركيز البؤري التلقائي المستمر الذي يساعدك على التقاط الحركة.

لتحقيق أقصي استفادة ممكنة من مجموعة عدسات Canon الرائعة، فإن الاستثمار في كاميرا DSLR مثل كاميرا EOS 80D من Canon يُعد اختيارًا رائعًا لتصوير الألعاب الرياضية.

3. اختر عدسة قوية

"العدسة القياسية في تصوير الألعاب الرياضية هي عدسة EF 400mm f/2.8L IS II USM من Canon [وكذلك الإصدار الأحدث والأخف وزنًا من هذه العدسة، وهو عدسة EF 400mm f/2.8L IS III USM من Canon] الرائعة، وأنا أيضًا أستخدم عدسة EF 70-200mm f/2.8L IS II USM من Canon كثيرًا. فهذه العدسات جديرة بالثقة وتتحمل الكثير من الصدمات. عندما تمارس الرياضة، تُنزل الكاميرا سريعًا من يدك وتبدأ في الجري، لذا يجب أن تكون قوية للغاية لكي تتحمل ذلك.

"إذا كنت قد بدأت للتو في هذه المهنة، فإن العدسات مقاس 70-200 مم ستكون مفيدة أكثر. فلا يستخدم معظم الأشخاص العدسة مقاس 400 مم حتى يكونوا متخصصين".

لتحقيق نتائج مماثلة بميزانية محدودة، فكّر في استخدام عدسة EF 70-300mm f/4-5.6 IS II USM من Canon أو عدسة EF-S 55-250mm f/4-5.6 IS STM من Canon. فكلتاهما مزودة بتقنية مُثبِّت الصور (IS) الشهيرة من Canon التي تساعد على معالجة مشكلة الصور الضبابية الناتجة عن اهتزاز الكاميرا. إذا اهتزت يداك بأي حال من الأحوال، فثمة عنصر داخل العدسة سيهتز أيضًا لمقاومة اهتزاز يديك. وهذا يعني أنه حتى عند التصوير أثناء حمل الكاميرا باليد ومن دون استخدام حامل ثلاثي القوائم، ستكون الصور واضحة للغاية بشكل رائع.

Martin Johnson raises the trophy after England wins the 2003 Rugby World Cup. © Dave Rogers / Getty Images

4. ركّز على الحركة لا الخلفية

"انتقل إلى سرعة غالق أعلى واستخدم فتحة عدسة أوسع [فتحة عدسة أصغر]، حيث إن الخلفيات يمكن أن تكون فوضوية للغاية ومشتِتة للانتباه بسبب لوحات الإعلانات وما إلى ذلك. وتذكّر أنه كلما كانت فتحة العدسة أوسع، كانت الصور التي تلتقطها ضمن نطاق التركيز البؤري أقل. ما عليك سوى أن تجعل الخلفيات المزدحمة ضبابية وتحاول استخدام العدسة بأقصى بُعد بؤري لأطول فترة ممكنة. اختر إعداد ISO يكون منخفضًا للغاية، حتى تتمكن من استخدام سرعة غالق أعلى مع فتحة عدسة أقل".

ثمة حيلة يوصي بها ديف لإزالة الخلفية تمامًا وهي "أن ترتفع لأعلى قليلاً حتى تلتقط صورة لأرض الملعب وأنت تنظر إلى أسفل. إذا تمكنت من التقاط الصورة من أعلى وأنت تنظر إلى أسفل، فستحصل على خلفية خضراء واضحة".

5. قِف في الشمس

وفقًا لديف، "الجو الغائم والمشرق" هو أفضل وقت للتصوير، لأن الضوء سينتشر أكثر في جميع أنحاء الملعب ولن تضطر إلى إعادة ضبط إعدادات درجة الإضاءة مرارًا وتكرارًا. ولكن إذا كنت تصور في يوم مشمس ويوجد تباين واضح بين المناطق المظللة والمناطق المشمسة، فيقول ديف "اختر الوقوف في الجانب المشمس واعمل في الجانب المظلل". وبهذه الطريقة ستعمل بإضاءة خلفية. "وإذا كنت تقف في الظل وتعمل تحت أشعة الشمس، فقد يصعب عليك الأمر. وستحصل غالبًا على صورة ظلية للاعب مقابل الخلفية الساطعة. لذا قف دائمًا في الجانب المشمس. وستحصل على ألوان أجمل بهذه الطريقة أيضًا".

