A mother picks her son up to hug, both of them wearing sunglasses. Photo by Christian Anderl.

تصوير العائلة

نصائح كريستيان أندرل لالتقاط الصور الشخصية الطبيعية للعائلة

بالنسبة إلى كريستيان أندرل، المصور النمساوي المحترف، أصبح توثيق اللحظات الثمينة لحياة العائلة مهمًا في منزله كما في عمله. يُعرف سفير Canon بصوره الشخصية الصريحة والحميمة في تصويره الاحترافي. بالإضافة إلى ذلك، يشارك أيضًا لحظات عاطفية من حياته العائلية من خلال حسابه على Instagram، ويُظهر العالم كما اكتشفه ابنه الصغير.

باعترافه الشخصي، غيرت الأبوة حياته. وكونه أبًا ألهم مشروعه عن الأبوة، وهو عبارة عن سلسلة من الصور الشخصية يتحدث فيها الآباء عن تجاربهم ويشاركون لحظات الفرح والحزن ويقدمون النصائح للآخرين. شكَّل تصوير الأشخاص لفترة طويلة جوهر عمل كريستيان، ولكن التقاط لحظات العائلة له أهمية خاصة لديه.

يذكر قائلاً: "عندما أكبر في السن ويغادر ابني المنزل، سأكون حزينًا لأنه لن يكون موجودًا كثيرًا بعد الآن". "يمكنني الجلوس على الأريكة والنظر إلى كل هذه الصور عندما كان طفلاً. سيبلغ السادسة من العمر هذا الصيف، وقد وجدت بعض الصور التي التقطتها عندما كان عمره عامًا، وقد جعلني أشعر بالفعل أنني كبير في السن من خلال نموه بهذه السرعة. يمر الوقت سريعًا، وأعتقد أننا ينبغي أن نذكِّر أنفسنا بمدى سرعة مغادرتهم من خلال التقاط الصور. عند مشاهدة هذه الصور وتذكر هذه اللحظات، ينتابنا إحساس بضرورة تحمل أطفالنا".

فيما يلي، يشارك كريستيان أهم خمس نصائح وتقنيات تساعد على التقاط لحظات المتعة الحقيقية للعائلة. اتبع نصائحه لالتقاط صور شخصية طبيعية وصريحة للعائلة.

1. ترك هاتفك في جيبك

يذكر كريستيان قائلاً: "عندما تمسك كاميرتك، تكن أكثر وعيًا بالتقاط الصور"، وهو يدعو إلى ترك الهاتف من أجل التقاط الصور بعناية أكثر باستخدام الكاميرا. "أنت لا تلتقط ما يحدث بيد واحدة كما تفعل مع الهاتف الذكي؛ لكنك تحاول كثيرًا وأعتقد أنك تلتقط صورًا أفضل".

بالإضافة إلى ذلك، يقلل التبديل إلى الكاميرا من وقت الشاشة، وهو ما ركز عليه كريستيان مؤخرًا عن طريق الامتناع عن استخدام الأجهزة الإلكترونية. "لا أرغب في النظر إلى الشاشة طوال اليوم، وإذا التقطتُ الصور بالهواتف الذكية فقط، فهذا يزيد وقت الشاشة. أريد أن أضع عيني على محدد المناظر وأن أكون على دراية بتلك اللحظة".

يعتقد كريستيان أن ثمة فوائد تقنية لاستخدام الكاميرا بدلاً من الهاتف، مثل أدوات التحكم المادية لتغيير الإعدادات بما في ذلك سرعة الغالق وفتحة العدسة. وهو يفضل غالبًا استخدام محدد المناظر لتكوين الصورة. "ثمة برامج كثيرة تحاول محاكاة مظهر العدسة الحقيقية، ولكنها ليست متشابهة، ولا يوجد مثيل للمستشعر الكبير والعدسة برأيي". ورغم أن الكاميرات المخصصة للمبتدئين مثل كاميرا EOS M50 من Canon تتضمن أدوات التحكم المادية هذه، فإن الهاتف الذكي المتوسط من فئة مكافئة يفتقر إليها حاليًا.

2. الاستعداد للحظة الحقيقية

عندما تلتقط صورًا للأطفال، يجب أن تكون مستعدًا لأي شيء. وامتلاك كاميرا مزودة بإمكانية التركيز البؤري التلقائي السريع والتتبع السلس للتركيز البؤري، مثل كاميرا EOS R من Canon أو EOS 80D أو EOS M50، يعني أنه يمكنك توقع اللحظة والتقاط الحركة السريعة من دون القلق من ضبابية الهدف المهم.

"أريد أن أضع عيني على محدد المناظر وأن أكون على دراية بتلك اللحظة."

