see magic in the making

التقاط اللحظة مع "جالي تيبون"

Gali Tibbon
Gali Tibbon

مصور صحفي


سافرت المصورة الصحفية ومصورة الأفلام الوثاقية وإحدى مستكشفات Canon "جالي تيبون" حول العالم لعمل فيلم وثائقي حول سكانه وثقافاته. رحلتها الأحدث حملتها إلى بلدة تُسمى Vrnjačka Banja في صربيا، وهي بلدة صغيرة تشتهر بالمنتجعات المائية. ولقد لحقنا بها لاكتشاف المزيد بشأن فلسفتها التصويرية - وهي اللحظات الساحرة التي يمكن أن تراها معكوسة في صورها المثيرة للبلدة - ولاكتشاف كيف سارت الأمور معها في مهمتها الأولى باستخدام كاميرا EOS M5…

اقتفاء آثار السحر

عندما تتحدث مع "جالي تيبون" عن التصوير الفوتوغرافي، فإن أكثر الكلمات ورودًا على أذنك هي كلمة "سحر" التي غالبًا ما تستخدمها. شعورها الحسي الذي هو أشبه ما يكون بالشغف الصوفي بمعجزات التصوير الفوتوغرافي هو شيء رافقها منذ أن كانت بعمر 14 سنة وصادفته نتيجة صورة كان لها أكبر تأثير في تغيير حياتها رأسًا على عقب وكانت قد طالعتها في كتاب العام الصادر عن مجلة لايف عام 1956 والذي عثرت عليه في رف الكتب الخاصة بجدها.

"لقد كانت صورة مجزّعة ومذهلة بالأبيض والأسود شاهدتها وبدا لي أنها التُقطت من وضع الحركة – لقد كانت مدهشة. حتى هذه اللحظة لم أكن أعلم أن التصوير الفتوغرافي يمكن أن يختلف بحال عن اللحظات الاعتيادية التي كانت العائلة تلتقطها بكاميرا كوداك أو صور المناظر الطبيعية التي كنا نلتقطها خلال الأسفار. لقد كانت مفعمة بالحيوية! يال العجب! ألهمتني هذه الصورة لشراء أول كاميرا أمتلكها، وقد كانت من طراز Canon AE1 لتصوير الأفلام وكانت مستعملة وربما تداولها قبلي 4 أشخاص، وقد سجلت في دورة تعليمية في فنون التصوير في متحف القدس بإسرائيل حيث تعلمت معالجة الأفلام وطباعتها. بل لقد أنفقت كل ما لدي على الفيلم والمواد الكيميائية اللازمة لإنشاء مختبري الصغير في البيت، ولم يحدث يومًا أن أصابني الملل من مشاهدة صوري بالأبيض والأسود والتي كانت تخضع لعملية التحميض في وعاء التحميض على نحو سحري."

"لقد مكّنتني الكاميرا من السفر إلى أماكن كثيرة كما يحدث مع البوصلة السحرية التي تتجه حيثما تريد، وأنا في إثرها أتتبع خطواتها!"

لقد ألجأ تتبع "جالي" للسحر إلى الذهاب في رحلات فوتوغرافية كثيرة حول العالم لعمل أفلام وثائقية حول الناس والثقافات والمعتقدات على اختلافها. لكن التصوير الفوتوغرافي الوثائقي، كما تشرح، أكبر من مجرد "التقاط صور لطيفة."

"في أي قصة وثائقية، من الصعب نقل الحقيقية إلى صور ثابتة ثنائية الأبعاد. فالأمر يتعلق بالضوء والرائحة والأصوات، بالمشاعر التي تستوطن عيون البشر. لقد كان علي أن أمزج كل هذه العناصر معًا في بوتقة واحدة لأحصل على صورة رائعة. عندما يحدث ذلك، فإن الأمر يشبه السحر، لكنه أيضًا عمل شاق وتحدٍ ذهني. هناك دائمًا عائق لغوي، لكني استطيع الشعور بمشاعر البشر وما في نفوسهم من طاقة، والأعجب تلك القدرة على التواصل بالابتسامات والإيماءات والإنجليزية غير المتقنة."

