المقالة

كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon: جودة الصورة

Canon EOS-1D X Mark III
© مارينا كانو – سفيرة Canon

سواء أكانت الإضاءة جيدة أم غير مناسبة أم غير موجودة تقريبًا، توفر كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon جودة صورة رائعة في جميع الحالات. بداية من عمق تفاصيل الظل التي تتميز بها هذه الكاميرا ووصولاً إلى دقة ألوانها، يمكنك أن تثق أن الصور التي تلتقطها ستبدو مذهلة واستثنائية.

مستشعر CMOS المخصص بدقة 20,1 ميجابكسل

تستخدم كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon الجيل التالي من تقنية التصوير CMOS المتقدمة المتوفرة لدينا. يتميز المستشعر كامل الإطار المصمم خصيصًا بدقة 20,1 ميجابكسل – حيث إنه يوفر توازنًا مثاليًا بين جودة الصور والأداء وسرعة آلية العمل.

Canon EOS-1D X Mark III

مقارنةً بالكاميرات السابقة لها، تعمل كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon على زيادة النطاق الديناميكي والحد من التشويش بطريقة أكثر تقدمًا عند جميع درجات حساسية ISO وتساعد على قراءة بيانات التصوير بشكل أسرع. تتراوح حساسية ISO الأصلية الآن بين ISO 100 وISO 102400 وهي قابلة للتمديد إلى ISO 50-819200 بشكل مذهل، وهذا يتيح وضع معايير جديدة للأداء في ظروف الإضاءة المنخفضة.

تتميز أيضًا كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon بمرشح الترددات المنخفضة Gaussian (‏LPF)، الذي يقلل من التموج بطريقة أكثر فعالية من تصميمات مرشح الترددات المنخفضة القياسي، فضلاً عن تقديم صور مليئة بالتفاصيل وأكثر وضوحًا.

معالج الصور DIGIC X

تتميز كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon بمعالج DIGIC X الأحادي، الذي يوفر مستويات أداء جديدة للمصورين الذين يرغبون في الحصول على نتائج جيدة من دون الإضرار بأي شيء. وتضع أيضًا معايير جديدة بخصوص كفاءة استهلاك الطاقة. في الواقع، يبلغ العمر الافتراضي للبطارية أكثر من ضعف العمر الافتراضي لبطارية كاميرا EOS-1D X Mark II.*

نضمن لك التصوير بسرعة 20 إطارًا في الثانية في وضع العرض المباشر وبسرعة 16 إطارًا في الثانية باستخدام محدد المناظر البصري لكاميرا EOS-1D X Mark III من Canon، وفي كلتا الحالتين يكون التصوير مصحوبًا بالتركيز البؤري التلقائي ودرجة الإضاءة التلقائية باستمرار وتخزين مؤقت لأكثر من 1000 لقطة. ولكن لا تقتصر ميزات المعالج DIGIC X على السرعة فحسب.

حيث إن المعالج DIGIC X يتيح أيضًا مستويات أقل من التشويش عند جميع درجات حساسية ISO، وتحسين الوضوح مع ضبط مستوى النقاء بصورة جديدة تمامًا، والمزيد من النطاق الديناميكي بفضل محسّن الإضاءة التلقائي (ALO) المتطور وأولوية درجة التمييز فضلاً عن التقنيات.

Canon EOS-1D X Mark III

ويُعد أيضًا المعالج DIGIC X هو المسؤول عن التركيز البؤري التلقائي من خلال التعلم العميق لكاميرا EOS-1D X Mark III من Canon، ويدعم أيضًا إمكانات محسّن العدسة الرقمي المدمج في الكاميرا. تتناول معالجة الصور هذه جميع المشاكل البصرية التي لا يمكن تصحيحها من خلال تصميم العدسة فحسب، مثل الانحرافات والحيود. لا يقلل محسّن العدسة الرقمي من سرعة كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon بأي حال من الأحوال، لذا يمكن أن يستخدمه الآن مصورو الأخبار والألعاب الرياضية والحياة البرية الذين يلتقطون الصور بأقصى سرعة.

مجموعة من تنسيقات الملفات

تمنحك كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon مجموعة كبيرة للاختيار من بين تنسيقات ملفات الصور، بحيث يمكنك اختيار التنسيق الذي يناسب المهمة المطلوبة منك تمامًا.

ملفات بتنسيق CR3 Raw

تسعى الفئة EOS-1D series الآن إلى استخدام تنسيق الملفات CR3 Raw.

