© Ulla Lohmann

منذ 15 عامًا، فُتنت أولا لوهمان بصورة. التقط هذه الصورة سيمون كارتر - مصور المغامرات - في عام 1995 وهي تُجسد "عمودًا من الصخور غريب الشكل وضعيفًا للغاية في وسط المحيط". تُسمى هذه الصخرة عمود طُوطِم، وهو عبارة عن صخور مكدسة فوق بعضها بصورة مقلقة يبلغ طولها 65 مترًا في كيب هاوي بجزيرة تاسمانيا.

تقع في الطرف الجنوبي الشرقي من شبه جزيرة تسمان، وتصفها أولا بأنها "نهاية العالم تمامًا". آخر صخرة أرضية مليئة بالمغامرات أمام المحيط الهائج والواسع الذي يقع جنوب القارة القطبية الجنوبية.

Splinter of Rock
© Ulla Lohmann
Grasslands
© Ulla Lohmann

يُعد هذا الانقسام الهائل للصخرة أحد تحديات التسلق الأكثر إثارة وإحدى مغامرات التصوير الفوتوغرافي المثيرة للاهتمام. بالنسبة إلى أولا، المصوّرة الاستكشافية الألمانية، فلقد أصبحت مهووسة بهذا الأمر. التسلق والتصوير. الإقدام والالتقاط. قالت: "كانت مغامرة مرعبة بالنسبة إليّ." "حيث البُعد والعزلة وتحدي التسلق."

ومع ذلك، لم يجذبها مجرد صعوبة تسلق الصخور فحسب. فقد سحبتها غرائزها المهنية إلى عمود طوطم أيضًا.

"بصفتي مصوّرة، أردت أن ألتقط مدى ضعف هذه الصخور - حيث يبدو أنها ستسقط في أي لحظة.

"لسنوات، اطلعتُ على الخرائط والصور وحلمت باليوم الذي سأفعل فيه ذلك. لذلك عندما حصلت على الفرصة كان عليّ أن أغتنمها."

استعدّت أولا بشغف. بصفتها مصوّرة، لجأت إلى كاميرا EOS 5D Mark IV من Canon التي تجمع بين تعدد المزايا والأداء والتصميم الهندسي القوي.

قالت: "لا يوجد مكان لإعادة التصوير." "هناك في البرية، لا يُمكنني الاكتفاء بأدواتي. أحتاج إلى كاميرا يُمكنها القيام بالعديد من الأشياء."

© Ulla Lohmann

تعني جودة الصورة الثابتة لكاميرا 5D Mark IV وتركيزها البؤري المتقدم وقياسها أنه لا تُوجد حاجة إلى البحث عن الإعدادات الصحيحة كما يُعد هيكلها المتين المقاوم للعوامل الجوية مهمًا في البيئات الصعبة.

وهنا تقول: "كمصوّر، أنت في ظروف قاسية وتكافح باستخدام إمكاناتك أنت." "وفي الوقت نفسه، يجب أن تخرج الكاميرا وتلتقط صورًا رائعة. تتخطى كاميرا 5D Mark IV حدود الممكن."

بالفعل، تخطت أولا كل الحدود في استعدادها لتسلق عمود طُوطِم ومواجهة تسلق الجدران والمنحدرات وصعود جبال الألب الشاهقة مع زوجها باستي حتى أصبحت في النهاية مستعدة لتحقيق الحلم. ولكن منذ بداية التسلق، لم يكن عمود طوطم هينًا على الإطلاق.

تآكلت قاعدة الصخرة التي يمكن الوصول إليها عبر منحدرات شبه جزيرة تسمان فقط وبدأت تتفتت بسبب الأمواج التي تضربها واندفاع الماء والرياح ولا يوجد مكان واضح يمكن أن تتشبث به لعدم وجود موطئ قدم واضح.

Tasman Peninsula Cliffs
© Ulla Lohmann
Tasman Alpine Cliff
© Ulla Lohmann

تذكرت قائلة: "تنظر إليها وتقول في نفسك: لا يُمكنني الصعود إلى هناك." "تكون قريبًا للغاية من المحيط حيث ترتطم الأمواج بشدة وتهب الرياح بقوة وفي البداية يكون كل شيء أملس للغاية. لا توجد أي شقوق ومن الصعب للغاية التسلق. "أنت مبتل بالماء وتبتل أكثر في كل مرة تضربك الأمواج مما يُصعّب الأمر أكثر."

بالرغم من ذلك، نجحَت بالفعل في تسلق الصخرة الخطرة من خلال الشقوق الخفية أو الفتحات الصغيرة أو أي فجوات أو بروز للتشبث. كلما تسلقت أولا واقتربت من هدفها، مضى الوقت وبدأ الضوء يتلاشى وأوشكت الكارثة.

انزلق باستي الذي كان يقود التسلق وأصيب بجرح في قدمه. كلما أدركا حجم المخاطر، شعرت أولا أن حلمها سيضيع.

قالت: "كانت ذراعاي مشدودتين وكانت يداي تنزفان وكنت متشبثة في هذه المرحلة." "حتى بعد إصابة باستي، استطعتُ التسلق بالكاد، لكنني أدرك تمامًا أنني ما كنت سأفعلها بنفسي. والأدهى من ذلك أننا اضطررنا في النهاية إلى التسلق عند الغسق، وهذا أكثر خطورة. لكنني لم أستسلم حيث يُمكنك دائمًا أن تفعل أكثر مما تظن."

Leidenschaft
© Ulla Lohmann
Campfire
© Ulla Lohmann

استطاعا الوصول إلى قمة الصخرة رغم ضمادة قدم باستي. وصلت أولا أخيرًا إلى قمة الصخرة وهي مصابة بكدمات وملطخة بالدماء وتشعر بإعياء شديد في أطرافها، في نهاية عقد ونصف من الهوس، وأخذت اللقطة التي طالما حلمت بها.

تقول: "نظرت إلى أسفل ورأيت هذا المحيط الهائج ثم نظرت إلى أعلى ورأيت السماء الشاسعة وشعرت فجأة بالحرية التامة." "لقد حققت حلمي. استطعتُ تحقيقه. بعد كل هذه المعاناة، وجدت نفسي فجأة على القمة.

"الكلمة الألمانية التي تقابل كلمة الهوس هي Leidenschaft. وتعني "الوصول رغم المعاناة". إنّ الوصول إلى أقصى ما يمكنني هو ما يجعلني أشعر بأنني على قيد الحياة حقًا. أحب الوصول إلى أقصى حدود إمكاناتي وقد كان عمود طوطم مثلاً لذلك."

عمود طوطم، أولا لوهمان. الإقدام. الالتقاط. الاحتفال.

كتابة Ulla Lohmann


Ulla Lohmann
Ulla Lohmann
مصوِّرة