"أريد أن أحول هذه الطاقة إلى صور بحيث يمكن لأي شخص لم يكن برفقتي أن يتقاسم معي التجربة ذاتها."

في ثنايا اللحظة

عندما تقع عيناك على الصور التي التقطتها "جالي" في صربيا، يمكن أن ترى أنها تمتلك موهبة ساحرة تستطيع بها أن تفيض عليك بهذه الطاقة المحيّرة، حتى إذا كان ذلك بكاميرا غير مألوفة. فجزء يمثل صورًا فوتوغرافية للشوارع، وآخر يمثل صورًا فوتوغرافية شخصية، وثالث يمثل صورًا فوتوغرافية فنية، ومن هنا يعرض علينا سردها لحظات حميمة لا يمكن أن تتكرر في حياة ساكني هذه البلدة. وفقًا للفلسفة التي يقوم عليها التصوير الفوتوغرافي لدى "جالي"، يكمن السحر في هذه اللحظات في ذات الآن والمكان، لكن كما تشرح هي لا تأتي دائمًا الرياح بما تشتهي السفن.

"جزء من حياتك كمصور فوتوغرافي أن تكون بين الناس، وأن تدعوهم إلى مشاركتك حياتهم لدقائق أو ساعات أو أيام معدودات. جزء منه التقاط صور للواقع في عالم يموج بالتغيرات، وتسجيل لحظات ذاهبة قبل أن تنقضي. لكن أولاً يجب عليك أن تتجاوز اللحظة المسجلة بكاميرا كوداك. إنها تلك الغريزة الأولى التي يتكلفها الناس حينما يشاهدون الكاميرا: أن يقفوا على أرجلهم في استقامة ويأخذوا نفسًا ويرتدوا "وجه الكاميرا". إنه شيء تعلموه في طفولتهم، حينما لم يكن من الممكن تضييع لقطات الفيلم، وهو آخر شيء أريده. لكني دائمًا التقط الصورة لأن في ذلك كسر للتوتر. وعليك أن تتخطى هذه اللحظة المسجلة بكاميرا كوداك قبل أن تتمكن من البدء فعليًا في التقاط الصور."

"يعتقد الناس أيضًا أنهم يعرفون ما أنت بصدد التقاطه، لكنهم لا يعلمون ما يدور في عقلك أو في عين المصور الفوتوغرافي وراء الكاميرا. إنهم لا يعرفون التفصيلة أو اللحظة التي أكمن لاقتناصها."

"لحسن الحظ، كلما طالت الفترة التي أقضيها داخل مجتمع ما، أصبحت أكثر شعورًا بالاسترخاء ويمكنني البدء في التقاط الصور لما أريد. كل شخص التقيته في Vrancka Banja كان ودودًا ومفعمًا بالحيوية، وكذلك كان متعاونًا جدًا عندما أرغب في التقاط صورة له، حتى الخروف! - وهكذا استطعت أن ألتقط صورًا إبداعية."

"التقطت صورة لراعٍ، وهو لاعب كرة قدم سابق، يقضي الآن كل يومه في الحقول يقرأ الصحف ويتحدث إلى خروفه بعد هطول الأمطار مباشرة. كان الضوء مدهشًا، لكن الخروف واصل الهروب إلى أن طلب منه الراعي الوقوف؛ وإذ به يتجمد للتو في مكانه ليتسنى لي التقاط الصورة. بدا الأمر وكأنه يجري تسييره بوحدة التحكم عن بُعد!"

