Photographer Tom Bing on a beach taking a picture of a surfer holding her board.

تصوير الأماكن المفتوحة

من ركوب الأمواج إلى ركوب الدراجات: طريقة تصوير الهوايات الحركية بطريقة إبداعية

يهوى بينج ركوب الأمواج والدراجات لدرجة أنه يعشق هذه الهوايات عالية السرعة تمامًا مثل الأهداف التي يلتقط صورًا لها. وقد التقى بزوجته سالي الشغوفة بركوب الأمواج أيضًا في مدرسة الفنون، وقضى الزوجان 12 شهرًا في ركوب الدراجات النارية من سانتياجو إلى سان فرانسيسكو ومعهم ألواح ركوب الأمواج. وانتقلا بعد ذلك إلى مدينة تاينموث في شمال شرق إنجلترا، وهي مركز مخصص لركوب الأمواج معروف بالشواطئ الذهبية والبحار الباردة.

يقول توم إن جده الراحل الذي كان يحب الإبحار والصيد في البحر أثار اهتماماته أيضًا بالتصوير. ويذكر قائلاً: "كان جدي مهتمًا للغاية بالتصوير الفوتوغرافي وكانت لديه غرفة مظلمة في المنزل لتحميض الصور – ولا تزال لدي بعض كاميراته القديمة". "وأيقنت بفضله أنني أستطيع التقاط لحظات خاصة لي أنا والآخرين وتوثيقها".

يعمل توم الآن مصورًا محترفًا متخصصًا في سباقات ركوب الأمواج والدراجات النارية على الطرق الوعرة، وهذا يجعله دائمًا يتنقل بين الشواطئ المحلية والعالمية. وأصبح شغفه هذا يوثق المجتمعات والحرية والمرح المتأصل في قلب هذه الهوايات.

ويشاركنا هنا أسلوبه وتقنياته ونصائحه لالتقاط هوايات الأماكن المفتوحة بلمسة إبداعية.

التقاط مشاهد الحركة والأجواء المحيطة بها – نصائح توم بينج

1. تكييف أدواتك لتتناسب مع النشاط

تتميز كاميرا EOS M6 Mark II من Canon بأنها خفيفة الوزن ومحمولة وفائقة الإمكانات، وهذا ما جعلها الأداة المثالية لالتقاط المتسابقين على الطريق والتي تتيح لتوم مواكبة الحركة.

يستخدم توم كاميرا EOS 90D من Canon مع عدسة EF 70-300mm f/4-5.6L IS II USM من Canon، وهذا إعداد مثالي لالتقاط مشاهد الحياة البرية والألعاب الرياضية سريعة الحركة بفضل الميزات التي تتراوح بين التصوير المستمر بمعدل 10 إطارات في الثانية ونقاط التركيز البؤري التي تبلغ 45 نقطة من النوع المتداخل.

ويستخدم أيضًا كاميرا EOS M6 Mark II من Canon غير المزودة بمرآة وخفيفة الوزن وصغيرة الحجم مع عدستي EF-M 55-200mm f/4.5-6.3 IS STM من Canon وEF-M 32mm f/1.4 STM من Canon عند ركوب الدراجات أو المشي لمسافات طويلة إلى أماكن يصعب الوصول إليها. ويذكر قائلاً: "تعني الكاميرا غير المزودة بمرآة أنه يمكنك حمل مزيد من الأدوات في حزمة أصغر"، وهذا مثالي عندما تحتاج إلى الاستمتاع بخفة الوزن أثناء التنقل.

ينصح توم بأن تكون واقعيًا بشأن كمية الأدوات التي ترغب في حملها للخروج إلى الأماكن المفتوحة. ويذكر قائلاً: "ربما لا تحتاج إلى 10 عدسات معك، قد تكفي عدستان فقط لأداء كل ما تحتاج إليه".

