تصوير راكبي الأمواج في مدينة ميونيخ مع توم ريجبيرت وسيرج تيولون

"تجد نفسك في لحظة ما وسط المدينة وبعد ذلك في مجتمع ركوب الأمواج". - توم ريجبيرت، مخرج سينمائي تفاعلي

نجلس على ضفة نهر آيسباخ في ميونيخ مع مخرج سينمائي تفاعلي يُدعى توم ريجبيرت ومدير التصوير التابع له سيرج تيولون. غربت الشمس ومن المدهش أنّ الجو دافئ في أبريل على الرغم من أنّ درجة حرارة الماء لا تزال باردة وتبلغ 4 درجات مئوية. هذا هو اليوم الأخير من تصوير راكبي الأمواج في المدينة وعلى الرغم من وجود فريق من الطاقم يستعد لوصول راكبي الأمواج، نستغرق بعض الوقت في التحدث مع توم وسيرج عن التجربة وتحديدًا EOS C300 Mark II.

يبدأ توم:

"عندما عرفنا ملخص الفيلم لأول مرة، كنا جميعًا مستمتعين لأنّ معظمه جديد تمامًا. نحب بالفعل التعمق في التقنية الجديدة لمنح المستخدمين تجربة من نوع جديد.

راكبو الأمواج خلف الكواليس - EOS C300 Mark II من Canon

ولكن بالنسبة إلى توم، ليست التقنية سوى وسيلة لتحقيق غاية. فهو يريد أن يضعك مباشرة في لحظة عند النقطة التي تتلاشى فيها التقنية في الخلفية ولا يبقى لك إلا قصة إنسان حقيقية.

"من منظور القصة، يُعد مجتمع ركوب الأمواج هذا بأكمله ثقافة فرعية مثيرة للاهتمام بالفعل يمكن تقديمها إلى المشاهدين فضلاً عن أنها في الأساس شيء يمكن العثور عليه في أقرب وقت. ويدور في الأساس حول الأشخاص العاديين الذين يقومون بهذه الأشياء الاستثنائية التي تُعد فرصة رائعة للتصوير أو محاكاة التصوير في الحالة التي أمامنا".

آيسباخ هو نهر مفتوح يمارس فيه أكثر من مائة شخص رياضة ركوب الأمواج. عندما يتعلق الأمر بأهداف توم، لا يمكن أن يطلب أفضل مما طلب تاو وكارينا وأليكس.

"لقد ساعدونا بالفعل على الدخول إلى مجتمع ركوب الأمواج. إنه مجتمع متماسك ومترابط ولا يحبون عادة تصوير مقاطع الفيديو التجارية لأنه يحدث دائمًا شيء حول نهرهم وهم يرونه بهذه الطريقة كنهرهم".

أحبَّ سيرج أيضًا الإمكانات التي يتمتع بها موقع راكبي الأمواج في مدينتنا:

"تعني حقيقة وجود هذا الموقع في المدينة أنه يمكنك مشاهدة المباني من حولك ويمكنك مشاهدة السيارات وهي تسير في الجزء الخلفي من الإطار، ولكن يوجد لدينا أيضًا زاوية يمكن أن تضفي المزيد من الطابع الشخصي لراكبي الأمواج. يمكننا أن نضع الكاميرا على مستوى رائع من المياه أمام راكبي الأمواج وأعتقد أنّ هذا يجعلنا نشعر بالفعل أننا نركب الأمواج مع راكبي الأمواج".

خلف الكواليس مع تاو

يكمن التحدي بالنسبة إلى سيرج في إضاءة آيسباخ:

"عندما تصور فيلمًا، يجب دائمًا أن توفر له البيئة المناسبة ومن ثمَّ يجب إضاءة الموقع. لا يمكنك الاعتماد على الضوء الطبيعي أو أضواء المدينة فقط، بل يجب دائمًا أن تعزز هذه الإضاءة. لقد حاولنا بجد ألا نوفر بيئة مختلفة تمامًا لأنك لا تريد أن يشعر الأشخاص بأنهم لن يلتقطوا هذه الصورة أبدًا. لم نكن نريد أن يبدو الموقع مدهشًا للغاية أو مضاءً تمامًا لأنّ مهمتنا في الأساس كانت محاولة أن يبدو واقعيًّا. لإجراء ذلك، راعينا تطابق لون الإضاءة مع لون إضاءة الشوارع المنتشرة على الجسر. يظهر ضوء القمر بوضوح في الإضاءة الخلفية. لقد استخدمتُ ضوء بالونتي هيليوم، واحدة من التنجستين في مقدمة الجزء العلوي من الجسر والأخرى خلفه حتى يحدث توازن مع ضوء النهار. أضاء العمال أربعة أعمدة على طول الجسر ثم أربعة مصابيح بقوة 10 كيلووات أعلى الجسر أيضًا ومصباحين بقوة 5 كيلووات على جانبي النهر باتجاه راكبي الأمواج".