من السهل أن تفعل ذلك عند تصوير الأحداث الرياضية المحلية الصغيرة التي يمكن فيها للمتفرجين الوقوف والمشي بحرية حول الملعب أو المنطقة، حيث يمكنك أن تبحث حولك حتى تجد الموقع المثالي. أما في الأحداث التي يلزم فيها الحصول على تذكرة والجلوس على مقعد، فيمكنك اختيار المكان الذي ترغب في الجلوس فيه. اكتشف طريقة تقسيم موقع الحدث ووقت انطلاقه حتى يمكنك تحديد مقعد يقع في المنطقة المشمسة في هذا الوقت. ويمكنك أيضًا تنزيل تطبيق تعقب الشمس الخاص بالمصورين لمساعدتك.

6. التقط صورة ظلية

سترغب أحيانًا في الوصول إلى تأثير الصورة الظلية. للقيام بذلك، اخفض قيمة ISO وارفع سرعة الغالق وأغلق فتحة العدسة (استخدم فتحة عدسة أكبر). وينصح ديف قائلاً "ستحتاج إلى خلفية مضيئة". "يمكنك تعريض جميع الأهداف إلى كمية قليلة من الضوء. ويمكن أن تكون الصورة الظلية فعالة إن لم تفعل ذلك غالبًا. وستصبح تقليدية للغاية إذا قمت بذلك".

7. أطلق العنان لقدراتك الإبداعية مع الضبابية

بمجرد تصوير مجموعة جيدة من اللقطات الأساسية، يبدأ وقت الإبداع. يرغب بعض المصورين الرياضيين المبتدئين في تثبيت الحركة، ولكن ديف يوصي باستخدام الضبابية للتأكيد على السرعة. وللقيام بذلك، حاول ضبط سرعة الغالق على 1‏/15 ثانية. ويشير قائلاً "لستَ بحاجة إلى الكثير من الضبابية حتى تستطيع أن تميز ما يفعله الرياضيون. ولكنك لا تزال بحاجة إلى أن تكون الوجوه واضحة قدر الإمكان"

في الألعاب الرياضية ذات الحركة المستقيمة المتوقعة على وجه الخصوص، مثل سباق الخيل أو ألعاب القوى أو سباقات السيارات، سيساعدك تعقب الحركة (عن طريق تحريك الكاميرا لمتابعة شخص أو مركبة قيد الحركة) على أن يظل الهدف واضحًا إلى حد ما وأي شيء آخر ضبابيًّا، لتنقل بالفعل الانطباع عن السرعة.

8. التقط الصور من مستوى منخفض

لإضافة المزيد من الدراما، يقترح ديف قائلاً: "التقط الصور من زاوية منخفضة. إذا التقطت اللاعب من مستوى منخفض وهو يتحرك نحوك، فسيبدو وكأنه يحلق في الهواء".

كانت هذه هي الإستراتيجية التي استخدمها ديف لالتقاط صورته التي لا تُنسى لكابتن الفريق الإنجليزي مارتن جونسون وهو يرفع كأس العالم للرجبي عام 2003. كان ديف في مستوى منخفض عن مارتن، وهذا ما أدى إلى التركيز على ارتفاع لاعب الرجبي وقوته الذي يتميز بقوة بدنية رائعة.

المقالات ذات الصلة
Two cross-country skiers makes their way up a mountain in low sunlight.

الحركة

"ابذل دائمًا جهدًا إضافيًّا لالتقاط الصور التي ترغب فيها"

مصور الألعاب الرياضية الخطرة ريتشارد والش أثناء حديثه عما يدفعه إلى تصوير لقطات رائعة للتزحلق والتزلج على الجليد.

Two young men dressed in black leap around on a rooftop between Turkish domes with stone lanterns on top.

