تصوير الألعاب الرياضية

جلسة تصوير ليوم واحد مع محترف في تصوير الألعاب الرياضية السريعة الحركة

تقضي المصورة الناشئة ديبورا يومًا مليئًا بالإثارة مع سفير Canon جان بابتيست لياوتارد وتلتقط كل لحظات الحماس في جلسة ركوب دراجات جبلية مثيرة.
Canon Camera
قد يشكل تثبيت الحركة السريعة تحديًا شاقًا ولا سيما عندما تكون مبتدئًا في التصوير. ما إعدادات الكاميرا التي يجب عليك استخدامها؟ وكيف ينبغي أن تركّز العدسة؟ وما التقنيات التي ستقدم إليك نتائج فائقة الوضوح؟

كانت ديبورا، المصورة الشابة وهاوية الألعاب الرياضية السريعة الحركة من ليون بفرنسا، متشوقة للعثور على بعض الإجابات.

وتذكر قائلة: "أنا أجد صعوبة كبيرة في تحديد التركيز البؤري ووضع الإطار عند التصوير". "وأريد تعلم التقنيات الصحيحة لالتقاط صور واضحة ودقيقة لهدفي، وأتعرف على كيفية اختيار الزاوية المثالية عند تصوير الحركة".

لمساعدة ديبورا في تحسين مهاراتها في تصوير الحركة بسرعة، جمعناها بسفير Canon ومصور الدراجات الجبلية جان بابتيست لياوتارد (Jb)، في جلسة تصوير مليئة بالحركات الخطيرة مع الراكب الفرنسي للدراجات الجبلية على المنحدرات جيريمي بيرتييه.

يلتقط جان بابتيست عادة الصور بكاميرا EOS R5 من Canon، ولكننا أعطينا الثنائي كاميرا EOS RP من Canon وعدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM من Canon لنثبت أنك لا تحتاج إلى معدات احترافية لالتقاط صور احترافية.

اكتشف كيف تعاملت ديبورا مع التحديات التي واجهتها واقرأ أهم نصائح جان بابتيست لتصوير مشاهد الحركة.

1. التواصل مع هدفك

صورة لشكل يظهر في ظل داكن على الشاشة المتغيرة الزوايا في كاميرا EOS RP من Canon.

نصح جان بابتيست ديبورا بتوجيه الهدف، كأن تريه المكان الذي يجب أن ينظر إليه أو ما يجب أن يفعله. ويذكر قائلاً: "هكذا تتحكم في كل شيء، حتى عندما تتكشف الحركة بشكل طبيعي – فالسر يكمن في إدارة هذه التفاصيل الصغيرة للحصول على اللقطة التي تريدها".

يذكر جان بابتيست قائلاً: "ستحتاج إلى الضغط بنفسك على زر الغالق في اللحظة المناسبة إذا لم تكن الكاميرا التي تستخدمها مزودة بسرعة تصوير مستمر سريعة للغاية". "وستساعدك المعرفة البسيطة بالرياضة التي تصورها كثيرًا في هذا السياق. تحدّث إلى السائق وناقش الحركة التي سيؤديها ومدى الارتفاع الذي سيصل إليه والزاوية التي يعتقد أنها مثالية لتصوير هذه الحركة".

توافق ديبورا على ذلك وتضيف قائلة: "شرح جان بابتيست مدى أهمية التواصل مع الأشخاص الذين نعمل معهم لكي نتمكن من مناقشة توقعاتنا. وكان التحدي الأكبر الذي واجهته في أثناء التصوير هو التعامل مع سرعة هدفي. وتغلبتُ على ذلك من خلال تحليل الدورات التجريبية التي كان يؤديها جيريمي لأتمكن من توقع اللحظة المناسبة للضغط على زر تحرير الغالق في المحاولة التالية".

لا تنسَ استخدام تقنية الكاميرا لصالحك أيضًا. سيؤدي الجمع بين التواصل الرائع مع هدفك وإعداد التشغيل المستمر الأسرع في الكاميرا التي تستخدمها إلى تحسين فرصتك على التقاط اللحظة المثالية عندما تجتمع كل العناصر معًا في لقطة حركة مدهشة. يوضح جان بابتيست قائلاً: "التحلي بالمرونة لتسجيل سلسلة من اللقطات التي يمكنك مشاركتها مع الرياضيّ من أجل اختيار أفضل صورة من بينها أمر مهم للغاية؛ لأن الموضع والحركة يجب أن يكونا مثاليين من كلا جانبي الكاميرا".

2. التحكم في أكبر عدد ممكن من العناصر

سائق دراجة جبلية يقفز في أثناء النزول على طول الطريق.