  • حيث يمكن إجراء التصوير غير المضغوط بهذا التنسيق – وهذا يساعد على زيادة جودة الصور إلى الحد الأقصى فضلاً عن نطاق ديناميكي كبير و16384 تدرجًا لجميع قنوات الألوان. علاوة على ذلك، يُعد مثاليًا عند معالجة الصور بدرجة كبيرة في مرحلة ما بعد الإنتاج.
  • يمكنك توفير ما يصل إلى 40 بالمئة من حجم الملف مع انخفاض طفيف جدًا في جودة الصورة مباشرة من الكاميرا في حالة التصوير باستخدام تنسيق الملف المضغوط.

يتم دعم الملفات بتنسيق CR3 Raw بالكامل بواسطة برنامج Digital Photo Professional المتوفر لدينا، الذي يتم تقديمه مجانًا مع كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon، وأيضًا بواسطة مطوري برامج الجهات الخارجية الأساسيين، مثل Adobe وApple.

ملفات بتنسيقي JPEG وHEIF

عندما تحتاج إلى إرسال الصور بسرعة، ليس هناك بديل عن الملفات بتنسيق JPEG – حتى الآن. تتيح لك أيضًا كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon تصوير ملفات بتنسيق HEIF (تنسيق الصور عالي الكفاءة) الذي يعتمد على ترميز الفيديو HVEC.

تمنحك الملفات بتنسيق HEIF جودة صور مُحسّنة مقارنةً بالملفات بتنسيق JPEG، ولكن بحجم الملف نفسه تقريبًا. يوفر هذا التنسيق ألوانًا بدقة تبلغ 10 بت لزيادة النطاق الديناميكي، وهذا يتيح لك التقاط صور في وضع النطاق الديناميكي العالي بتنسيق PQ.

يزيد توافق الملفات بتنسيق HEIF طوال الوقت، ويمكن أيضًا معالجة هذه الملفات داخل الكاميرا لإنتاج ملفات قياسية بتنسيق JPEG.

قياس درجة الإضاءة بدقة فائقة

إن المستشعر المخصص لقياس مجموعة ألوان الأحمر والأخضر والأزرق والأشعة تحت الحمراء بدقة 400k يرتقي بدقة درجة الإضاءة إلى آفاق جديدة، حيث يتم تجميع 400000 بكسل في 216 منطقة قياس. عندما تستخدم محدد المناظر البصري للكاميرا، يتم تقييم درجة السطوع في كل منطقة ويتم حساب درجة الإضاءة بدقة متناهية.

هذا هو مستشعر درجة الإضاءة الذي يعرض ما تراه بالألوان الكاملة. ويمكنه اكتشاف الأوجه والأهداف الأخرى ويساعد نظام التركيز البؤري التلقائي للكاميرا على الاحتفاظ بها قيد التركيز البؤري فائق الدقة أثناء حركتها داخل الإطار.

Canon EOS-1D X Mark III

يكتشف المستشعر الأشعة تحت الحمراء فضلاً عن الضوء المرئي، وهذا يتيح له التعرف على الأهداف التي تعكس الأشعة تحت الحمراء بدرجة كبيرة وتعويض ذلك عند حساب درجة الإضاءة. تساعد أيضًا حساسية الأشعة تحت الحمراء على منع أخطاء التركيز البؤري التلقائي في ظروف الإضاءة المختلطة، وتُحسّن دقة توازن اللون الأبيض التلقائي ونمط الصورة ومُحسّن الإضاءة التلقائي وتقنيات اكتشاف الوميض.

Canon EOS-1D X Mark III
© مارينا كانو

توازن E-TTL

يتيح أيضًا مستشعر قياس مجموعة ألوان الأحمر والأخضر والأزرق والأشعة تحت الحمراء بدقة 400k الذي تتميز به كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon قياس درجة إضاءة الفلاش بدقة، وتمت إضافة خيار توازن E-TTL الجديد ليمنح المصورين المزيد من التحكم في طريقة مزج ضوء الفلاش والإضاءة المحيطة معًا.

يمكن تغيير نسبة الإضاءة بين أولوية المحيط (عندما تكون الإضاءة الطبيعية هي مصدر الضوء الرئيسي ويكون ضوء الفلاش هو إضاءة التعبئة) وأولوية الفلاش (عند عكس الأدوار). يتوفر أيضًا الوضع القياسي الذي يكون فيه ضوء الفلاش والإضاءة المحيطة بنسب متساوية كما هو الحال في كاميرات EOS الحالية.


< عودة إلى نظرة عامة على كاميرا EOS-1D X Mark III من Canon

المقالات ذات الصلة