قد يعجبك أيضًا
GALI_TIBBON

"وبالقرب من النهر، كان هناك مجتمع مزدهر غالبيته من الرجال الذين كانوا في قمة الخلاعة، هناك كان الناس على سجيتهم وكان مبدأ "عش ودعه يعش" هو الروح السائدة في هذا المكان. لقد وجدت الأمر مدهشًا. كانوا يخلعون ملابسهم ويسارعون إلى سباقات العوم، ويعشقون التباهي بأجسامهم، مهما يكن شكلها، وكانوا يلعبون الدومينو ويمارسون السباحة ويأخذون حمامات الشمس من منتصف النهار إلى غروب الشمس. وكان حس الدعابة لديهم رائعًا - فهم رجال خشنون على أجسامهم وشوم منزلية الصنع وكل منهم يسخر من صاحبه.

"كان الحجم المتحفظ لكاميرا EOS M5 رائعًا لمثل هذه اللقطات لأنه لم يكن عليّ أن أبدو مثل "جي آي جو" مع هذه الكميات الهائلة من المعدات. لم أُثِر الكثير من الانتباه إليّ كمصور وكان ذلك إقل إشعارًا بالفزع لمن أريد تصويرهم. وهكذا كان بإمكاني الخروج والاستمتاع بكوني إنسانة تحمل كاميرا، وتلعب بالضوء وتنشئ أعمالاً فنية، بينما يقومون بما يقومون به على سجيتهم ودون تكلف."

GALI_TIBBON

بالنسبة لـ "جالي" في ثنايا هذه اللحظات المفعمة بالإبداع يكمن السحر...

"عندما تتآلف كل العناصر معًا، تركيب الصورة وسمات الناس، وشعاع من الضوء يسفع وجهًا في غضون اللحظة المنشودةومعي العدسة المناسبة وأقف في المكان الصحيح، ويمكنني أن ألتقط تلك اللحظة التي تمثل جزءًا من 60 جزء من الثانية بضغطة واحدة. عندما يأتلف شمل كل هذه الأشياء، هنا يتجسد السحر.

"يمكنك أن تشعر بالأمر عندما تأخذ لقطتك – إنها لحظة بسيطة وعاطفية. تكتشف شيئًا ما وتحوم حوله، مثل وردة – فتحاول التقاط رائحة عطرها الحقيقي."

"تجرب لقطات مختلفة - باحثًا عن اللقطة المثالية – يمكنك القيام بذلك بالكاميرا الرقمية، وترى ما إذا كانت في المسار الصحيح (وليس كما يحدث مع الفيلم!). لكني لا أعرف إلى حين مشاهدتها على شاشة كمبيوتر جديدة إذا استطعت التقاطها! وفي النهاية رغم ذلك، يرتبط الأمر بالعملية والتي تنبع من شجاعتك. على الرغم من أنه من الذكاء أن يتم عرض صورك في معارض الصور والمتاحف وأن تجبر الناس على أن يجمعوا أعمالك، فإن العملية الإبداعية في الوقت الراهن هي في السحر، وهذا أكثر أهمية من المحصلة نفسها.

الكاميرا - هل كان حبها من النظرة الأولى؟

كان رد الفعل الأول لـ "جالي" نحو ساتخدام الكاميرا عديمة المرآة في التقاط صورها في Vrancka Banja يتمثل في الارتياب، لكن ذلك تغير عندما حصلت على كاميرا EOS M5 بين يديها وبدأت في استعمالها.

"عندما رأيتها للمرة الأولى، بدت رائعة وكأن شخصًا ما قد ضغط كاميرتي EOS 5D Mark III فأصبحت أصغر حجمًا! راق لي التصميم وشعرت بصلابتها، وبأن يدي تستوعبها بلا تصنّع بفضل هذا الكم الكبير من الأزرار والمفاتيح في المكان المناسب. بالتأكيد لم تكن كما رسمتها مخيلتي بشأن كاميرا عديمة المرآة، والتي عادةً ما تمتلك جسمًا قليل السمك مسطحًا بدون مقبض أو محدد منظر.

"ولم يكن في استخدامها مشقة. لقد تمكنت من إعداد الكاميرا بالوظائف نفسها المتوفرة في كاميرتي 5D Mark III - وهكذا استطعت سريعًا أن أنتقل إلى منطقتي المريحة. لقد استطعت العثور على مساري ببساطة وبدون أن أضطر إلى مقاطعة عمليتي الإبداعية، وكنت سعيدة بأنني سأفعل ما أريد.

