ترميم الصور

استعادة اللحظات الثمينة

اكتشف مشروع ReStory لإصلاح عدد لا يُحصى من الصور التي تلفت بسبب فيضانات بلجيكا المدمرة في عام 2021 وترميمه.
يدان تحملان صورة تالفة لطفل نائم.

في يوليو 2021، تعرضت بلجيكا لأحد أشد الفيضانات المفاجئة وأكثرها دمارًا في التاريخ، وأدت هذه الفيضانات إلى وفاة الكثيرين وإلحاق الضرر بأكثر من 220000 منزل أو تدميره. وكانت منطقة والونيا في جنوب بلجيكا، وعلى وجه التحديد مقاطعة لييج، من المناطق التي تعرضت لأكبر قدر من الضرر، ولا تزال المنطقة تتعافى حتى اليوم.

عندما تفقد كل شيء، تجد نفسك تتعلق بالذكريات، ولكن الناجين فقدوا ذلك عندما انجرفت آلاف الصور التي كانت لها قيمة عاطفية عالية جدًا أو تعرضت للتلف.

وبفضل دعم مشروع باسم "ReStory" – مبادرة مشتركة بين وكالة الإعلانات Happiness Brussels والكثير من المتطوعين الذين يعملون في تعديل الصور رقميًا ومختبرَي ترميم الأغراض Object Care وCanon Belgium – تم إطلاق مهمة لترميم أكبر عدد ممكن من الصور لضحايا الفيضانات.

يذكر جاكو لور، المدير الإداري لمصنع Canon Benelux: "نحن ندرك في Canon الإمكانات العاطفية للصور والقصص المصاحبة لها". "ولهذا السبب، قررنا دعم برنامج ReStory لترميم الصور وتأثرنا بالقصص التي يسردها. والمشروع مخصص لأي شخص تأثر بالفيضانات ويريد ترميم الصور التي تعرضت للتلف بسببها. وبهذه الطريقة، يمكن لهؤلاء الأشخاص الحفاظ على ذكرياتهم كما هي، ويمكننا المساعدة في تخفيف أحزانهم".

مشروع ReStory: مشروع لترميم الصور التالفة بسبب الفيضانات

امرأة تجلس على طاولة وهي تحمل صورة تلفت بسبب المياه.

تسمح لنا الصور الفوتوغرافية بالاحتفاظ بقطعة ثمينة من التاريخ بين أيدينا، مثل الأشخاص والأماكن والذكريات العزيزة على قلوبنا.

صورة تلفت بسبب الفيضان لامرأة شابة جالسة بين الأعشاب مع كلب.

كانت لهذه الصورة أهمية خاصة لصاحبتها؛ إذ تم التقاطها في منطقة جميلة محلية كانت تزورها بانتظام مع أختها.

في أثناء الفيضانات، أطلعتنا المواقع الإخبارية على أحوال الكثير من الأفراد الذين تأثروا بشدة بهذا الحدث الذي غير حياتهم وجعلتنا نتعرف على معاناتهم. يتذكر ماتياس فيرمير، مدير الأعمال في وكالة Happiness Brussels، التقارير الإخبارية والحركة التي نتجت عنها في محاولة لمساعدة المتضررين.

ويوضح قائلاً: "رأيت امرأة على التلفزيون تقول إنها فقدت كل شيء، ولكن لم يتبق لديها سوى ألبوم صور زفافها وصور العطلات". "وذكرت قائلة: "يمكنني استبدال جهاز التلفزيون ويمكنني استبدال كل شيء، ولكن لا يمكنني استبدال هذه الذكريات" – لم تكن بالتأكيد على دراية بالإمكانات المتاحة. لذا فكّرنا وقلنا "يمكننا مساعدة هؤلاء الأشخاص". وبدأنا نبحث قليلاً لمعرفة ما إذا كانت هناك أي خدمات موجودة يمكننا استخدامها لترميم الصور".

وتوجهت الوكالة إلى شركة Object Care، شركة متخصصة في ترميم الأغراض بتقنيات التثبيت الكيميائي، لتطلب منها إصلاح الصور التالفة.

البحث عن الذكريات لاستعادتها

امرأة تقف وسط حطام وتحمل ألبوم صور يحتوي على صورة زفاف تالفة.