الحركة

طريقة تصوير حركة الباركور: أهم نصائح سامو فيديتش

يشارك سفير Canon طريقة ضمان نقل الإثارة والمتعة في الأحداث الرياضية الخاصة بالمناطق الحضرية.

Dave Rogers' kitbag containing two Canon DSLR bodies and a number of lenses.

9. استعد لجميع الاحتمالات

"لدي كاميرتان، وغالبًا ما يكون لدي ثلاث في هذه الأيام تحسبًا لأي احتمال. وإذا كانت السماء تمطر، فإنني أحافظ على الكاميرات مغطاة قدر الإمكان. يحمل الكثير من الأشخاص الحقائب الصلبة، لكنني فقط أستخدم حقيبة الظهر. لدي عدسة EF 400mm f/2.8L IS II USM من Canon وعدسة EF 70-200mm f/2.8L IS II USM من Canon وهيكلان للكاميرا وعدستان صغيرتان للتكبير/التصغير. ولدي أيضًا ثلاث أو أربع بطاريات احتياطية، خاصة في الطقس البارد، حيث تُستهلك الطاقة بسرعة أكبر. احرص على أن تكون لديك حافظات مقاومة للماء وأغطية للعدسات – فهي مفيدة بالتأكيد. وإذا لم تكن لديك، فيمكنك تغطية مجموعة أدواتك بكيس بلاستيكي. فهذا سيوفر الكثير من المال أثناء الإصلاح".

يستخدم ديف كاميرا EOS-1D X Mark II من Canon ذات المواصفات العالية، ولكن كاميرا EOS 80D من Canon المتوفرة بأسعار في المتناول مزودة بهيكل من سبائك المغنيسيوم ومقاومة للغبار والرطوبة، وهذا ما يجعلها جديرة بالثقة في أي ظروف. بالإضافة إلى أنها تتميز بنظام تركيز بؤري تلقائي متطور مكون من 45 نقطة وسرعة كبيرة للتصوير المستمر تصل إلى 7 إطارات في الثانية فضلاً عن إمكانية تعقب الأهداف، وهذا ما يجعلها مثالية لتصوير الألعاب الرياضية سريعة الحركة على وجه الخصوص.

10. كن صبورًا واستمر في التصوير

في المتوسط، يلتقط ديف حوالي 2000 صورة في كل مباراة للرجبي ليحصل في النهاية على عدة صور مُرضية، لذا لا تشعر بالإحباط إن لم تكن لقطاتك الأولى رائعة كما كنت تأمل. يوضح ديف قائلاً "العائق الأكبر هو وقوف الناس في مكان ما أمامك فيحجبون عنك الرؤية أو يفسدون اللقطة التي ترغب في التقاطها". يتجاهل ديف العديد من هذه الصور ولكنه يستمر في التصوير على أمل أن تأتي اللحظة المناسبة. "هناك الكثير من الهدر في الصور، ولكن الآن مع الكاميرات الرقمية، تعرف ما ستحصل عليه ويمكنك رؤية ما قمت بتصويره عندما تنظر إلى الجزء الخلفي من الشاشة".

بمجرد أن ترى لقطة الفوز هذه في الجزء الخلفي من شاشة الكاميرا، ستعلم أنها تستحق كل هذا الجهد. بالصبر والخيال ومجموعة الأدوات المناسبة التي تمتلكها (نوصي بشدة باستخدام كاميرا DSLR‏ EOS 80D من Canon مع عدسة EF 70-300mm f/4-5.6 IS II USM من Canon أو عدسة EF-S 55-250mm f/4-5.6 IS STM من Canon أو الكاميرا المتطورة PowerShot SX70 HS من Canon)، يمكنك كذلك التقاط صور للألعاب الرياضية تستحق المشاهدة!

بقلم ماثيو بوين

المقالات ذات الصلة



إنَّ استلهام أروع الأفكار هو مصدرك الأساسي للحصول على نصائح مفيدة في التصوير وأدلة المشترين والمقابلات الملهمة، كل ما تحتاج إليه لإيجاد أفضل كاميرا أو أفضل طابعة وتحقيق فكرتك الإبداعية التالية.

العودة إلى جميع النصائح والتقنيات

منتجات ذات صلة