GALI_TIBBON

الجودة رائعة بألوانها الغنية ودرجات اللون الرائعة للجلد. إنها فقط كاميرا صغيرة الحجم، لكن بإمكانك أن تصنع لافتات إعلانية من الصور بتنسيق jpeg ويمكنك التقاط صور بتنسيق RAW من خلالها. الالتقاط المستمر هو أيضًا مذهل للغاية، إنها تحقق معدل 7 إطارات في الثانية التي تقول إنها تفعله!

"لقد راق لي بصفة خاصة المفتاح الإضافي لتعديل شدة التعرض للضوء، فهو موضوع في موضع مثالي بحيث يمكنني اللهو أثناء الالتقاط أثناء التعريض الزائد أو الناقص بدون أن أضطر إلى قطع تركيزي أو إبعاد عيني عن الإطار. وكذلك يعتبر محدد المنظر الإلكتروني (EVF) رائعًا للغاية لأنك حينما تلتقط من الوضع العمودي، فإن كل بياناتك تنعكس معك؛ ولهذا لست مضطرة لأن أغمض عينيّ نصف إغماضة كما هي العادة لاكتشاف التعريض من الجنب!

علاوة على ذلك، لقد أحبت خيارات الإطارات والتركيز البؤري المرنة المتاحة لها باستخدام كلّ من EVF وشاشة اللمس متعددة الزوايا: "Iلم أظن يومًا أنني سأستخدم شاشة للالتقاط، لكن شاشة اللمس القابلة للإمالة على كاميرا EOS M5 تمنحني الكثير من الخيارات للالتقاط من زوايا مختلفة - ويتسم التنقل عبر القوائم بالسرعة الكبيرة والراحة الهائلة. ونظام التركيز البؤري التلقائي في شاشة اللمس رائع تمامًا هو الآخر! "يمكنني فقط ضبط الإطار، ثم استخدام إبهامي بينما أواصل النظر عبر EVF لسحب منطقة التركيز إلى حيث أريدها بدون أن أضطر إلى إعادة تركيب صورتي أو قفل التركيز في موضع واحد ثم تبديل الإطار."

لقد شعرت "جالي" بالانبهار الشديد نحو الحجم الصغير للكاميرا: "قد تكون كاميرا EOS M5 صغيرة الحجم، لكنها ذات إمكانات هائلة! لقد كان في الأمر شيء من التجديد أن أقتني كاميرا صغيرة الحجم دون التضحية بالجودة. إنها تقوم عمليًا بكل المهام التي تقوم بها كاميرا EOS 5D Mark III ويمكنني استخدام العدسات نفسها لكنها ذات إمكانات هائلة غير ظاهرة.

"تضمين تقنية Bluetooth هو أيضًا نقلة ذكية. الآن يمكن للكاميرا أن تظل متصلة بهاتفي الذكي ولا حاجة للكابلات أو جهاز كمبيوتر في موقع العمل. يمكنني أن أنطلق حاملةً هاتفي وكاميرتي فقط وأن أكون فريق عمل متكامل مكون من شخص واحد.

"بالنسبة للصور الشخصية، إنه لأمر رائع أن تمتلك EVF وشاشة؛ لأني أستطيع أن أتحكم في التركيز البؤري بإبهامي بينما أواصل تعقب هدفي."

"في هذه الأيام، ليس هناك مصور صحفي يرغب في أن يتم ضبطه بدون كاميرا ويفقد فعالية إخبارية كبيرة؛ لكن كاميرا EOS M5 هي بالفعل أصغر من محرك أقراص flash المحمول وبهذا يمكنني بسهولة أن أصطحبها معي إلى الأفلام أو العطلات أو لالتقاط صورة مناسبة لنمط العمل. إنها كاميرا EOS المحمولة التي كنت أنتظرها بشغف!"

"إن كاميرا EOS M5 صغيرة للغاية لكنها تقوم بأشياء رائعة!"