التركيز البؤري التلقائي - EOS-1D X Mark II

التثبيت، والتعقب والالتقاط

تصوير شديد الوضوح يجعلها رائعة.

مستشعر قياس الأحمر-الأخضر-الأزرق والأشعة تحت الحمراء (RGB+IR) بدقة 360 ألف بكسل

تتميز الكاميرا بمستشعر قياس الأحمر-الأخضر-الأزرق والأشعة تحت الحمراء (RGB+IR) بدقة 360000 من وحدات البكسل الفعالة (بدقة 736 × 496 مقاربة لدقة WVGA). يستند القياس التقييمي وقياس الفلاش التقييمي إلى المعلومات التي يكتشفها المستشعر. يتضمن المستشعر وحدات بكسل الأشعة تحت الحمراء التي تكتشف ضوء الأشعة تحت الحمراء (IR)، والتي تساعد نظام اكتشاف مشاهد EOS في تحليل المشاهد وتحسين دقة التركيز البؤري التلقائي. تستخدَم أيضًا وحدات بكسل الأشعة تحت الحمراء، مع وحدات بكسل الأحمر-الأخضر-الأزرق لاكتشاف السطوع والألوان والوجوه في المشهد. مع أخذ معلومات المسافة في الاعتبار، فإن الخوارزمية تتعرف على الهدف بالاستناد إلى اكتشاف الوجوه ومعلومات الألوان.

يتم دعم مستشعر القياس من معالج DIGIC 6 مخصص، يقوم بمعالجة كل معلومات الألوان وبيانات اكتشاف الأوجه للتعرف على أهداف التصوير بدقة مذهلة.

نظام EOS iTR

تمر إمكانات اكتشاف الأوجه وتتبع الألوان التي يتميز بها مستشعر RGB+IR بدقة 360000 بكسل عبر نظام تعرف وتتبع EOS الذكيين. في الكاميرا EOS-1D X MARK II، يتضمن التركيز البؤري التلقائي EOS iTR خوارزميات مُحسَّنة موجودة في كاميرا EOS 7D Mark II تعمل على تحسين الأداء الكلي لتتبع الهدف بشكل كبير.

بالإضافة إلى وضع أولوية الوجه، تمت إضافة وضع تتبع الهدف المناسب للحظات التي لا يكون فيها الوجه مرئيًا دائمًا، وعندما لا يكون الهدف الرئيسي شخصًا.

AI Servo AF III+‎

يتميز معيار AI Servo AF III+‎ من Canon بخوارزمية التركيز البؤري التي تعمل جنبًا إلى جنب مع نظام تعرف وتتبع EOS الذكيين (EOS iTR) على تحسين حساسية التتبع في المشاهد التي قد تتحرك فيها الأهداف فجأة، والاستمتاع بتركيز بؤري دقيق ومحكم حتى في المواقف التي يصعب فيها التركيز البؤري.

تتميز EOS-1D X Mark II بستة إعدادات لدراسة حالة التركيز البؤري التلقائي لمساعدتك على اختيار الخيار الأنسب للهدف. توفر دراسات الحالة تلك عمليات إعداد مختلفة لإعدادات تفضيل التركيز البؤري التلقائي المختلفة الثلاثة الخاصة بحساسية التتبع، وتعقب التسارع/التباطؤ والتبديل التلقائي لنقطة التركيز البؤري التلقائي. ويمكن تخصيص هذه المعلمات بشكل أكبر استنادًا إلى التفضيلات الشخصية.

منطقة تركيز بؤري تلقائي موسَّعة ذات 61 نقطة

ازداد الطلب كثيرًا على زيادة المنطقة التي تغطيها نقاط التركيز البؤري التلقائي من المصورين، سواء كانوا محترفين أو هواة. تم وضع نقاط التركيز البؤري التلقائي على منطقة أوسع في كاميرا EOS-1D X Mark II – من خلال توسع رأسي أكبر بنسبة 8 بالمائة في المنطقة المركزية، وتوسع رأسي أكبر بنسبة 24 بالمائة في المنطقة الطرفية – مما يوفر حرية أكبر في اختيار المكان الذي يمكن وضع الأهداف فيه عند التركيب.

توسِّع 41 نقطة تركيز بؤري تلقائي متعارضة و5 نقاط تركيز بؤري تلقائي1 متعارضة مزدوجة نطاق إمكانات التركيز البؤري لكاميرا EOS-1D X Mark II بشكل كبير. توفر نقاط التركيز البؤري التلقائي المتعارضة دقة أكبر للتركيز البؤري التلقائي على منطقة أوسع من الإطار، مما يضمن صحة التركيز البؤري، وهو ما يُعد مهمًا بالنسبة إلى الأهداف سريعة الحركة. يمكن تحديد كل نقاط التركيز البؤري التلقائي البالغة 61 ونقاط التركيز البؤري التلقائي المتعارضة البالغة 41 كل على حدة.

