Joseph Penney

أصوات ضواحي باريس
بقلم جوزيف بيني

Joseph Penney
Joseph Penney

يُعدّ حي سين سان دوني الذي يقع على الحدود الشمالية لباريس موطنًا لجيل هاجرت أُسره هروبًا من المستعمرات الفرنسية السابقة وللمساعدة في إعادة بناء فرنسا بعد الحرب. كما أنه يمثل أفقر حي من أحياء المدينة في البلد.

لكن على الرغم من تهميش العديد من الأشخاص هنا، قدمت الضواحي الفرنسية بعضًا من أبرز الممثلين والفنانين والموسيقيين والمعاصرين بها، بما في ذلك الممثل عُمر سي والممثل الكوميدي جمال دبوز، وتَشَكَّل تفكير كل منهما من خلال معاركه الخاصة ضد الأفكار النمطية المترسخة.

يريد إيشون، مغني الراب البالغ من العمر 25 عامًا، الذي هاجر والداه من الكاميرون ونشأ هو في مونتروي في حي سين سان دوني، أن تسد الموسيقى التي يعزفها الفجوة القائمة بين باريس العاصمة وضواحي المدن المهملة.

Joseph Penney

كما يضيف قائلاً "لدي أصدقاء نشأت معهم هنا، وعندما أخبرهم بأنني كنت في باريس "كانوا يعبرون عن إعجابهم بباريس"، كما لو كان حدثًا جليلاً". "إنهم يعتقدون أن باريس ليست خيارهم المفضل. لكن في رأيي، يمكنك أن تختار ما تشاء".

تمزج الموسيقى التي يقدمها إيشون بين الراب وغيره من الأنواع. وإلى جانب الموسيقى، يستمتع إيشون بالطبخ حيث اكتسب هذا الشغف من والديه اللذَين كانا يديران مطعمًا في مونتروي.

Joseph Penney

يقول إيشون "إن الحياة ما هي سوى مقطع فيديو يتضمن موسيقى. أي أن كل شيء فيها مزيف. فأنت من يختار صورتك. وأنت من يختار حياتك وكذلك مقطع الفيديو الذي يتضمن موسيقى".

Joseph Penney

أما مغني الراب ورمز تي، الذي تنحدر عائلته من أصول جزائرية، فيسكن في حي سين سان دوني الذي يشار إليه من قبل السكان المحليين بحي "‎9-3" بعد رقم التقسيم الإداري التابع له.

كان ورمز تي يعيش مع زوجته ووالده ويقلّ ابنته من المدرسة كل يوم، ولم يكن ممن يشربون الكحوليات أو ممن يدخنون، لكن كلمات الأغاني التي كان ينشدها هذا المغني البالغ من العمر 28 عامًا كانت مفعمة بإشارات إلى نوع مختلف تمامًا من الحياة في ضواحي المدن.

يقول ورمز تي "في الواقع كانت الجاليات المختلفة تتحد معًا في حي ‎9-3. وإذا آثر الجميع أعمال العنف والجريمة والحصول على الأموال، فلن يبقى في حي ‎9-3 سوى الأغنياء. لكن الأغنياء يتواجدون على الجانب الآخر من الضواحي"، أي ناحية الطريق السريع الذي يحيط بالعاصمة باريس.

Joseph Penney

يؤلف ورمز تي أغاني عن الموضوعات التي يعرفها مثل: عقبات الحياة التي تسببها ضواحي المدن وفريق عمله الذي يحمل اسم "لا ري لا فراي" (الشارع الحقيقي) والجريمة والصعود المخطط له إلى قمة موسيقى الراب.

Joseph Penney

تجسد كلمات أغانيه الحزينة الصورة التي تهدد العديد من الفرنسيين الذين كانوا يقطنون العقارات المصنوعة من الخرسانة، حتى لو كان ذلك متناقضًا مع ما ذكره، حيث قال إن الضواحي ما هي إلا مكان لتجمع العائلة والأصدقاء.

يتساءل ورمز تي "ما الذي يريد أن يسمعه الأشخاص عن ضواحي المدن؟ ثم يجيب بأنهم يريدون أن يسمعوا عن العنف وهذا هو محور الأغاني التي يقوم بتأليفها". "وقد شبه الأمر بأنه قلب مفتوح لكنه مظلم. ويعترض على ذلك قائلاً: نرفض ما زرعوه في قلوبنا".

Joseph Penney

تعتبر الهجرة والهوية من القضايا المهمة في فرنسا قبل الانتخابات الرئاسية التي ستجرى العام القادم. لقد اكتسبت الأحزاب المناهضة للهجرة قوة في جميع أنحاء أوروبا، بما في ذلك حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف في فرنسا.

ينحدر جيل الفنانين من الشباب المقيمين في "حي ‎9-3" من خلفيات مختلفة لكن ثمة إحساسًا مشتركًا بينهم يتمثل في أن ضواحي المدن معزولة عن المجتمع العام وأن صورتها مشوهة في وسائل الإعلام.

Joseph Penney

تلمح المصممة إيس ندياي إلى جذورها الموريتانية من خلال العلامة التجارية لملابسها والتي تعرف بأفريكانيستا.

سُميت مجموعتها الأخيرة باسم "الحرية والمساواة وأوراق القضية"، وهي اسم مسرحية عن شعار فرنسا الوطني والمهاجرين المناضلين الذين يحاربون من أجل الحصول على أوراق هويتهم. تضم هذه المجموعة قمصانًا تحمل أسماء أحياء إفريقية في باريس وأكتافها حمراء مهدبة مصنوعة من حقائب التسوق المنسوجة من خيوط البلاستيك.

Joseph Penney

تقول ندياي "إن النساء الإفريقيات قويات، لذا لكي تُظهر المرأة قوتها واستقلالها، فإنها تفتخر بأصولها والأماكن التي ذهبت إليها لتتعلم".

"أنا فرنسية. لكن في فرنسا، لا يعترف الأشخاص بأنني فرنسية تمامًا في وقتنا الحاضر... عندما يحدث أمر سيئ، دائمًا ما يرجعون هذا الأمر إلى المهاجرين أو المسلمين".

Joseph Penney