يذكر جان بابتيست قائلاً: "في هذه اللقطة، طلبت من جيريمي ارتداء ملابس صفراء وبنية لأنني شعرت بأنها تتكامل جيدًا مع الخلفية". التُقطت الصورة بكاميرا EOS RP من Canon مزودة بعدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM من Canon بسرعة 1/2500 ثانية وفتحة عدسة f/1.8 ومعدل حساسية ISO 200. © جان بابتيست لياوتارد

يقول جان بابتيست إنك على الرغم من عدم قدرتك على التحكم في الطقس، فإنه عليك أن تبذل قصارى جهدك لتسيطر على كل جانب من جلسة التصوير. "حاول توقع المشكلات قبل أن تحدث والتحكم في أكبر عدد ممكن من العوامل. على سبيل المثال، كان الجو يمطر بغزارة خلال الأيام التي سبقت جلسة التصوير هذه، ما أدى إلى انطلاقة خفيفة لإحدى القفزات. ولتفادي ذلك، قمنا بالحفر في حافة القفزة وأشعلنا نارًا في الداخل لكي تجف على مدى بضع ساعات".

ومن بين جوانب تصوير الألعاب الرياضية السريعة الحركة التي يمكن التحكم فيها نسبيًا إمكانية اختيار السائق لملابسه. "حاول استخدام ألوان تتناسق مع البيئة المحيطة أو تضيف تباينًا إلى الصورة. إذا كانت الخلفية خضراء مثلاً، فيمكنك اختيار ملابس حمراء أو بيضاء للتأكد من بروز الراكب في الصورة".

3. ضبط الغالق على سرعة كبيرة

راكب دراجة جبلية يؤدي قفزة عالية تصل في ذروتها إلى ارتفاع خط الأشجار القريب نفسه.

من الضروري تعيين سرعة غالق كبيرة للحفاظ على وضوح التفاصيل عند تصوير الرياضي وهو يتحرك. التُقطت الصورة بكاميرا EOS RP من Canon مزودة بعدسة RF 24-105mm F4-7.1 IS STM من Canon مقاس 52 مم بسرعة 1/1000 ثانية وفتحة عدسة f/7.1 ومعدل حساسية ISO 1250. © جان بابتيست لياوتارد

كان اختيار السرعة الملائمة للغالق أمرًا أساسيًا في جلسة التصوير هذه. يذكر جان بابتيست قائلاً: "قد يكون ركوب الدراجات الجبلية من أسرع الرياضات التي يمكنك تصويرها". "تدور العجلات بسرعة كبيرة لدرجة أن التقاط العوارض بدقة يصبح أمرًا صعبًا عند اختيار سرعات غالق أبطأ من 1/800 ثانية. وإذا كانت الإضاءة كافية، فأنصحك بضبط سرعة 1/1000 ثانية كحد أدنى".

قد يكون ضبط سرعة الغالق على هذه السرعة الفائقة مشكلة في ظروف الإضاءة المنخفضة، ولكن استخدام عدسة "سريعة" ذات حد أقصى كبير لفتحة العدسة، مثل عدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM من Canon يمكن أن يمنحك المزيد من الخيارات. ويوضح جان بابتيست قائلاً: "قد تحتاج إلى أن تكون مرنًا عند تعيين فتحة العدسة وحساسية ISO للحصول على درجة إضاءة جيدة عند اختيار سرعات غالق كبيرة". "من المفضل أحيانًا ألا تلتقط الصور عند تعيين أقصى حد لفتحة العدسة في ظروف الإضاءة المنخفضة إذا كنت ترغب في التخفيف من ضبابية المقدمة. في هذه الحالة، ستستطيع تثبيت الحركة عند اختيار حساسية ISO أعلى".

وعلى الرغم من ذلك، فإن جان بابتيست يوصي بإبقاء حساسية ISO منخفضة قدر الإمكان للحصول على أفضل جودة للصور، لذلك بدأت ديبورا بالتصوير بمعدل حساسية يصل إلى ISO 100. وتذكر قائلة: "اخترتُ سرعة كبيرة للغالق". "وقمت بضبط فتحة العدسة وحساسية ISO للحصول على درجة الإضاءة التي أريدها".

4. اختيار وضع التركيز البؤري المناسب

انحنى سفير Canon جان بابتيست لياوتارد على الأعشاب بجانب ديبورا ليريها الشاشة المتغيرة الزوايا في كاميرا EOS RP من Canon.

ويوضح جان بابتيست لديبورا أن اجتماع التركيز البؤري التلقائي بالشاشة المتغيرة الزوايا التي تتميز بها كاميرا EOS RP من Canon قد يكون مفيدًا للغاية لأنه يسهّل التقاط صور واضحة حتى عند الإمساك بالكاميرا بطريقة غير مريحة.

يمثل التركيز على الرياضي الذي يتحرك بسرعة أحد التحديات الرئيسية عند تصوير الألعاب الرياضية. وعلى الرغم من أن استخدام كاميرا تتميز بتركيز بؤري تلقائي سريع لا يمكن الاستغناء عنه لتصوير مشاهد الحركة، فإن جان بابتيست ينصح بالانتقال إلى التركيز البؤري اليدوي لأنه سيمنحك نتائج متناسقة عند تصوير حركة رياضية متكررة يمكن التنبؤ بها.