لقد فقدت هذه المرأة زوجها قبل تسع سنوات من اجتياح مياه الفيضان لمنزلها. وكانت تتمنى أن تستطيع الحفاظ على ذكريات الأوقات التي قضتها معه، ولا سيما صور زفافهما.

امرأة تقف أمام حائط وهي تحمل صورة بالأبيض والأسود ذات بقع لدراجة ثلاثية العجلات.

قد تظن أن الصور التي تلفت بسبب المياه لا يمكن إصلاحها، ولكن هذا غير صحيح؛ إذ يمكن تنظيفها وترميمها باستخدام التقنيات الرقمية.

بعد أن وضع فريق وكالة Happiness Brussels خطته، قام بالترويج للمشروع على مجموعات Facebook وعبر المنظمات غير الربحية التي كانت تساعد ضحايا الفيضانات. ولكن الاستجابة الأولية للحملة كانت محدودة بعض الشيء. يذكر ماتياس قائلاً: "تحدثنا إلى شركة Canon Belgium التي زوّدتنا بأفضل المعدات السينمائية التي توفرها Canon، وصنعنا فيلمًا وثائقيًا عن الحملة". "ثم خرجنا لنبحث عن الأشخاص على أرض الواقع.

"بقينا ثلاثة أيام وتحدثنا إلى كل المارين وشرحنا لهم المهمة التي كنا سنؤديها. وقال لنا بعض الأشخاص: "يمكنكم مساعدتي؛ إذ لا تزال لديّ بعض الصور المتبقية، أو أنا أعرف شخصًا لا تزال لديه بعض الصور"، كما هو حالي".

ثم بدأ الفريق عملية الترميم، ووثق المشروع من خلال مقابلات مسجلة ظهرت في فيلم وثائقي قصير وفي معرض صور ظهر خلال أحداث أيام التصوير في معرض Brussels Expo في أكتوبر 2021. وسرعان ما بدأ عدد الأشخاص الذين يتواصلون معنا ليطلبوا منا ترميم صورهم يزيد ــ وهذا ما أدى إلى استمرار المشروع حتى العام التالي.

عملية ترميم الصور

صورة فوتوغرافية مثنية وتالفة بسبب المياه لامرأة تتناول الطعام.

يذكر ماتياس قائلاً: "لم تنحصر مشكلات الصور التي قمنا بجمعها في المياه فحسب". "بل إنها كانت مغطاة بالرمل والأتربة وحتى بمواد أخرى مثل الزيت أو الحبر. وقمنا حتى بجمع صور لونها برتقالي بالكامل".

صورة فوتوغرافية تم تعديلها لامرأة تتناول الطعام.

على الرغم من وجود بعض القيود على ما يمكن ترميمه في الصور، فلا تزال العملية مجدية إلى حد ما. ويمكن حتى تحسين الصور التي تعرضت لأسوأ عوامل جوية بشكلٍ مذهل.

تتطلب عملية الترميم لدى شركة Object Care تنظيف كل صورة يدويًا. وبعد ذلك، يعمل فريق من المرممين المتطوعين من وكالة Happiness Brussels على إجراء تعديلات دقيقة للصور.

يذكر ماتياس قائلاً: "إنهم لا يخشون أخذ صورة تالفة وإسقاطها في المياه". "في البداية، كنا جميعًا نصاب بنوبة هلع عند حدوث ذلك، لكنهم كانوا يعرفون تمامًا ما يجب فعله. إنهم يضعون الصورة في المياه لمحاولة إزالة كل العناصر المختلفة وتنظيفها بأكبر قدرٍ ممكن. ثم يقومون بتحويلها إلى ملف رقمي من خلال التقاط صورة لها باستخدام كاميرا Canon بكل بساطة. وهنا يأتي دورنا.

"تتمثل مهمتنا عادة في إنشاء الصور الفوتوغرافية الإعلانية باستخدام برنامج Photoshop وتقنيات أخرى لتحسين الصور أو جمعها مع بعضها. لذا فكّرنا وقلنا "يمكننا تطبيق هذه الخبرة على الصور التالفة لتنظيفها وإزالة البقع وآثار التلف" من أجل تحقيق هدفنا".