يريد بعض المخرجين أن يتقدموا بكاميراتهم أكثر. تقدم المخرجان السينمائيان توم وسيرج خطوة أخرى وابتكرا منصات مخصصة جديدة تمامًا لعدسة EOS C300 Mark II حتى تحاكي صورة راكبي الأمواج في مدينة ميونيخ الواقع. جمعت التجربة التفاعلية بأكملها العديد من مختلف تقنيات السينما الناشئة التي تتطلب اختبارات واسعة النطاق، كما يوضح لنا سيرج:

"حققنا من خلال منصات التصوير المختلفة والزوايا المختلفة كشفًا رائعًا بالفعل للموقع. التقطنا العديد من اللقطات من مختلف جوانب الموجة، من المركز ومن اليمين ومن الخلف ومن أي جانب يمكن أن يقدم لنا زاوية مختلفة إلى حد ما أثناء ترجمة رؤية توم المبتكرة".

يبدأ توم في تناول كيفية استخدام مجموعة كاملة من كاميرات Canon خطوة بخطوة لبناء المنصات المخصصة التي تدعم التجربة برمتها. بدأ أولاً بمنصة 180 درجة:

"للتصوير بمقدار 180 درجة، يكمن التحدي الكبير في الإطار، أعني الإضاءة والطاقم والأشياء المارة التي لا نريدها عادة. إنها طريقة مختلفة تمامًا للتفكير وتأطير اللقطات".

يضيف سيرج:

"حاولنا في البداية استخدام كاميرتي EOS C300 Mark II بعدسات واسعة جدًا وحاولنا بعد ذلك استخدام كاميرا واحدة بعدسة عين السمكة. اكتشفنا أنّ استخدام كاميرا واحدة بعدسة عين السمكة جعلنا مستقلين تمامًا. فقد أتاح لنا أن نستخدم معدات قياسية حتى تكون الكاميرا بالقرب من المياه ونتمكن من حمايتها في الحالات التي نكون فيها بالقرب من المياه. والأهم من ذلك، أنه يقدم لنا بإبداع منظرًا محددًا بدقة نعتقد أنه يضيف الكثير إلى الفيلم.

منصة كاميرا 180 درجة للتصوير بعدسة EOS M10 من Canon

توجد أيضًا منصة تكبير/تصغير مصممة باستخدام ثلاث عدسات EOS C300 Mark II لتوضيح مزايا التكبير/التصغير البصري مقارنة بالتكبير/التصغير الرقمي بالنسبة إلى المصورين المبتدئين الذين يستخدمون الهواتف الذكية. يوضح توم:

"بالنسبة إلى منصة التكبير/التصغير، أعتقد أنّ التحدي الكبير كان يكمن في أننا نريد أن تكون الكاميرات الثلاث موجودة لمشاركة موقع التحكم الأفضل نفسه. وكان هذا يعني أننا يجب أن نستخدم المنصات المعكوسة التي تُستخدم عادة للتصوير ثلاثي الأبعاد. تحتاج أيضًا إلى كل كاميرا من هذه الكاميرات الثلاثة لسرد القصص المختلفة. في حال الاقتراب من الهدف، نجد أنّ راكب الأمواج يتحرك في نطاق واسع إلى حد ما ويمكن أن تتحرك أنت أو راكب الأمواج أو المشاهدون في النطاق الذي نريده وأعتقد أنه يبلغ 28 مم وتصبح اللقطة أكثر من مجرد قصة عن مجتمع ركوب الأمواج في وسط المدينة. أعتقد أنّ هذه طريقة مثيرة للاهتمام يجب أن ننظر فيها كمخرجين. فهي طريقة رائعة لندرك مرة أخرى الفرق الذي يحدثه اختيار العدسة وكيفية سرد قصة من المنظور نفسه بعدسة مختلفة".

انتهوا أخيرًا من بناء منصة التصوير السريع:

"لدينا بعد ذلك منصة التصوير السريع المريحة جدًا لأنه يوجد الكثير من كاميرات المستهلك التي تتيح لك تصوير فيديو وأخذ لقطات من هذا الفيديو ولكننا أردنا بوضوح أن نعرض لهم جودة الصور، لا سيما صور Canon في هذه الحالة التي لا يمكنك أن تأخذها من الفيديو".