لالتقاط المشاهد سريعة الحركة للغاية، يمكن أن يتيح لك محدد المناظر البصري في كاميرا DSLR المتابعة من دون أدنى تأخير كما يحدث مع محدد المناظر الإلكتروني في الكاميرا غير المزودة بمرآة، ولكنه يضيف قائلاً فيما يتعلق بجودة الصور: "أعتقد أن الكاميرات غير المزودة بمرآة جيدة بالقدر نفسه".

2. التعايش مع مشاهد الحركة

يساعدك فهم النشاط الذي تقوم بتصويره على توقع الحركة والاستعداد لالتقاطها. وحتى أبسط الأشياء قد تحدث الفارق بين التقاط الصورة وضياعها، مثل معرفة المسار الذي سيفضله المتسابق على الطريق الموحل، وهذا ما سوف تتعلمه من خلال خبرتك.

يذكر توم قائلاً: "كان [المصورون الصحفيون] مثل جيمس ناتشتوي ودون ماكلين والأسلوب الوثائقي في التصوير مصدر إلهامي. لقد أحببت مدى تعايشهم مع القصص التي يلتقطون صورًا لها"، ناهيك عن أنه كان يرغب في نقل المشاعر والإثارة التي تحدث نتيجة المشاركة في هذه الأنشطة، لا مجرد شكلها الذي يبدو من الخارج للناظر إليها.

ويضيف قائلاً: "حاول أن تدرك ثقافة هدفك الذي تصوره قبل أن تبدأ في استخدام الكاميرا". "وإذا كنت تدرك شعور ركوب الدراجة الهوائية في وسط محمية جميلة، فستعرف بالتأكيد ماهية الهدف الذي تحاول التقاطه والوقت المحدد للضغط على الغالق".

على المستوى العملي البحت، إذا كنت تعرف من واقع خبرتك أحوال الأمواج وطبيعتها، فيمكنك على سبيل المثال توقع مكان الحركة التالية واتخاذ موضع مناسب حتى تكون مستعدًا لالتقاط صور لها. ويوضح قائلاً: "تبدأ المتعة عندما يبدأ نشاط ركوب الأمواج، ومن الرائع معرفة المكان المناسب والوقت المثالي لالتقاط الصور".

3. تثبيت الحركة

حاول أن تدرك سبل إتقان التعامل مع سرعة الغالق وعلاقة ذلك بمعدل حساسية ISO وفتحة العدسة حتى تتمكن من التقاط مشاهد الحركة والأجواء المحيطة بها بشكل مثالي.

يذكر توم قائلاً: "أستخدم وضع تتابع الالتقاط تقريبًا طوال الوقت". "وهذا الوضع مهم للغاية عند تصوير مشاهد الحركة، إذ تتغير تعبيرات الوجه بسرعة كبيرة ولا يمكنك الحصول عليها في لقطة واحدة إذا دخل شخص في الإطار. وستحتاج تقريبًا إلى 10 لقطات".

وتساعد كاميرا EOS M6 Mark II من Canon بفضل إمكاناتها الهائلة على التصوير بمعدل 14 إطارًا في الثانية، ناهيك عن أنها مزدة بميزة إضافية لتتبع التركيز البؤري التلقائي المستمر بوضوح فائق. وعندما تكون السرعة أمرًا بالغ الأهمية، يمكنها أيضًا التقاط ملفات بتنسيق RAW بمعدل مذهل يبلغ 30 إطارًا في الثانية، بالإضافة إلى التركيز البؤري المستمر في وضع تتابع الالتقاط لالتقاط ملفات مقتصة بتنسيق RAW بدقة 18 ميجابكسل.

وفي الوقت نفسه، تتميز كاميرا EOS 90D من Canon بنطاق سرعة أكبر للغالق يصل إلى 1‏/8000 ثانية أو يصل إلى 1‏/16000 بفضل الغالق الإلكتروني مقارنة بنطاق كاميرا EOS M6 Mark II الذي يصل إلى 1‏/4000 بحد أقصى، وهذا يمنحك أفضل فرصة ممكنة لتثبيت الحركة السريعة، بالإضافة إلى أن محدد المناظر البصري بالكاميرا يتيح لك مواكبة الحركة من دون أي تأخير مثلما يحدث مع أفضل محددات المناظر الإلكترونية.