قضى المتطوعون من موظفي الشركة الذين يعملون في تعديل الصور رقميًا حتى الآن ما يقرب من 1000 ساعة في تنظيف الصور التالفة بسبب الفيضانات لتحقيق أهداف مشروع ReStory، وتواصل بعض المرممين المستقلين مع الشركة ليتطوعوا في هذه الحملة. ولا شك في أن عملية التحرير محدودة بعض الشيء، لكن النتائج والاستجابات التي تم الحصول عليها كانت لافتة بالفعل.

يوضح ماتياس قائلاً: "لا نستطيع إعادة ابتكار شكل شخص إذا كان نصف وجهه غير ظاهر في الصورة بسبب التلف الذي تعرضت له. لكننا نستطيع إعادة إنشاء السماء والأشجار وإزالة البقع عن الأشخاص الموجودين في الصورة".

تمت طباعة الصور الفوتوغرافية المصحّحة باستخدام طابعة imagePROGRAF PRO-1000 من Canon للحصول على مطبوعات زاهية ذات جودة احترافية. "إننا نجمع الكثير من الصور في الوقت الحالي لنتمكن من مساعدة أكبر عددٍ ممكن من الأشخاص. ونحن نقوم بتنظيم جولات لاستلام الصور من الأشخاص لأنهم طبعًا لن يشعروا بالاطمئنان إذا كان عليهم وضع هذه الصور ذات القيمة العاطفية الكبيرة في أظرف وإرسالها إلينا عبر البريد".

يمكن تقديم طلبات ترميم الصور التي أتلفتها الفيضانات على موقع www.restory.photo

خمس نصائح لترميم الصور القديمة أو التالفة

يدان تحملان ملفًا مليئًا بالصور التالفة توجد أعلاه صورة شخصية لطفل صغير.

يوضح ماتياس قائلاً: "لدى الكثير من الأشخاص صورتان أو ثلاث صور يرغبون في ترميمها فقط، وهذ يعني أننا سنتمكن من مساعدة الكثير من الأشخاص". "وهذا هو هدفنا. نحن لم نرغب في مساعدة ثلاثة أو أربعة أشخاص في الحصول على 100 أو 200 صورة، بل أردنا مساعدة الكثير من الأشخاص الذين لديهم عدد أقل من الصور التي يهتمون بها بالفعل، صور تعيد إحياء ذكرياتهم".

1. لا تحاول تجفيف الصور بسرعة

ينصح ماتياس قائلاً: "بالنسبة إلى الصور التي تعرضت للتلف بسبب المياه، تجنب محاولة تجفيفها على الفور ووضعها على أي نظام تدفئة لأن ذلك سيؤدي إلى إلحاق مزيد من التلف بالصور". "ستصبح الورقة صلبة أكثر مما كانت عليه وستبدأ بالتشقق، وهذا في الواقع تغير كيميائي سيكون إصلاحه مستحيلاً. وعند تعرض صورة ما للتلف، أفضل ما يمكنك فعله هو إبقاؤها في البيئة نفسها".


2. ضعها في كيس مغلق مع بخار المياه

ينصح ماتياس الأشخاص الذين يرغبون في إرسال صورهم إلى محترفي ترميم الصور قائلاً: "إذا وقعت صورتك في المياه، فأفضل ما يمكنك فعله هو وضعها في كيس مغلق مع بعض بخار المياه أو قطرات المياه للتأكد من الحفاظ على الظروف كما هي".


3. إذا أردت ترميم الصور القديمة بنفسك، فقم بتحويلها إلى ملفات رقمية قبل استيرادها إلى برنامجَي Photoshop أو Digital Photo Professional ‏(DPP)

قم بإجراء مسح ضوئي للصورة التي ترغب في ترميمها أو التقاط صورة عالية الجودة لها ثم افتح النسخة الرقمية في برنامج تحرير مثل Adobe Photoshop. وبعد إنشاء نسخة من الصورة، قم بإجراء أي تعديلات ضرورية واقتصاصها وتقويمها كما يقتضي الأمر.