يذكر كريستيان قائلاً: "تحتاج إلى التركيز البؤري التلقائي السريع لالتقاط صور الأطفال". "هذا ما ينبغي أن تبحث عنه في الكاميرا. كل شيء آخر يعتمد على ميزانيتك. يسألني الجميع دائمًا عن الكاميرا التي ينبغي شراؤها، ولكنني أقول دائمًا إنه يجب أولاً التفكير في العدسات. ربما تحتاج إلى عدسة جديدة لا كاميرا جديدة، لأن السرعة والجودة البصرية للعدسة أكثر أهمية من الكاميرا".

يتطلب تصوير العائلة أيضًا قدرًا من الواقعية. ويذكر كريستيان قائلاً: "كلما شعرتُ بأن شخصًا لا يرغب في التصوير، تركتُ كاميراتي جانبًا". "إذا كان الشخص لا يرغب في أن تلتقط صورة له، فلن تحصل على صورة رائعة له. ولا سيما مع الأطفال، فلا يمكنك إجبار الأطفال على التقاط صور لهم، لذا تقبَّل الأمر وحاول لاحقًا".

A boy smiles as bubbles float around him. Photo by Christian Anderl.

3. تجربة أبعاد بؤرية مختلفة

يذكر كريستيان قائلاً "لتصوير العائلة، أعتقد أنك بحاجة إلى بُعدين بؤريين مختلفين على الأقل". "بالنسبة إلي، عدسة EF 85mm f/1.8 USM من Canon هي المناسبة لالتقاط صورة شخصية. يمكنك الحصول على عمق مجال سطحي باستخدام عدسة مقاس 85 مم، بحيث يمكنك فصل الوجه عن الخلفية. ويكفي طولها لتكون "صحيحة"، إذا كنت تستخدم عدسة مقاس 35 مم أو 50 مم، فإنك ستحصل على صورة مشوهة وأنف كبير. بصفتي مصورًا للصور الشخصية، أحتاج إلى التحدث مع الأشخاص أثناء التقاط الصور لهم، لذا تُعد العدسة مقاس 85 مم اختيارًا جيدًا متوسط النطاق ولا يمكننا الاختلاف في ذلك".

رغم أن كريستيان يفضل عدسة EF 85mm f/1.8 USM لالتقاط الصور الشخصية، فإنه يشعر أيضًا أنه يمكنك التقاط صور رائعة باستخدام عدسة مقاس 35 مم. "أعتقد أن عدسة EF 35mm f/1.4L II USM من Canon مناسبة لكل شيء تقريبًا. عندما لا يكون لديك خيار، ما عليك سوى استخدام عدسة مقاس 35 مم وستحقق ما تريد حتى لو كنت ترغب في التقاط صورة شخصية. عليك أن تضع في اعتبارك أنها ستشوه الوجه قليلاً ولكنك، من ناحية أخرى، ستحصل على نظرة حميمة لأنك ستقترب من الوجه".

المقالات ذات الصلة
A baby plays with an abacus.

تصوير الأطفال

12 نصيحة لتصوير الأطفال يمكنك الاستفادة منها اليوم

احتفظ بهذه اللحظات الثمينة والتقط صورًا لطفلك وهو ينمو بطرقنا الذكية ليكون تصوير الأطفال ممتعًا وللحصول على نتائج رائعة.

A mother and child play in a corridor of mirrors.

تصوير العائلة

10 نصائح لتحسين صور عائلتك على الفور

التقط صورًا خالدة لأحبائك ستحتفظ بها دائمًا، وذلك باتباع نصيحة هذا المصور المحترف

A girl holds a frisbee in front of her like a picture frame around her face.

تصوير العائلة

التقاط صور شخصية أفضل: تحديات تصوير لحظات العائلة الممتعة

بدَّلت كاتيا جاسكل التي تعمل مدوِّنة عائلية هاتفها الذكي بكاميرا EOS M50 من Canon واندهشت بالنتائج، أبهِر نفسك بتجربة هذه التقنيات أيضًا.

A man stands in the sea and throws his son in the air. Photo by Christian Anderl.

4. التفكير دائمًا في الخلفية قبل كل شيء

يذكر كريستيان قائلاً: رغم أن اهتمامك من المرجح أن يكون على أهدافك ولا سيما الأطفال الذين يتحركون بسرعة، فمن المهم أن تفكر فيما خلف الهدف، حيث إن الخلفية هي المكون الأساسي في تكوين الصورة وغالبًا ما نغفل عنها.