ويذكر قائلاً: "عندما تكون على دراية بالرياضة التي تصورها وتعرف بالضبط موضع الراكب في أعلى نقطة من الحركة، يمكنك عندئذٍ تعيين التركيز البؤري للعدسة يدويًا عند هذه النقطة سابقًا". "لتسهيل الأمور، اطلب من الهدف الوقوف تحت المكان الذي ستكون فيه اللقطة التي تريد تصويرها، ثم قم بتكبير صورة العرض المباشر بمعدل 10 أضعاف حتى تتمكن من التركيز عليه بدقة". يجب ألا تتغير مسافة التركيز البؤري بين الحركة والعدسة إذا ظلت الكاميرا عند الزاوية نفسها، وهذا ما يعني أن التركيز البؤري لن يتأثر. ومع ذلك، إذا تمت إمالة الكاميرا إلى أعلى، فستتغير مسافة التركيز البؤري ويصبح التركيز البؤري مشوشًا إذا كان عمق المجال سطحيًا بما يكفي.

"وإذا لم يكن من الممكن التنبؤ بمسار الحركة، كما هو الحال عند تصوير حركات الدراجات الجبلية وهي تتجه أسفل المنحدرات، فسأستغل حتمًا ميزة التركيز البؤري التلقائي لوضع servo بدلاً من ذلك".

تقول ديبورا إنها احتاجت إلى عدد من المحاولات لتضمن أن صورها كانت تقع ضمن نطاق التركيز البؤري تمامًا لأنها لم تكن معتادة على اتباع هذه التقنية. وتوضح قائلة: "قبل تنفيذ الحركة، قمت بضبط التركيز البؤري التلقائي على هدفٍ يقع على المسافة نفسها التي توقعت أن يصل إليها جيريمي في ذروة الحركة، ثم قمت بتبديل العدسة إلى التركيز البؤري اليدوي حتى لا يتغير موضعها".

5. صنع حظك بنفسك

امرأة شابة في حقل من الأعشاب الطويلة تحمل حفنة من الأعشاب أمام كاميرتها ويوجد شخصان على دراجتين في أعلى منحدر يقع على مسافة منها.

إذا حملت مقدمة صورتك معك، فستحصل على الحرية لالتقاط الحركة من أفضل زاوية.

راكب دراجة جبلية يؤدي قفزة على دراجته في يوم مشمس مع وجود أعشاب في مقدمة الصورة.

بفضل استخدام عدسة RF 35mm F1.8 Macro IS STM من Canon عند الحد الأقصى لفتحة العدسة الذي يساوي f/1.8، تشكل الأعشاب إطارًا سلسًا لتصوير قفزة جيريمي. التُقطت الصورة بكاميرا EOS RP من Canon بسرعة 1/4000 ثانية وفتحة عدسة f/1.8 ومعدل حساسية ISO 100. © جان بابتيست لياوتارد

علم جان بابتيست ديبورا أهمية التفكير السريع عندما لا تسير الأمور كما كنت قد خططت لها. ويذكر قائلاً: "لقد شرحت لها أنني أحب إظهار بعض التفاصيل مثل الفروع والأوراق في مقدمة صوري لأنها تضيف عمقًا وطابعًا ثلاثي الأبعاد". "وكانت هناك بعض الأعشاب التي كنت أرغب في التقاط الصورة من خلالها، ولكنها كانت منخفضة إلى حد ما، وعرفت أن السياج الذي يقع أمام مكان القفزة سيمنعني من التصوير من هذه الزاوية المنخفضة. ولتخطي هذه المشكلة، اقتلعنا بعض الأعشاب ووضعناها أمام العدسة".

بالنسبة إلى ديبورا، كانت هذه التقنية جديدة. وتشرح قائلة: "استخدام الأعشاب أو الأشجار لإخفاء التفاصيل التي لا أريد إظهارها في صورتي أو لإنشاء تكوينات أفضل كان أمرًا بديهيًا للغاية، ولكنني لم أجربه قط قبل جلسة التصوير هذه". "لقد شجعني جان بابتيست على عدم التردد في استكشاف كل الأماكن المتاحة للعثور على الزاوية المثالية – وعلى عدم التخطيط للغش وتحرير الصورة في وقت لاحق، بل استخدام البيئة المحيطة وتعديلها بقدر حاجتي قبل التقاط الصورة".

ولحسن الحظ، أنهت ديبورا جلسة التصوير ببعض الصور المذهلة للألعاب الرياضية السريعة الحركة - ونأمل أن تساعدك نصائح جان بابتيست في تصوير الحركات أيضًا.

ارتقِ بتصوير مشاهد الحركة إلى المستوى التالي بفضل هذه التقنيات الأكثر تقدمًا من جان بابتيست*.

*متاحة بلغات محددة فقط.



بقلم ماركوس هوكينز

منتجات ذات صلة

مقالات ذات الصلة