4. اضبط أي مناطق تالفة وقم بتصحيح الألوان

يمكن أن يساعدك استخدام أداة Spot Healing Brush في برنامج Adobe Photoshop في التخلص من الثنيات وإزالة البقع وتصحيح التمزقات وإصلاح أي مناطق تالفة متأثرة بسبب المياه أو التقادم. ولكن تأكد من إنشاء طبقة جديدة لأي تغييرات تختار إجراءها لكي لا تقوم بتحرير طبقة الخلفية الأصلية. يمكنك أيضًا استخدام أداة Noise Reduction لتقليل نسبة التحبب في الصورة. وتُعد الألوان الباهتة إحدى السمات الشائعة في الصور القديمة، لذا يوصى غالبًا بتصحيح الألوان للحصول على مطبوعات عالية الجودة. ويتضمن برنامج DPP من Canon لمعالجة ملفات RAW وتحرير الصور أيضًا خيارات لضبط الصور بدقة، بما في ذلك ضبط الألوان وزيادة وضوحها.


5. استعد للطباعة

احفظ الصورة بتنسيق ملف صورة مناسب مثل JPEG أو PNG أو TIFF قبل طباعتها في المنزل. وإذا كانت الكاميرا تدعم ذلك، فيُنصح بالتصوير بتنسيق RAW لأنه سيمنحك أقصى قدر من المرونة في عملية التحرير. تُعد طابعة PIXMA PRO-200 من Canon الصغيرة الحجم والمتعددة المزايا التي تطبع بمقاس A3+‎ مثالية للطباعة بالألوان والطباعة الأحادية اللون العالية الجودة. وإذا كنت ترغب في ترميم الصور بنفسك، فستوفر هذه الطابعة اللاسلكية نظام حبر قائمًا على الأصباغ مكوّنًا من 8 ألوان لإعادة إنتاج الصور بطريقة استثنائية وتوفير أحجام طباعة قابلة للتخصيص. تمنحك مجموعة PIXMA المتوفرة بأسعار في المتناول نتائج عالية الجودة عند طباعة الصور في المنزل. ويشكل ورق الصور البلاتيني الاحترافي PT-101 من Canon ورق صور فوتوغرافية لامعًا وثقيل الوزن يسمح بطباعة صور ذات لمسات نهائية تحاكي لمسات الأستوديو مع مقاومة ممتازة للألوان الباهتة.


تُعد Adobe وPhotoshop علامتَين تجاريتَين مسجلتَين أو علامتَين تجاريتَين لصالح شركة Adobe في الولايات المتحدة و/أو دول أخرى.


بقلم لورنا دوكريل

منتجات ذات صلة

مقالات ذات الصلة

  • لقطة لزوجين قبل التصوير وبعده في يوم زفافهما بجوار بحيرة -داكنة ولم يتم تحريرها على اليسار- توضح الإصدار الأفتح على اليسار بعد تحريرها في برنامج DPP.

    أساسيات التحرير

    كيفية تحرير صور خاصة

    يمكنك تحسين لقطات المناسبات الخاصة مع هذه النصائح البسيطة حول تحرير الصور.

  • لقطة لحقل من العشب الطويل قبل التصوير وبعده -داكنة ولم يتم تحريرها على اليسار- توضح الإصدار الأفتح على اليسار بعد تحريرها في برنامج DPP.

    تحرير الصور/مرحلة ما بعد الإنتاج

    تحرير الصور بتنسيق RAW باستخدام برنامج DPP

    اكتشف كيفية تحرير الصور بتنسيق RAW وتحسينها وتعزيزها باستخدام برنامج DPP من Canon.

  • صور مطبوعة بالأبيض والأسود لأطفال وعائلات مرتّبة على شكل شبكة على الأرضية.

    طباعة مبتكرة

    أهم النصائح لعرض الصور المطبوعة

    اكتشف كيفية الارتقاء بمستوى منزلك بفضل مطبوعات جميلة للصور العائلية تحاكي أسلوب المعارض.

  • طابعة SELPHY Square QX10 من Canon بجانب دفتر قصاصات مليء بالمطبوعات الصغيرة.

    طباعة مبتكرة

    تحسين مزاجك مع الطباعة

    تلتقط الصور اللحظات فور وقوعها، وسواء أكانت ملصقات أم دفاتر قصاصات أم وسائط صور، اجعل ذكرياتك تنبض بالحياة مع الطباعة.