"الخلفية واحدة من القواعد التي أحاول فعلاً تدريسها في التصوير الفوتوغرافي، لأن هذا شيء يستهين به معظم المصورين أو ينسونه. فهم يركزون كثيرًا على المقدمة والهدف والتركيز البؤري والإضاءة ودرجة الإضاءة وغير ذلك لدرجة أنهم ينسون أن الخلفية لا تبدو جيدة. عند تصوير الأطفال الذين يلعبون، قد يكون الأمر صعبًا، ولكن حاول تحديد خلفيتك أولاً ثم ضع هدفك أمامها".

لا توجد خلفية صحيحة أو خاطئة لالتقاط الصور الشخصية والمهم أن تناسب الخلفية الهدف، لكن ينبغي التفكير في الإعداد أثناء التصوير. "كل شيء يمكن أن يكون خلفية رائعة وكل شيء يمكن أن يكون خلفية سيئة. حاول أن تشعر بالألوان الملائمة لبعضها وغير الملائمة. وإذا كانت الخلفية قبيحة، فاستخدم فتحة عدسة واسعة وعدسة طويلة لتقليل وضوحها، بحيث تكون مجرد ألوان. وإذا كانت توجد نقطة واحدة، مثل سيارة حمراء في وسط أجواء متقلبة باللون الأزرق، فحاول تجنب ذلك".

A small boy stands on top of a hill, seagulls flying in an arc above him. Photo by Christian Anderl.

يتيح لك التصوير باستخدام الكاميرا فرصًا لا مثيل لها لتحقيق أقصى استفادة من صورك، من المزيد من إمكانات التحرير إلى فرصة طباعة الصور على نطاق واسع. لدى كريستيان الكثير من الصور المطبوعة المفضلة لديه، وتوجد صورة معلقة على جدار في منزله لزوجته وابنه وهما يلعبان أثناء التزلج على الرمال في نيوزيلندا.

يذكر قائلاً: "لقد التقطت بعض الصور الرائعة عندما كانوا يتزلجون على الكثبان الرملية". "كان ابني يضحك كثيرًا، وأنا أحب هذه الصورة. في كل مرة أراها، يجب أن أبتسم وأشعر أنني أعود إلى نيوزيلندا". تصبح مشاركة ذكريات العائلة أسهل عند التقاط الصور بدقة عالية تتيح الطباعة بمقاس A2 أو بحجم الملصق، ولا يمكن أن يحدث ذلك مع الصور التي التقطتها بالهاتف.

لا يقتصر الأمر على الطباعة فحسب، بل يشمل أيضًا عملية التحرير. "لديك الكثير من إمكانات التحرير مع ملف RAW الرائع في الكاميرا، وهذا أفضل من مجرد الحصول على ملف JPEG باستخدام الهاتف. يمكنك تحديد الأجواء المحيطة بالصورة بمجرد اختيار الألوان المناسبة. لا تستخدم سوى حوالي 50% من إمكانات التصوير الفوتوغرافي في حالة عدم التحرير".

وفي النهاية، تعني أيضًا إمكانية الاتصال المدمجة في الكاميرات الحديثة أنه يمكنك نقل الصور مباشرة من الكاميرا إلى جهازك اللوحي لعرضها على الفور أو إلى هاتفك لنشرها عبر الإنترنت، وهذا ما يوفر جودة أعلى لمنشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي. من خلال تطبيق Canon Print المثبت على جهازك المحمول وطابعة متوافقة من Canon، يمكنك إنتاج مطبوعات عالية الجودة لاسلكيًّا.

A mother runs down a sand dune, pulling her son along, both of them laughing. Photo by Christian Anderl.

تحدى كريستيان كاتيا جاسكل التي تعمل مدوِّنه عائلية لتحسين تصوير العائلة من خلال الابتعاد عن هاتفها الذكي والانتقال إلى مستوى جديد باستخدام كاميرا EOS M50 من Canon. وبصفتها كاتبة ومدوِّنة عن رحلات السفر في مدونة Globetotting، فهي تصور أطفالها الثلاثة حول العالم باستخدام هاتفها. والآن تختبر العديد من التقنيات الجديدة التي يمكن تحقيقها باستخدام الكاميرا. شاهد كيف قامت بذلك، وجرِّب تحديات تصوير العائلة هذه بنفسك.

بقلم لوسي فولفورد

المقالات ذات الصلة



إنَّ استلهام أروع الأفكار هو مصدرك الأساسي للحصول على نصائح مفيدة في التصوير وأدلة المشترين والمقابلات الملهمة، كل ما تحتاج إليه لإيجاد أفضل كاميرا أو أفضل طابعة وتحقيق فكرتك الإبداعية التالية.

العودة إلى جميع النصائح والتقنيات

منتجات ذات صلة