1 يتباين عدد نقاط التركيز البؤري، ونقاط التركيز البؤري المتعارضة، ونقاط التركيز البؤري التلقائي المتعارضة المزدوجة وفقًا للعدسة المستخدمة

تحديد نقطة التركيز البؤري التلقائي

استخدم كل نقاط التركيز البؤري التلقائي البالغ عددها 61 نقطة معًا، أو اجمعها في مناطق قابلة للنقل تغطي الأهداف البعيدة عن المركز. أو يمكنك تحديد نقطة تركيز بؤري تلقائي (AF) واحدة لضبط التركيز البؤري التلقائي بدقة على جزء معين من المشهد.

تمت إضافة المنطقة الكبيرة التي كانت شائعة في الكاميرا EOS 7D Mark II إلى EOS-1D X Mark II، لتمكين تتبع الأهداف المتحركة وجعله مؤثرًا حقًا في التركيبات الدقيقة عند تحرك الهدف بسرعة.

61 نقطة تركيز بؤري تلقائي، مع 21 نقطة تركيز بؤري تلقائي متعارضة عند f/8

يضطر مصورو الحياة البرية والرياضات في كثير من الأحيان إلى استخدام عدسات التصوير عن بُعد الفائقة المزودة بموسِّعات للاقتراب من أهدافهم بشكل أكبر. الأمر الذي يحد من إمكانية استخدام التركيز البؤري التلقائي نظرًا لتسببه في إعداد فتحة العدسة f/8. لقد تمت زيادة توافق التركيز البؤري التلقائي لفتحة العدسة f/8 بمعدل نقطة واحدة في الفئة 1D X بشكل كبير وصولاً إلى حد أقصى يبلغ 61 نقطة2 في الكاميرا EOS-1D X Mark II، مع 21 نقطة متعارضة. يوفر التركيز البؤري التلقائي للمنطقة - الذي يسهِّل تتبع الهدف - فضلاً عن نظام التركيز البؤري التلقائي iTR في EOS دعمًا قويًا لتتبع الهدف حتى مع استخدام التصوير عن بُعد الفائق والتصوير باستخدام الموسِّع.

2 يتباين عدد نقاط التركيز البؤري، ونقاط التركيز البؤري المتعارضة وفقًا للعدسة المستخدمة

التركيز البؤري التلقائي عند EV-3

يجعل نظام التركيز البؤري التلقائي من السهل الحفاظ على الهدف قيد التركيز البؤري، حتى في الإضاءة الصعبة. حيث تم تحسين حد الكثافة المنخفضة للتركيز البؤري التلقائي إلى EV-3‏3، مما يجعل من السهل التصوير في المشاهد التي كان التركيز البؤري التلقائي فيها مستحيلاً أو بطيئًا جدًا وغير دقيق سابقًا، مثل الأماكن المظلمة.

3EV-3 عند التركيز بنقطة تركيز بؤري تلقائي مركزية واحدة عند f/2.8، و23 درجة مئوية/73 درجة فهرنهايت وISO 100

عرض نقطة التركيز البؤري التلقائي المُضاءة باللون الأحمر

لأنها ميزة تظهر لأول مرة في كاميرا EOS-1D Mark IV، فقد تمت إعادة تقديم إطار التركيز البؤري التلقائي الذي يتم عرضه باللون الأحمر استنادًا إلى الملاحظات الواردة من مستخدمي EOS-1D X. ومع عرض الإطار المُضاء، تم تقديم نظام تحليل المشهد الذكي EOS والنظام البصري لعرض الترتيب الفائق باللون الأحمر إلى الفئة EOS-1. نظرًا لسهولة تحديد نقطة التركيز البؤري التلقائي في الأماكن المظلمة وسهولة تحديد نقطة تركيز بؤري تلقائي على الفور، فقد أصبح التأطير أكثر سهولة في ظروف الإضاءة المنخفضة.

اكتشاف الوميض

في ظروف الضوء الوامض مثل المصابيح الفلورية، قد ينتج عن استخدام سرعة الغالق فترات تعرض للضوء وألوان غير منتظمة بسبب تكرار وميض الضوء. تكتشف كاميرا EOS-1D X Mark II – على غرار الكاميرا EOS 7D Mark II، وEOS 5DS R وEOS 5DS – تكرار وميض مصادر الضوء وتعمل على تعديل توقيتات التصوير لالتقاط الصورة بما يقارب أعلى سطوع لتقليل تأثيرات الوميض. تعمل هذه الوظيفة مع تكرار الوميض بمعدل 100 هرتز و120 هرتز، كما أنها تتميز بخوارزمية محسنة لمنع الاكتشاف غير الصحيح لضوء الوميض.

0%