راكبو الأمواج خلف الكواليس - EOS C300 Mark II من Canon

يوجد وراء التقنية الشيء الذي يتيح لنا بالفعل بناء هذه التجربة الرائعة وهو الأداء البدني لراكبي الأمواج. لقد ذُهل توم بالفعل منهم:

"أليكس وكارينا أشخاص طيبون وراكبو أمواج بارعون وكان تاو رائعًا. مازحته في نقطة ما وطلبت منه أن يقترب نحونا أكثر على اللوح الخشبي الذي كان يتحرك في اتجاه الموجة وفعل ذلك واقترب أكثر. من الأشياء المضحكة ما كان يفعله وتحكمه الكامل في اللوح الخشبي والنهر نفسه. كان يلتقط اللقطة تلو الأخرى ويؤدي مهامه بدقة باستخدام الذراع الخشبي، وكانت الحركات رائعة جدًّا ومثيرة وتستحق المشاهدة".

التصوير باستخدام EOS

عند التصوير بعدسة EOS C300 Mark II، كان سيرج يشعر كما لو أنه معتاد على استخدامها من قبل.

تُعد C300 Mark II كاميرا مألوفة جدًّا. لقد كانت Canon، في رأيي، رائعة في هذا لأنها لم تغير الحجم والوزن. ولم تغير أيضًا اتجاه الأزرار الموجودة على الكاميرا والتي تجعلها مألوفة لشخص استخدم الإصدارات السابقة منها.

على الرغم من وجود العديد من الميزات الجديدة التي تستحق الاهتمام، تناول سيرج هذه النقاط:

"تلتقط C300 Mark II الصور داخليًّا بدقة 4k وهذه ميزة رائعة – تعلمون أنّ معظم الكاميرات تحتاج إلى أداة خارجية حتى تلتقط الصور بدقة 4k. تم أيضًا تحسين نظام القائمة الداخلية الذي يجعلها أكثر مرونة عند الاستخدام. لست بحاجة إلى تصفح عدة صفحات للوصول إلى حيث تريد".

عندما يتعلق الأمر بالمتطلبات المحددة لتصوير راكبي الأمواج، التقط هذه الصور على الرغم من ذلك عندما تضيء EOS C300 Mark II بالفعل:

"وجدتُ أنّ كاميرا C300 Mark II رائعة بالفعل عند التقاط الصور في ظروف الإضاءة المنخفضة. تتعامل مع الظلام جيدًا. تتضمن أيضًا نطاقًا ديناميكيًّا لضوء النهار وحالات مثل النهر عندما يوجد الكثير من المناطق الساطعة جدًّا من الشمس وعندما يصطدم الضوء بسطح المياه. سلطنا الضوء على راكب الأمواج باستخدام الكثير من الضوء الخلفي في محاولة للفصل بينهما؛ تعاملت الكاميرا مع ظلام الخلفية والمناطق الساطعة الموجودة على راكب الأمواج من دون أي مشكلة على الإطلاق".

ومن بين أحدث الإضافات إلى كاميرا تصوير الأفلام هذه التركيز البؤري التلقائي لمستشعر CMOS ثنائي البكسل الذي أُتيحت لسيرج فرصة استخدامه:

"أُتيحت لي الفرصة لتجربة التركيز البؤري التلقائي لعدسة C300 Mark II عندما كنت في مراحل الاختبار وفي الفواصل بين التقاط الصور أيضًا. لقد ذُهلتُ جدًا بها. كانت على قدم المساواة مع التركيز التلقائي لكاميرات تصوير اللقطات بقدر ما أهتم بذلك".

ساعدت EOS C300 Mark II أيضًا الفريق على المضي قدمًا في مرحلة ما بعد الإنتاج؛ كما يفسر سيرج:

"استخدمنا Canon Log 2 الذي يُعد إعدادًا رائعًا لأشعة جاما. فهو يتيح لنا دفع الكاميرا إلى أقصى حد لها مع العلم بأننا سنحصل على صورة رائعة ويمكننا استعادة أي شيء إلى حالته الأصلية في مرحلة ما بعد الإنتاج."

يلخص توم هذا الأمر لنا بدقة:

"يوجد الكثير من المعلومات باللون الأبيض واللون الأسود. توجد طرق كثيرة يمكن تناولها بعد ذلك تُعد مهمة للغاية عند تصوير فيلم، ولا سيما إذا كان تجاريًّا واحترافيًّا وبجودة عالية. أعتقد أنها كاميرا مثالية بالنسبة إلينا".

اكتشف التجربة التفاعلية لراكبي الأمواج في مدينتنا هنا.