4. إطلاق العنان لقدراتك الإبداعية

أطلق العنان لقدراتك الإبداعية واستكشف تركيبات غير عادية، مثل هذه الصورة، واحصل على مزيد من اللقطات المثيرة.

يستخدم توم تقنيات المناظر غير العادية والتحريك والصور الظلية والتلاعب بعمق المجال للحصول على صور إبداعية وتوضيح مشاعر الهدف أثناء قيادته على الطريق أو عند ركوب الأمواج.

يذكر توم قائلاً: "يمكن أن يكون سياق الصور أي شيء، وإذا لم أتمكن من تكبير الصورة ولكن يمكنني التراجع قليلاً والتقاط المشهد الأوسع، فقد يكون ذلك أفضل كثيرًا في بعض الأحيان". "وألتقط الصور باتجاه الشمس [أيضًا] لأنني أحب التلاعب بالظلال التي تصاحبها. وهذا ربما يوضح أكثر ما يشعر به المتسابق".

تساعد بعض الميزات على تعزيز إبداع كاميرا EOS M6 Mark II من Canon مثل محدد المناظر الإلكتروني القابل للفصل والشاشة التي تعمل باللمس القابلة للإمالة، وكلاهما مهم للحصول على تركيبات إبداعية والتقاط اللحظات الصعبة من زوايا منخفضة.

5. عدم الاكتفاء بمشاهد الحركة

جرب أنماطًا مختلفة من الصور واستغل الوقت في استكشاف جميع جوانب النشاط والتقاط المشاهد الحركية.

مثل العديد من الآخرين في مجتمع ركوب الأمواج، لا يتعلق شغف توم بهوايته فحسب ولكن أيضًا بالأماكن المفتوحة والمحيط والمنطقة التي يعيش فيها. لذلك ينصح بالتقاط المشهد بأكمله لا مجرد لحظات الحركة فحسب. التقط صورًا طوال اليوم، وستجد في نهاية الأمر بعض الصور التي لا تنسى للأشخاص والمكان بالإضافة إلى بعض اللقطات الرائعة.

يذكر توم قائلاً: "أحاول توثيق الأشياء بالطريقة التي أراها بها". "أحب التقاط صور للأماكن والتجارب وقوة المحيط وتنوعه. وبصفتي راكبًا للأمواج، أحب أن أرى راكبي الأمواج وهم يواجهون التحديات بأسلوب متميز".

بقلم لورنا دوكريل

مقالات ذات الصلة
A dirt bike heads towards the camera spraying muddy water in its wake.

سرعة الغالق

تعرف على سرعة الغالق عن قرب

ستساعدك هذه النصائح الخمس الأساسية على إتقان التعامل مع سرعة الغالق لالتقاط الأهداف المتحركة وصقل مهاراتك في تصوير مشاهد الحركة.

A snowboarder walks through the snow with his snowboard under his arm, away from the camera.

الأماكن المفتوحة

نصائح وحيل لتصوير عطلة الشتاء

يشارك مصور الألعاب الرياضية المحترف ريتشارد والش نصائحه المتخصصة بشأن تصوير فصل الشتاء بأفضل طريقة ممكنة، بداية من اختيار الكاميرا إلى تحديد أفضل الإعدادات.

A Canadian player tackles an Irish player during a rugby match. Photo by Richard Heathcote.

تصوير الألعاب الرياضية

7 طرق بسيطة لالتقاط صور أفضل للألعاب الرياضية

اكتشف إعدادات الكاميرا وأوضاعها وميزاتها التي ستساعدك على التقاط صور أفضل للألعاب الرياضية.

منتجات ذات صلة

المقالات ذات الصلة



إنَّ استلهام أروع الأفكار هو مصدرك الأساسي للحصول على نصائح مفيدة في التصوير وأدلة المشترين والمقابلات الملهمة، كل ما تحتاج إليه لإيجاد أفضل كاميرا أو أفضل طابعة وتحقيق فكرتك الإبداعية التالية.

العودة إلى جميع النصائح والتقنيات